الرئيسية الصحة صحة الفم خيط الاسنان

خيط الاسنان

تعود فكرة استخدام خيط الأسنان، إلى عام 1882م حيث قامت شركتان تدعى كودمان (Codman) وشورتلفت كومباني (Shurtleft Company)، ومقرهما في ولاية ماساشوسيتس بتسويق فكرة خيوط تنظيف الأسنان، وذلك باستخدام خيوط مصنوعة من خامة الحرير المطفي، وفي عام 1896م قدمت شركة جونسون آند جونسون (J&J)، براءة اختراع لخيط تنظيف الأسنان، المصنوع من نفس المادة الحريرية التي يستخدمها الأطباء، في خياطة الجروح (1).

تطور تصنيع خيط تنظيف الأسنان

خلال فترة الأربعينات من القرن المنصرم، تم استبدال خيوط الحرير بالنايلون، وذلك من أجل مقاومة التمزق، واستمر التطوير في الخيوط المستخدمة، حتى أنتجت مجموعة متنوعة من خيوط تنظيف الأسنان، تشتمل على مواد أكثر حداثة مثل الخيط الإسفنجي والناعم وخلافه، وذلك مع مراعاة أن تكون عملية الاستخدام أكثر سهولة.

أنواع خيط الأسنان

تتعدد أنواع خيوط تنظيف الأسنان، وفقًا لمعايير عدة فلا يوجد نوع واحد يناسب الجميع منها، فقد يكون الخيط مصنوعًا من النايلون أو الحرير، وهناك أنواع معطرة للفم أيضًا بخلاف تنظيفها، مثل الخيوط المنقطة بالنعناع، فهو يغني مستخدمه عن حمل زجاجة غسول الفم، أثناء السفر أو الرحلات عمومًا، وهناك نوع آخر من الخيوط يعمل بالكهرباء، وهو الأكثر ملاءمة للاستخدام بالمنزل. وكما هو الحال مع الكثير من منتجات العناية بصحة الفم والأسنان، لابد من تجربة العديد من الأنواع، من أجل الوصول إلى النوع الأنسب، خاصة مع هذا التعدد في تصنيع المنتج نفسه (2).

أفضل الخيوط  لتنظيف الأسنان

أظهرت أحدث الدراسات المنشورة في دورية علم أمراض اللثة، أن قدرة خيوط تنظيف الأسنان على إزالة الترسبات، تتباين بين أربعة أنواع من الخيوط، وقد أجريت الدراسة على عينة قوامها 25 شخصًا، استخدموا جميعًا أربعة منتجات مختلفة من خيوط تنظيف الأسنان، منها الخيط الكهربائي والخيط المقاوم للألم، والخيط غير المشمع وخيط التنظيف العادي، وأظهرت النتائج أن الخيوط جميعها قد نجحت في إزالة طبقة البلاك عن الأسنان، مقارنة باستخدام الفرشاة فقط، وكان خيط التنظيف الكهربائي هو الأكثر جودة، في إزالة الترسبات (3).

وفي دراسة أخرى منشورة بمجلة طب الأسنان السريري، تم إجراء دراسة مقارنة بين كل من خيط التنظيف القياسي والخيط الكهربائي، على عينة قوامها 78 شخصًا، وعقب مرور 30 يومًا من استخدام أفراد العينة لنوعي الخيط، أثبتت الدراسة أن استخدام الخيوط بوجه عام في إزالة الترسبات عن الأسنان، كان هو الأفضل مقارنة بالعادة اليومية للتنظيف بالفرشاة، وأما الأمر الآخر هو أن الخيوط الكهربائية ذات فعالية أعلى من الخيوط العادية (4).

وهذا لا يعني أن تلجأ إلى الخيط الكهربائي مباشرة، دون استخدام الأنواع الأخرى، فعلى الرغم أن الخيوط الكهربائية هي أكثر الأنواع أمنًا وفاعلية، إلا أن الكثير من الناس لن يستطيعوا استخدامها، مثل كبار السن والأطفال، وقد يتلاءم هذا الاختيار مع المراهقون والأشخاص الأكبر سنًا، خاصة إذا ما كانوا معتادون على فرشاة تنظيف الأسنان الكهربائية أيضًا.

كيفية العثور على خيط الأسنان المناسب

قد يحتاج الشخص لتجربة أكثر من نوع من الخيوط، خاصة إذا ما كان أفراد المنزل متعددون بين الأطفال والكبار، فتتغير الاحتياجات والتفضيلات بمرور الوقت، حيث يبدأ الأطفال باستخدام الخيوط الناعمة في البداية، ثم تتبدل استخداماتهم وصولاً إلى الخيط الكهربائي، أو الخيط الإسفنجي. وهنا إذا وجدت بين أسنانك فجوات كبيرة، يُنصح باستخدام الخيط القياسي، أما المساحات الضيقة بين الأسنان يستخدم معها الخيط المشمع  سهل الانزلاق، وإذا ما تزايدت الجسور بين الأسنان، فيفضل استخدام الخيط الإسفنجي، ويُنصح بالرجوع للطبيب المتخصص في هذا الأمر للمساعدة أيضًا.