الرئيسية وظائف و إقتصاد أهمية التخطيط الإستراتيجي

أهمية التخطيط الإستراتيجي

التخطيط الإستراتيجي هو عبارة عن عملية صياغة للأهداف المرجوة من أجل الوصول إليها من خلال إستغلال الموارد المتاحة للوصول إلى أفضل النتائج، كما يمكن تعريفه بإنه عبارة عن وضع الأهداف العامة في نقاط محددة من أجل تحقيقها عن طريق إختيار الوسائل المناسبة للوصول إليها، كما يمكن تعريفه بإنه الوسيلة التي يختارها المديرين التنفيذيين في الشركات الكبرى حتى يستطيعوا تحديد الإجراءات المناسبة بالإعتماد على الموارد المتاحة لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة في بيئة العمل. التخطيط الإستراتيجي من أهم العمليات الإدارية التي يستخدمها المديرين وأصحاب الشركات لتحقيق هدف معين عن طريق وضع بعض النقاط المحددة في ضوء الموارد المتاحة وتحقيق أفضل نتيجة ممكنة.

أهمية التخطيط الإستراتيجي

من خلال ما ذكرنا من تعريفات للتخطيط الإستراتيجي ندرك إنه من العمليات الإدارية المهمة التي يجب على كل شركة كبرى كانت أو صغرى الإهتمام به والتأكد من القائمين على هذا التخطيط سعيًا منها للتقدم والنجاح، ويمكن ذكر أهمية التخطيط الإستراتيجي في النقاط التالية:

  1. الحفاظ على رأس المال: وذلك عن طريق عمل مراجعة للشئون المالية والعمل على توفير التحديثات لها والتأكد من إنها تسير وفق النقاط المحددة لها وعلى الطريق الصحيح.
  2. التأكد من الوقت الذي يحتاجه أي هدف لتحقيقه وعدم السماح بإهدار وقت في أعمال خاصة عن طريق وضع الخطوات المناسبة لتحقيق هذه الأهداف وفقًا للزمن المحدد لها.
  3. يعمل التخطيط الإستراتيجي على تحويل الأعمال التي تم التخطيط لها إلى أدوات قابلة للقياس وبالتالي يكون لدينا معرفة تامة لنتمكن من قياس النتائج وهل هي المخطط لها من قبل أم أعلى أم أقل.
  4. يعمل التخطيط الإستراتيجي على صناعة خدمات ووسائل مالية تناسب التغييرات الحادثة في العمل وتشمل المناخ الإقتصادي السائد.
  5. كما يهدف إلى الإستعانة بالخبرة العلمية والأسلوب المناسب لتطبيق التخطيط في الجانب العملي.

أسباب التخطيط الإستراتيجي

  1. وضع نقاط معينة توضح النظرة المستقبلية للعمل ككل حتى يمكن توفير فرص مناسبة.
  2. يعمل التخطيط الإستراتيجي على وضع نظرة عامة عن حاجات المؤسسة.
  3. يمكن عن طريقه تحديد المهام العامة للمنشأة وكل شخص يعمل بها.
  4. تقديم الدعم المناسب للإدارة والإستمرار في تحقيق القيادة بشكل فعال لجميع مكونات المؤسسة بالإضافة إلى فرض السيطرة على العمل.

فوائد التخطيط الإستراتيجي

  • يعمل التخطيط الإستراتيجي على تحديد الأهداف بوضوح وصياغتها بشكل يناسب العمل.
  • يعمل على تطوير القدرة على إستخدام الموارد المتاحة في المؤسسة وجعلها من المهمات الرئيسية في العمل.
  • يعمل على الربط بين التخطيط الموجود في الشركة والبيئة الخارجية والتغييرات الحادثة مع مرور الزمن.
  • هو عبارة عن وسيلة للتفكير بشكل إيجابي مما يعمل على مراجعة إتجاه العمل في الشركة.
  • يعمل على توافر التنسيق بين الخطة القائمة وعملية التنفيذ وذلك عن طريق إستغلال طاقة العاملين في الشركة للوصول إلى الأهداف المحددة.

نصائح خاصة لإستمرار التخطيط الإستراتيجي

من خلال العرض السابق لفوائد التخطيط الإستراتيجي وأهميته لكل المؤسسات والشركات لذا لابد من وجود بعض النصائح الخاصة لإستمرار التخطيط الإستراتيجي وأهمها:

  1. العمل على مراقبة التغييرات المؤثرة على العمل وإمكانية تطبيق إستراتيجية مناسبة لتحقيق الكفاءة في الأداء وذلك عن طريق البحث عن أفضل الطرق المتبعة لتطبيق الإستراتيجيات.
  2. تنظيم العمل في الشركة وتخطيطه والحرص على تجنب الأخطاء.
  3. عمل متابعة لجميع المهام والأنشطة الموجودة في العمل من أجل الوصول إلى الكفاءة المطلوبة.
  4. أن يكون المدير التنفيذي القائم على التخطيط الإستراتيجي على ثقة إنه لايوجد امر نهائي لا يمكن تغييره بل كل الأمور قابلة للتشكيل والتغيير حسب الأمور المحيطة بالمؤسسة.
  5. وصول لإتفاقيات مع فريق العمل حول المدة الزمنية اللازمة لإنجاز المهمات المطلوبة وبالتالي يعمل الفريق كله كيد واحدة من أجل مصلحة العمل.