الرئيسية > الأسرة > الطفل والتربية > الخوف عند الاطفال

الخوف عند الاطفال

الخوف عند الاطفال

الخوف عند الاطفال أمر طبيعي خلال مراحل نموهم. فمن الطبيعي جداً أن يكون لدى جميع الأطفال مخاوف محددة في مرحلة ما من طفولتهم. فحتى أشجع القلوب تتعرض للخوف في بعض الأحيان. عندما يتعلم طفلك المزيد عن العالم، تصبح بعض الأشياء أكثر إرباكًا واخافة يالنسة لة. وهذا أمر طبيعي لا يدعو للقلق، عادةً ما تختفي هذه المخاوف مع نمو طفلك وتوسع مداركه وخبراته في الحياة. قد يكون من المفيد معرفة أن معظم الأطفال في أعمار معينة سيخافون من أشياء معينة.االخوف عند الاطفال أمر طبيع

متى يصبح الخوف مشكلة

الخوف عند الأطفال يعتبر جزء طبيعي من نمو الطفل إنها علامة فطرية على بداية فهم طفلك وتوسع مداركه. ومع مرور الوقت وتزايد الخبرة سوف يكتشف الطقل بنفسه أن الأشياء التي كانت تبدو مخيفة ليست مخيفة على الإطلاق. بمرور الوقت سيدرك أيضًا أن لديه قدرة هائلة على التأقلم مع أالكثير من الأشياء. من المؤكد أن الخوف عند الاطفال يمكن أن يسبب الكثير من الضيق والتوتر ليس فقط للأطفال ولكن أيضًا للأشخاص الذين يهتمون بهم المحيط العائلي الأب والأم وباقي أفراد العائلة. من المهم أن تتذكر أن المخاوف في أعمار معينة طبيعية جدا ولا تمثل بأي حال من الأحوال علامة على وجود خلل في الطفل. الحقيقة هي أنه لا يوجد في الواقع شيء اسمه خوف غير طبيعي، ولكن بعض الأطفال سيكون لديهم مخاوف أكثر حدة وتطفلًا. حتى المخاوف التي تبدو غريبة في البداية، سوف تكون منطقية بطريقة ما. على سبيل المثال. من المرجح أن يفكر الطفل الذي لا يريد الانفصال عنك في نفس الشيء الذي نفكر فيه جميعًا بشأن الأشخاص الذين نحبهم ماذا لو حدث لك شيء ما وأنت بعيدًا عنهم؟ ربما كان الطفل الذي يخاف من البالونات قد عانى من هذا الهلع المرعب والذعر الذي يأتي مع الفطرة. بالنسبة للطفل الذي لا يزال معتادًا على ان عالمه هو امه وابيه، فإن تهديد هذا الشعور بالذعر يمكن أن يكون مدمرا. قد يكون من الكافي تعليمهم أن البالونات يمكن ان تنفجر هذا هو فقط خطرها الحقيقي مثلا. واننا دائما بجانبهم حتى لو غبنا عن ناظرهم فنحن دائما معهم ولهم. الخوف عند الاطفال يصبح مشكلة عندما يسبب قلقا. إذا كانت هذه مشكلة كبيرة بالنسبة لطفلك فستكون هناك مشكلة عندما يكبر.

كيف نتخلص من الخوف

إذا كان لديك طفل يعاني من الخوف، فقد يكون أكثر عرضة لأن يطور جهازه العصبي بعض المخاوف أثناء فترات معينة من نموه. هذا شيء لا يدعو للقلق. غالباً ما يكون الأطفال الذين يعانون من الخوف دائماً من الأطفال الحساسين الذين يحبون التفكير بكل شيء وغالبا مايتمتعون بقلب أبيض ورقة في التعامل. وهو أمر رائع لديهم. لا نريد تغيير ذلك. ما نريد القيام به هو التقليل من تركيزهم على مخاوفهم وتشجيعهم على اللعب مع الأطفال وعدم التركيز عما يخيفهم. الفكرة إذن هي عدم التخلص من جميع المخاوف تمامًا، بل لجعل الخوف عند الاطفال قابل للإدارة. مسئولية الأم والأب في هذه الحالة العمل على مساعدتهم على التفاعل بلطف مع أي شيء يخشونه. في نهاية المطاف. يجب ان يكون الوالدين على دراية بأن هناك أطفال آخرين تماما مثل طفلك يخافون من بعض الأمور ويمرون بنفس التجربة.

عمر الطفل يحدد مخاوفه

عندما يؤثر الخوف على سلوك طفلك أو حياته اليومية له وللعائلة (النوم ، نزهات العائلة ، الروتين ، الذهاب إلى المدرسة ، الصداقات)، من المرجح أن الخوف أصبح مقلقا للغاية وحان الوقت لإعادة الأمور إلى اماكنها سنذكر الآن كل مرحلة عمرية من عمر الطفل وكيف سيكون الخوف عند الاطفال وماهي الأمور التي تؤثر فيه من ناحية الخوف.

الرضع والأطفال الصغار 0-2 سنة

  • ضوضاء عالية: وأي شيء قد يفرط في حواسهم (العواصف الجوية، المكنسة الكهربائية، الخلاط، مجفف الشعر انفجار البالونات، الحركة المفاجئة. فعندما يولد الأطفال، تكون أنظمتهم العصبية هي مصادر الأصوات لديهم. عندما يكون هناك الكثير من الازعاج الذي يصلهم من خلال حواسهم، مثل الضجيج العالي او صوت الكنسة الكهربائية فإن الأمر يعتبر كبيرا بالنسبة لأنظمتهم العصبية.
  • الانفصال عنك: في حوالي 8-10 أشهر، يدرك الأطفال أنه عندما تختفي الأشياء، اذن هم لوحدهم. من حوالي 8 أشهر، سيبدئون في إدراك أنه عندما تغادر الغرفة تكون في مكان ما، ليس مكانًا يمكنهم رؤيتك فيه. قد يكون هذا بداية لخوفهم من الانفصال عنك، خلال سنتهم الثانية، سيفهمون مدى اعتمادهم على حبك وحمايتك. لفترة من الوقت، فانت عالمهم الذي يرون الحياة من خلاله.
  • الغرباء: سوف يبلغ الوعي بالغرباء في حوالي 6-8 أشهر. هذا أمر جيد لأنه يعني أنهم بدئوا يدركون الفرق بين الوجوه المألوفة وغير المألوفة. وخلال هذا العمر، سيكون الأطفال قد شكلوا علاقة وثيقة مع الأشخاص الذين يعتنون بهم. سيعرفون الفرق بينك وبين بقية العالم، ليس فقط من شكلك أو صوتك، ولكن أيضًا بسبب ما تقصده لهم. بالنسبة للعديد من الأطفال فإن الغرباء هم أشخاص غير مرغوب فيهم. سوف يخافون بسهولة من أي شخص يدخل الى البيت خاصة اذا كان بشكل غير متوقع.
  • أي شيء خارج عن سيطرتهم: الخوف عند الأطفال من الكلاب والحيوانات وغير ذلك مما سيجدونه في الخارج وذلك عندما يبدأ طفلك في اتخاذ خطوات الأولى، سيبدأ في اختبار استقلاليته. قد يبدو هذا وكأنه يبتعد مسافات صغيرة عنك أو يريد اللعب مع العابه لوحده أو إطعام نفسه. هم يبحثون عن الاستقلالية الآن لكن أي شيء خارج سيطرتهم يشعرهم بانه شيئ مخيف.

مرحلة ما قبل المدرسة 3-4 سنوات

  • الخوف عند الاطفال في هذه المرحلة العمرية يكون من أمور طبيعية كالبرق والضوضاء الصاخبة (الرعد، انفجار البالونات، الألعاب النارية، صوت الكلاب، القطارات) وأي شيء آخر مزعج. سيصبحون مدركين تمامًا لقلة سيطرتهم على العالم. وبسبب ذلك، قد يظهرون خوفًا من الأشياء التي تبدو طبيعية تمامًا لبقية العالم، بحيث لا يكون هناك أي معنى على الإطلاق للخوف.
  • الأمور غير المألوفة: مثل الضوضاء المخيفة، وأزياء الحفلات التنكرية. الأشباح ،السحرة، وحوش يعيشون تحت السرير، واللصوص يقتحمون المنزل، واللصوص يصنعون أصدقاء مع الوحوش الذين يعيشون تحت السرير ويتجمعون وأي شيء آخر يغذي خيالهم المجتهد. حيث يبدأ الطفل في هذه السن بتخيل اشياء من عالمه الخاص به. في هذا العمر، سيكون لديه مشكلة في معرفة الفرق بين الخيال والواقع. الأشياء التي يرونها على شاشات التلفزيون أو قراءة الكتب قد تغذي خيالهم المفعم بالحياة بالفعل وتجعلهم يحلمون أحلام مزعجة.  قد يؤدي ذلك إلى الخوف من الظلام أو الخوف من الليل.
  • الانفصال عن الوالدين: قد يشعرون بالقلق من حدوث شيء لأنفسهم أو للأشخاص الذين يحبونهم أو الحيوانات الأليفة التي يحبونها، خاصة إذا حدث شيء لشخص قريب منهم.
  • الظلام والجلوس في الليل: خاصة إذا سمعوا صوتًا غريبًا أو شاهدوا أضواء أو ظلالًا على الحائط. يمكن أن يخاف الطفل في هذه المرحلة حتى من خياله. مع خيالهم يتنقلون بحرية، قد يضعون تفسيراتهم الخاصة لضوضاء الليل الغريبة أو الظلال التي توجد احيانا على الحائط. هم قد يقنعون أنفسهم مثلا بأن صوت ما هو بالتأكيد لص. مع انه الصوت كان خلاط الجيران.

الأطفال من 5-6 سنوات

  • الخوف عند الاطفال: في هذا العمر من الأشباح والوحوش والسحرة وكذلك أي شيء آخر يتخبط في خيالهم. يمكن أن يظهر هذا أيضًا على أنه خوف من الظلام لأننا جميعًا نعرف أن الأشياء المخيفة تعيش وتتواجد بالظلام( للأسف موروثات يجب ان يوضع لها حد).
  • الكوابيس والأحلام السيئة: نظرًا لخط غير واضح بين الخيال والواقع، يمكن أن تبدو الأحلام السيئة حقيقية جدًا ومن المرجح أن تبلغ ذروتها في هذا العمر. يجب ان يراقب الطفل خلال النهار وان يحدد له ماذا يشاهد من برامج على التلفزيون والكمبيوتر.
  • النار والرياح والرعد والبرق: ما زالوا يحاولون فهم السبب والنتيجة، كما أن عقولهم لم تنضج بعد لفهم كل شيئ. قد يخيفون أنفسهم في محاولة لتوضيح من أين تأتي الأشياء المخيفة.
  • الخوف من الآخرين: عند دخول الطفل للحضانة والمدرسة في السنة الأولى يجب التركيز على انخراط الطفل في الألعاب التي تطلب المشاركات الجماعية حتى نكسر حاجز الخوف عند الطفل منذ البداية وان نركز على تنمية مهارات الطفل خاصة الكلام وغير ذلك.

الأطفال من 7- 10 سنوات

  • على الرغم من أن تفكير الأطفال يصبح أكثر واقعية في هذا العمر، الا أن خيالهم مايزال خصبا فهم يخافون من  الوحوش  والأشباح والسحرة
  • يخافون من البقاء لوحدهم. ما يزالون يتعلمون اكتساب الثقة في العالم الخارجي من خلال الأبوين. بدونك هم ضائعون ولا يستطيعون البقاء بمفردهم. قد يكون البقاء في المنزل بمفردهم.
  • يخشوف من حدوث خطر ما لأنفسهم أو للأفراد الذين يهتمون بهم. فهم يدركون أن الموت يؤثر على الجميع. يبدئون بالقلق بشأن ما يحدث لهم أو لحيواناتهم الأليفة او لباقي الأسرة.
  • الخوف من دخول المدرسة انه عالم جديد بالنسبة لهم. خوف الاطفال كذلك من المجتمع ومن المشاركات الجماعية

المراهقون 12 – 17 سنة

  • أحد الأهداف التنموية الأساسية للمراهقة هو معرفة كيف يعتمد المراهق على نفسه وكيف سينخرط مع العالم الخارجي. خوف الاطفال في هذه المرحلة يكمن بالقلق مما يعتقده الآخرون. هذه المرحلة بداية استقلالهم عنك. خاصة أمام أصدقائهم. سيظلون يحبونك دائمًا بالرغم من زيادة المشاكل بين الطفل المراهق وبين والديه أو أحدهما. لكن اعتمادهم عليك سيتغير. هذا أمر صحي ومهم حتى تعلمهم الأعتماد على النفس.
  • سيكونون على دراية تامة بأن الحوادث تحدث، وأن الأشخاص يمرضون، ويموتون. هم دائمون الخوف على المريض في الأسرة و على الكبير منهم كالجد والجدة. خلال فترة المراهقة سيكتمل بعض من نمو جهاز طفلك العصبي. تفسيره للأمور يتغير ومع ذلك البعض منهم يذهب في تفسيراته بعيدا جدا. المراهق قد يتصل بوالدته ولكنها لا ترد على المكالمة الهاتفية هنا الطفل المراهق يبدأ بالأفكار الجنونية: ربما امي ماتت في حادث سيارة أو ربما جدي مريض وهو في المستشفى الآن وسوف يموت وهكذا. سيكونون عرضة بشكل خاص لمخاطر سخيفة. الى حد ما قد يكون خوف الطفل في هذه المرحلة طبيعيا لكن المهم هو الحفاظ على خوفهم بمستوى لا يجعلهم جبناء وان لا يتطور الخوف والقلق حتى لايسبب مشاكل كبيرة وخطيرة. علم ابنك الشجاعة والقوة فالحياة مليئة ومازال صغيرا.
  • الخوف في المدرسة من الاختبارات من الرسوب والفشل  أو الالتحاق بالكليات أو الجامعاتإنهم يفكرون في الحياة بعد المدرسة الثانوية. إنهم يريدون أن يعملوا بوظيفة مناسبة وأن يعيشوا حياة جيدة ويحققون الأحلام التي كانوا يحلمون بها.
  • خوف الطفل او المراهق من التحدث معك حول القضايا الشخصية المهمة التي تخصه. خاصة اذا لم تتوفر مساحة بين الطفل ووالديه للتحدث عم ما يقلقه.

الطفل الذي ينمو نموا صحيا هو الذي يخاف ويضحك ويركض ويلعب ويعيش جميع احاسيسه ومشاعره دون قلق. علينا ان نحتضنه ونعلمه اننا دائما مصدر الأمان له في هذا العالم.