الرئيسية > الأسرة > الحمل والولادة > الولادة القيصرية
الولادة القيصرية

الولادة القيصرية

الولادة القيصرية عبارة عن إجراء جراحي لإخراج الطفل من رحم الأم عن طريق البطن، وهنالك العديد من الأسباب الطبية التي تجعل الطبيب يقدم على إجراء الولادة القيصرية، فقد يقرر الفريق الطبي أنها هي الأسلم بالنسبة لك بعد بدء المخاض، عادة ما يتم القطع أسفل خط البيكيني مباشرة وهي عملية كبرى تحمل عددًا من المخاطر.

متى تكون الولادة القيصرية افضل من الطبيعية

قد يُنصح بإجراء عملية قيصرية كإجراء اختياري أو كحالة طوارئ في حالة المعرفة أن الولادة المهبلية للسيدة قد تكون محفوفة بالمخاطر ولا يتم إجراء العمليات القيصرية المعتادة قبل الأسبوع التاسع والثلاثين من الحمل حتى يكون الطفل قد تطور بشكل مناسب في الرحم، وفي بعض الأحيان قد تنشأ مضاعفات فيجب إجراء جراحة قيصرية قبل الأسبوع 39 من الحمل. فعادة ما يتم إجراء الولادة القيصرية عندما تكون المضاعفات الناتجة عن الحمل صعبة ويصعب معها الولادة المهبلية وقد تتعرض الأم للخطر أو الطفل، وفي بعض الأحيان يتم التخطيط لعمليات الولادة القيصرية في وقت مبكر من الحمل ولكن يتم إجرائها في أغلب الأحيان بسبب حدوث مضاعفات أثناء المخاض وتكون الأسباب كالتالي:

أسباب الولادة القيصرية

  • أن تكون رأس الطفل كبيرة فيصعب إخراجها من فتحة المهبل أو أن الطفل كبير جدًا فتكون عرضة لمضاعفات أثناء الولادة وتشمل عسر الولادة وغالبًا ما تصاب بتلك الحالة الحامل المريضة بمرض السكري وخاصة إذا لم يتم السيطرة على مستويات السكر بالدم يكون هنالك زيادة خطر محتملة على الطفل.
  • نتيجة لمضاعفات الحمل المبكر.
  • المشاكل الصحية للأم مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب غير المستقرة، أو صحة الجنين في خطر عندما يكون معدل نبض القلب غير طبيعي فيكون الحل الولادة القيصرية لإخراج الطفل من دون مشاكل.
  • في حالة الولادة القيصرية السابقة.
  • وجود مشاكل في المشيمة مثل انسداد المشيمة أو الحبل السري أو المشيمة المنزاحة أو المشيمة الملتصقة، مما يمنع من نقل الأوكسجين والمواد الغذائية للطفل أو التسبب في النزيف المهبلي.
  • وجود مشاكل مع الحبل السري مثل الأوعية المتقدمة، والمشيمة متعددة الفصوص، أو تدلي الحبل السري.
  • وضعية الطفل الخاطئة المعروف غالباً ما يحدث هذا عندما يكون الطفل في وضع المؤخرة، أو في وضعية مجيء ، مما يعني أن الطفل يخرج قدماً أولاً بدلاً من الرأس أولاً، وتعرف تلك الحالة بالولادة المقعدية (breech birth)، وقد يكون الطفل في وضع عرضي (جانبي) أو مائل المعروف بالمخاض العرضي مما يترتب عليه تعزر الولادة المهبلية.
  • طول مدة المخاض.
  • تمزق جدار الرحم أو زيادة ضغط الدم عند كل من الطفل الأم مما ينتج عنه تمزق الغشاء السلوي.
  • بسبب ضيق حجم الحوض عند الأم.
  • نتيجة فشل الولادة بالأدوات كاستخدام الملقط أو المحجم.
  • كسل الرحم وتوقف الطلق.
  • لا يتقدم الطلق حيث لا تؤدي التقلصات إلى فتح عنق الرحم بشكل كافي حتى ينتقل الطفل إلى المهبل من أجل الولادة.
  • السمنة والوزن الزائد.
  • أو بسبب حدوث مضاعفات الحمل مثل:
  • الرحم ذو القرنين.
  • حالات نادرة من الولادة بعد موت الأم.
  • تمزيق سابق لجدار الرحم.
  • الإصابة بمرض كرونز.
  • الإصابة بالأمراض الجنسية مرض الهربس في الأعضاء التناسلية مما قد ينقل الإصابة إلى الطفل.
  • إصابة الأم بمرض العوز المناعي الإيدز.
  • وجود أكثر من جنين في رحم الأم.
  • وجود مقدمات الارتعاج لدى الحامل. (أي تسمم الحمل).

مخاطر الولادة القيصرية

أصبحت الولادة القيصرية أمرًا شائعًا اليوم  ولكنها لا تزال جراحة كبرى ينطوي عليها الكثير من المخاطر للأم والطفل على حد سواء، وتظل الولادة المهبلية هي الطريقة المفضلة لأدنى خطر وتشمل مخاطر الولادة القيصرية ما يلي:

  • النزيف.
  • جلطات الدم.
  • مشاكل في التنفس لدى الطفل وخاصة إذا تم الميلاد قبل الأسبوع 39 من الحمل.
  • مخاطر متزايدة بشأن الحمل المستقبلي.
  • بعض الحالات يحدث عدوى.
  • تحتاج الأم فترة أطول للشفاء عكس الولادة المهبلية.
  • قد يحدث التصاقات وفتق ومضاعفات أخرى لجراحة في البطن.

لذلك يجب مناقشة الطبيب بشأن خيارات الولادة قبل موعدها، بالطبع سيكون الطبيب قادر بدقة على تحديد الأنسب لك ولطفلك وتحديد هل ينتج عن الولادة القيصرية مضاعفات أم لا.

الاستعداد للولادة القيصرية

إذا قررتي أنتِ وطبيبك أن الولادة القيصرية هي أفضل خيار، سوف يعطيك الطبيب التعليمات الكاملة حول ما يمكنك فعله لتقليل المخاطر والمضاعفات من أجل ولادة قيصرية ناجحة، وكما هو الحال للحامل لابد من العديد من الفحوصات مثل اختبار صورة الدم والضغط والسكر لتحديد الوضع المناسب للولادة القيصرية، وسوف يحرص الطبيب على معرفة فصيلة الدم  لأن البعض يكون في حاجة لنقل الدم أثناء الجراحة ولكن في الأغلب نادرًا ما يكون هنالك حاجة لنقل الدم خلال الولادة القيصرية ولكن يجب الاستعداد لأي مضاعفات قد تحدث. وحتى إذا لم تخططين للولادة القيصرية لابد من الاستعداد لأي شيء غير متوقع لذا قبل موعد الولادة تناقشي مع طبيبك عن عوامل الخطر، كما أن الولادة القيصرية تأخذ وقتًا أكثر للتعافي من الولادة المهبلية بالتالي لن تتمكني من العناية بالطفل الجديد بالقدر الكافي لذا يجب أن يكون هنالك ترتيبات إضافية لمثل ذلك.

كيف تتم الولادة القيصرية

قبل الجراحة يتم تنظيف البطن وستكونين مستعدة لتلقي السوائل الوريدية (IV)  في ذراعك وهذا يسمح للأطباء بوضع السوائل وأي نوع من الأدوية التي قد تحتاجها، سيتم إدخال أنبوب، يعرف باسم القسطرة في المثانة لتجميع البول.

يوجد ثلاث أنواع من التخدير تقدم للأم:

  • التخدير النخاعي (spinal block) أو التخدير النصفي أو تخدير العمود الفقري يتم حقن المخدر داخل السائل المخي الذي يحيط بالنخاع الشوكي أو فوق غشاء الجافية الذي يحيط به، بالتالي تخدير الجزء السفلي من جسمك.
  • التخدير فوق الجافية (epidural) هو نوع من أنواع التخدير الناحي حول الجافية ويتضمن حقن المخدر الموضعي بواسطة إبرة خاصة أو قسطرة توضع حول الجافية ويؤدي الحقن لزوال الأم والإحساس تمامًا.
  • التخدير الكلي (general anesthesia) هو النوم الكامل وعادة ما يتم وضعه لحالات الطوارئ فقط.

أنواع الولادة القيصرية

هنالك نوعان أساسيان بحسب نوع الشق:

  • الشق التقليدي  العمودي العلوي يتم عمله في مركز البطن.
  • الشق السفلي وهو شق أصغر ومنخفض بالنسبة للشق العمودي وهو الأكثر استخدامًا هذه الأيام.

كيفية الولادة القيصرية

عندما يتم التخدير سيقوم الطبيب بإجراء شق فوق خط البيكيني إما أن يكون أفقي أو عمودي، وبمجرد إجراء شق في البطن حيث يقوم الطبيب بقطع طبقات الأنسجة الدهنية والعضلات حتى يرى الرحم، وسيقوم الطبيب بإجراء شق في الرحم، وستتم تغطية هذه المنطقة بحاجز أثناء الإجراء حتى لا تتمكني من رؤية الإجراء. بعد إجراء الشق الثاني سيتم إزالة الطفل من الرحم، يقوم الطبيب أولًا بتنظيف أنف الطفل وفمه من السوائل وقطع الحبل السري، و سيُعطى طفلك بعد ذلك إلى طاقم المستشفى وسيتأكد من أن طفلك يتنفس بشكل طبيعي ويجهز طفلك ليوضع على ذراعيك  إذا كان التخدير نصفي، إذا كنتِ مستيقظة سوف تشعرين بالتجول والسحب وليس بالألم أيضًا سوف تسمعين صوت السوائل التي يتم شفطها، وتستغرق العملية من 30-40 دقيقة. عند النية بعدم انجاب المزيد من الأطفال، يمكن للطبيب ربط الأنابيب (ربط البوق) في نفس الوقت، وسيقوم طبيبك بإصلاح رحمك باستخدام غرزات متقاربة صلبة التي تستطيع الصمود لفترة طويلة من ثم خياطة جدار البطن والعضلات والطبقات الجلدية، ويتم إغلاق الشق الموجود في الجلد بواسطة دبابيس معدنية ثم يتم وضع الضمادات عليها. وهنالك بعض الخطوات التي يجب على الطبيب الحرص على اتخاذها لتقليل مخاطر تلك الولادة منها التعامل بحذر وعناية شديدة مع جميع أنسجة البطن واستعمال القفازات الخالية من البودرة والتحكم بأي نزيف يحدث وإبقاء الأنسجة رطبة ومنع حدوث الالتهابات.

المتابعة بعد الولادة القيصرية

بعد الولادة القيصرية سوف تظلي بالمستشفي أنت والمولود لمدة ثلاثة أيام يتم إعطاءك مستويات معدلة من مسكنات الألم بعدما يزول التخدير، لابد من النهوض والتجول لأن هذا يساعد على منع الجلطات الدموية، سيعلمك الطبيب أو الممرضة كيفية وضع طفلك للرضاعة الطبيعية دون ألم في منطقة شق الولادة القيصرية وسيعطيك توصيات الرعاية المنزلية بعد الجراحة ولكن يجب:

  • الراحة لعدة أسابيع بدون إجهاد وعدم حمل أشياء ثقيلة أو ممارسة التمارين الرياضية لمدة 16 أسبوع والانتظار 18 شهر للحمل بطفل أخر.
  • وضعية الجسم الصحيحة.
  • شرب الكثير من السوائل لتحل محل المفقود في الولادة القيصرية.
  • تناول المسكنات حسب الحاجة فقط.
  • عند التعرض لاكتئاب ما بعد الولادة أو التقلبات المزاجية الحادة عليك اللجوء لطبيب مختص.
  • لابد من الاهتمام بالتغذية السليمة وتناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية وذلك للحد من حدوث الإمساك وعليك استشارة الطبيب الخاص بك لأخذ أدوية الملينات.
  • لابد من متابعة الجرح يوميًا والبحث عن منطقة في الجرح تكون علامة من علامات العدوى كالتورم.
  • الاستحمام اليومي للحفاظ على جرح البطن نظيف يمكن استخدام الماء الدافئ مع الصابون ولكن برفق شديد من دون تدليك، والمحافظة على الجرح جاف ولابد من تغير الضمادة على جرحك يوميًا.
  • النوم لفترات طويلة حتى يلتئم الجرح وتتعافي احرصي على وجود من يساعدك في العناية بطفلك حتى تحصلين على القدر الكافي من النوم أول 16 أسبوع.
  • تجنبي الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة ولا تمارسي أي تمارين ترهق عضلات البطن لمدة 10 أسابيع أو حسب الحالة حتى يسمح لك الطبيب المعالج.
  • ارتداء ملابس قطنية فضفاضة، أما الملابس القطنية لابد أن تكون ممطاطة حتى تتوسع فتغطي موضع الجرح.
  • سوف تحتاجين إلى الفوط الصحية بعد الولادة القيصرية بسبب النزيف أو حيض ما بعد الولادة وهو نفس ما يحدث مع الولادة الطبيعية.

لابد من الاتصال بالطبيب في حال حدوث التالي:

  • ألم الثدي مصحوب بارتفاع درجة حرارة الجسد.
  • وجود إفرازات مهبلية كريهة الرائحة أو نزيف متجلط.
  • وجود ألم عند التبول.
  • علامات العدوى حمى أكثر من 39 درجة والاحمرار والتورم ووجود إفرازات في شق البطن.

بعد مضي عام أو عامين على الإجراء يتلاشى أثر جرح الولادة القيصرية، ويصبح عبارة عن خطًا باهتًا يكون له لون مختلف عن لون الجسم ولكنه يصبح غير مرئي مع الوقت ومن الشائع أن يحدث بروز للبطن بعد الولادة القيصرية ولكن عليك تنظيم الطعام وممارسة تمارين البطن المناسبة.

المراجع :

Lydon-Rochelle MT1, Holt VL, Martin DP, 2001, Delivery method and self-reported postpartum general health status among primiparous women, Paediatr Perinat Epidemiol, Vol 3, pp. 232- 240.

Available online: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/11489150

What is a cesarean delivery?

Available online: https://www.nichd.nih.gov/health/topics/pregnancy/conditioninfo/cesarean

https://www.nichd.nih.gov/health/topics/labor-delivery/topicinfo/c-section

Brian Krans, 2018, C-Section (Cesarean Section),

Available online: https://www.healthline.com/health/c-section

What is an Epidural?

Available online: https://www.webmd.com/back-pain/what-is-an-epidural#1

Caesarean

Available online: https://www.pregnancybirthbaby.org.au/caesarean