الرئيسية وظائف و إقتصاد التجارة الدولية

التجارة الدولية

تعتبر التجارة من أهم الأنشطة التجارية في حياة الفرد ولقد تم إكتشافها منذ قديم الزمان، حيث قامت التجارة على تعزيز التبادل بين أكثر من طرف سواء تبادل البضائع او الخدمات أو غيرها، وتطورت التجارة بشكل طبيعي تبعًا لتطور الإنسان والبيئة المحيطة به فقد كانت قديمًا تسمى التجارة الثنائية إذا تم التبادل بين فردين، كما يطلق عليها التجارة المتعددة إذا تم التبادل بين أكثر من جهتين ثم ظهرت التجارة المحلية التي تقوم داخل حدود الدولة الواحدة ثم ظهرت التجارة الخارجية التي تقوم بين دولتين أو أكثر أو ما تسمى بالتجارة الدولية.

مفهوم التجارة الدولية

هي عبارة عن تلك العمليات التبادلية للسلع والبضائع القائمة بين الدول والتي تساهم في وجود إقتصاد دولي قوي يؤثر ويتأثر بنظرية العرض والطلب والأسعار الدولية، كما يمكن تعريف التجارة الدولية بإنها هي عبارة عن إمتلاك دولة معينة لمجموعة من السلع والخدمات في حين إفتقار دولة أخرى لهذه السلع والخدمات مما يضطرها إلى اللجوء للأولى مقابل سلع أخرى أو مقابل مادي وهذا الأمر دعا لوجود التجارة الدولية، كما يمكن تعريفها بإنها هي عبارة عن عمليات تبادلية للسلع والخدمات خارج حدود الدولة الواحدة، ساعد على إنتشار التجارة الدولية إنتشار العولمة والثورة الصناعية والتطور في وسائل النقل والمواصلات، كما أن للتجارة الدولية العديد من الفوائد فهي تعتبر مصدر دخل ممتاز للدول كما إنها تعمل على توفير فرص عمل للشباب والتخلص من البطالة الموجودة في البلاد وبالتالي دعم الإقتصاد القومي للدول مما يضعها في مكان متميز بين الدول، تشرف على تنظيم عمليات التجارة الدولية بين الدول العديد من المنظمات العالمية مثل إتفاقية الجات، وأكبر منظمة عملاقة على مستوى العالم WTO أو منظمة التجارة العالمية التي تقوم على تنظيم العمليات التجارية القائمة بين الدول تبعًا لقوانين معينة، كانت هذه بعض الفوائد للتجارة الدولية ولكن سوف نتحدث عنها بشئ من التفصيل في السطور القادمة.

أهمية التجارة الدولية

تعتبر التجارة الدولية من المقومات الرئيسية لأي دولة على مستوى العالم حيث تقوم كل دولة بتقديم خدمات وسلع تحتاجها دولة أخرى والمقابل نقاط متعددة وفقد يكون المقابل مادي أو خدماتي أو سلع أخرى، وتظهر أهمية التجارة الدولية في النقاط التالية:

  • تعمل التجارة الدولية على ربط العلاقات التعاونية بين الدول فهي وسيلة مباشرة لتعزيز العلاقات الدولية.
  • تعمل على توفير السلع والخدمات وتعتمد في ذلك على مبدأ التخصص حيث يقوم هذا المبدأ على توفير المنتجات بأقل سعر ممكن.
  • تعمل على إنشاء العديد من الأسواق الجديدة للمنتجات المتنوعة وبالتالي فهي تدعم القدرة التسويقية.
  • تعمل على تنويع المنتجات أمام الأفراد مما يجعلهم قادرين على إختيار ما هو أنسب لهم سواء عند الإستثمار أو حتى في الإستهلاك وبالتالي تعمل على إحداث رفاهية داخل المجتمع.
  • تعتبر مؤشر مناسب لقياس القدرات الخاصة بالدول والمنافسة بينهم.
  • العمل على تسويق المنتجات بشكل جيد بين الدول المختلفة.
  • تعمل على تحسين الدخل القومي الذي بدوره يساهم في تحسين التنمية في الدولة.
  • تقوم التجارة بإستغلال موارد الدولة بأفضل شكل لها مما يعود عليها بالنفع.
  • تعمل على حث الدولة على زيادة الإنتاج المحلي لديها رغبةً في المنافسة مما يجعلها قادرة على إشباع السوق المحلي والعالمي بمنتجاتها.
  • تعمل التجارة الدولية على تقوية العلاقات الدولية سواء التجارية منها إو الإقتصادية، كما أن العلاقات السياسية تتأثر بالتجارة الدولية.
  • كما أن التجارة الدولية لا تتوقف على تبادل السلع والخدمات بل من الممكن ان تقوم عمليات تبادلية للثقافة والمعلومات.