الرئيسية > العناية بالذات > الجمال > حقن البلازما للشفايف
حقن البلازما للشفايف

حقن البلازما للشفايف

حقن البلازما للشفايف كاجراء تجميلي يتم في العيادة بفترة قصيرة وخطوات سهلة جدا.

فالصفائح الدموية” أو البلازما الغنية بالصفائح الدموية: حقنة ذاتية لعوامل شفاء المصل الموجودة في الصفائح الدموية لتعزيز تجديد الخلايا ومحاربة أنسجة الشيخوخة. تستخدم حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية خصائص التجديد والشفاء للصفائح الدموية. إنها طريقة طبيعية، متوافقة حيوياً بنسبة 100 ٪ مما يسمح لتجديد الخلايا وتجديد شباب الجلد. لا يوجد خطر من آثار جانبية كبيرة. يتكون العلاج باستخدام PRP من أخذ عينة من الدم لإعادة حقن مصلها المخصب بالصفائح الدموية. سوف يتصرف الأخير كمنتج تعبئة وتجديد وتنشيط بيولوجي. تم استخدام التعبئة بالصفائح الدموية منذ التسعينيات لخصائصها العلاجية، خاصة في جراحة العظام والجراحة الترميمية. يتم استخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP لأسباب طبية أو تجميلية.

حقن البلازما للشفايف

إذا قلنا إن العيون هي نوافذ الروح، فيمكننا أن نقول أيضًا أن الشفاه هي أبواب القلب. إن كلماتنا وعواطفنا وابتسامتنا تستحق أن تسمع من أجمل شفاه، ولم لا. لذلك هل ترغب في الحصول على شفاه محددة بشكل أفضل وأكثر سلاسة وفاتنة؟

الحل في حقن البلازما للشفايف، فمن المعروف أن الشفاه الممتلئة هي علامة من علامات الجمال والجاذبية عند المرأة.

غالبية النساء تبحث عن الطرق التي يمكن من خلالها الحصول علي شفاه ممتلئة، فلا يوجد امرأة في الفترة الحالية لا تحلم بالشفاة الممتلئة الوردية.

الأن ومن خلال التطور الكبير في الطب التجميلي أصبح من الممكن الحصول على شفاه ممتلئة وردية دون الحاجة إلي العمليات الجراحية،من خلال حقن الشفاه بابر البلازما. وهي عبارة عن صفيحة قابلة للحقن تتركز في الأنسجة الرخوة.

تحتوي البلازما على عوامل أساسية لبقاء الخلية مثل المغذيات والفيتامينات والهرمونات والأملاح المعدنية والبروتينات والصفائح الدموية.

تعتبر البلازما من مكونات الدم الأساسية، ولها قوام سائل ولون أصفر شفاف. تعمل البلازما علي إعطاء الدم سيولتة.

وقد توصل العلماء والأطباء إلي تطوير إستخدامها في المجالات المختلفة للطب وخاصة في مجال الطب التجميلي.

تعتبر البلازما هي المسؤلة عن تجديد الخلايا في جسم الإنسان مما يجعلها مثالية في إضفاء الشباب والجمال والحيوية للبشرة.

يعتبر حقن البلازما لتوريد الشفاه من التقنيات الغير جراحية وهو إجراء بسيط.

هدفة الأساسي هو تجميل الشفايف ويجعلها تبدو بشكل أكثر إمتلاء وتعطيها شكل جمالي وتبدو أكثر شبابا.

كيف يتم إجراء حقن الشفايف بالبلازما؟

من خلال عدة خطوات ومنها:

  • إستخلاص البلازما من الدم، وفي هذه الخطوة يتم أخذ كمية بسيطة من الدماء وتكون مأخوذه من الشخص نفسة
  • تتم من خلال إستخدام الإبر الخاصة التي تعمل علي إنزال الدم في انبوب تحتوي علي مواد تمنح حدوث التجلط في الدم
  • وذلك بسبب أن ان الدم سريع التجلط، والمواد التي توجد في هذه الأنبوب لاتسبب بالسلب علي الدم.
  • تعتبر هذه الخطوة سهلة وبسيطة ولا يوجد أي داعي للقلق منها
  • حيث ان الشخص الذي يقوم بأخذ عينة الدم من الجسم يكون شخص ذو خبرة ومتمرس في هذا الأمر ولا تشعر بالألم نهائيا
  • بالإضافة إلي أن كمية الدم المؤخوذة لن تكون كبيرة ولا تتعدي 8 سم مكعب.
  • يتم إرسال العينة إلي المعمل ليتم فصل مكونات الدم والحصول علي البلازما التي يحتاجها الجسم
  • ولكنها لا تكون خالصة تماما، حيث انها تكون مشبعة بالصفائح الدموية وهذا يساعد علي جعل النتائج أفضل.
  • يقوم الطبيب بتحديد موعد الجلسة الأولي من الحقن وفي الغالب تستغرق هذه الجلسة حوالي ربع ساعة
  • يتم فيها حقن البلازما للشفايف التي تم فصلها عن الدم سابقا
  • تعتبر هذه الخطوة أيضا سهلة وغير مؤلمة وقد لا يحتاج المريض إلي التخدير فيها
  • من الممكن أن يطلب المريض من الطبيب أن يضع لة المخدر الموضعي كي لا يشعر بالألم نهائيا
  • ومن ثم يقوم الطبيب بتحديد موعد الجلسات التالية مع المريض والتي يفصل بين كل واحدة والأخري من إسبوعين إلي ثلاث أسابيع.
  • تظهر النتائج بعد الجلسة الثالثة علي الأكثر أكثر إمتلاء دون خطوط رفيعة وتظهر بصورة طبيعية غير مبالغ فيها وبلون وردي فاتح وطبيعي دون الحاجة الى احمر الشفاه.

ما هي الصفائح الدموية؟

الصفائح الدموية هي أصغر العناصر المكونة للدم، وتسمى أيضًا كثرة الصفيحات.

تتشكل من خلال تفتيت الخلايا الكبيرة، الخلايا الكبيرة الموجودة في نخاع العظام.

وبالتالي فإن الصفائح الدموية ليست في الواقع خلايا كاملة ولكنها شظايا صغيرة خالية من النواة.

السيتوبلازم غني جدًا ويحتوي على حبيبات ألفا التي تحتوي على عوامل تجلط الدم (الفيبرينوجين، عامل فون ويلبراند)، الفبرونكتين، الغلوبولين المناعي وعوامل النمو.

عوامل النمو هي جزيئات صغيرة يتم إطلاقها محليا. وهي بمثابة رسائل حقيقية لتفعيل بدء آليات تجديد الأنسجة مثل الجلد أو العظام والغضاريف.