الرئيسية العناية بالذات علاج سواد الابط

علاج سواد الابط

يعاني العديد من الأشخاص خاصة السيدات، من الاسمرار في منطقة تحت الإبطين على وجه الخصوص، وبالطبع عندما يختلف لون البشرة في مكان أو منطقة من الجسد، يتسبب في الشعور بالضيق الشديد، خاصة وأن بعض الحالات تكون متقدمة في الأمر، وشديدة الاسمرار لدرجة ملحوظة نظرًا لقتامة لون الجلد أسفل الإبط (1).

سواد الإبط والأمراض المحتملة

وجدير بالذكر، أن اسمرار الإبطين لا يكون بالضرورة علامة على معاناة الشخص من مرض خطير، إلا أن البعض يجدونه أمرًا مخجلاً خاصة السيدات، وتحديدًا عند الذهاب إلى أحواض السباحة. وقد كشفت إحدى الدراسات لعام 2014م، أن حوالي 70% إلى 74% من الأشخاص، يعانون من اسمرار الإبطين، وكانت أهم العوامل المتسببة في حدوثه؛ التعرق الزائد وبعض الأمراض الوراثية، والإصابة بمرض السكري ، وبعض أنواع الأورام السرطانية.

طرق علاج اسمرار الإبط

في كثير من الأحيان، يساعد العلاج الطبي على التخلص من هذه الحالة، ولكن ماذا لو لم يكن العلاج الطبي متاحًا، ولهذا سوف نعرض عددًا من الطرق الطبية والمنزلية من أجل التخلص من تلك الحالة والمساعدة على تخفيف حدتها أيضًا.

تغيير نمط الحياة

إذا كانت السمنة أحد الأسباب الرئيسة في تصبغ الجلد تحت الإبط، فهنا يمكن حل تلك المشكلة بتخفيض الوزن قليلاً، عن طريق اتباع بعض الحميات الغذائية الصحية، وهي وسيلة فعّالة أيضًا في تجنب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني أيضًا.

تغيير الدواء

إذا كان الشخص يعاني من اسمرار الإبط عقب تناوله أحد العقاقير الطبية، فيجب عليه أن يخبر طبيبه بالأمر لأنها قد تحدث كأحد الأعراض الجانبية لهذا الدواء، وهنا يمكن الحصول على عقار بديل.

العلاج الطبيعي

بعض الطرق التقليدية باستخدام المواد الطبيعية، يمكنها المساعدة في التقليل من حجم المشكلة، مثل خيار البحر، والكركمين، وحليب الشوك، ولكن يجب عليك أن تستشير طبيبك حول تلك المكونات، قبل القيام باستخدامها نظرًا لأن بعض الأشخاص تكون لديهم بشرة حساسة لبعض المكونات، حتى وإن كانت طبيعية.

بعض الأدوية الطبية

يمكن لطبيب الأمراض الجلدية أن يصف للبعض أنواعًا مختلفة من كريمات التفتيح لمنطقة أسفل الإبط السمراء، مثل كريمات أو حبوب Retinoid أو  Retin-A أو Tretinoin، وتعد من أقوى وأهم علاجات البشرة المتصبغة طبيًا، فعند استخدامه بانتظام يساعد على تفتيح المناطق الداكنة في البشرة، مثل اسمرار الإبط.

التقشير الكيميائي

يمكن أن يساعد التقشير الكيميائي على تفتيح منطقة الإبط السمراء، حيث تساعد القشور التي تحتوي على حمض الترايكلوروسيتيك (TCA) على تقشير الجلد، فهي تزيل الجلد الأكثر سمكًا وتلفًا واسمرارًا، وتساعد على ظهور بشرة جديدة أكثر نعومة من ذي قبل.

الليزر

يمكن استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة الداكنة، والتخلص من الجلد المتصبغ تحت الإبط.

أسباب حدوث اسمرار الإبط

البشرة الداكنة

تحتفظ البشرة في المعتاد بلون موحد، يتحكم في لونها خلايا الميلانين الصبغية، والتي ما إذا زاد عددها بالبشرة تصبغت بلون داكن، ويمكن لبعض الأشخاص أن يكونوا ذو قابلية لتصبغ البشرة أكثر من غيرهم، ويكون من المرجح أن يتفاقم الأمر مع ذوي البشرة الداكنة، فكلما كانت البشرة ذات لون أكثر اسمرارًا، كانت لديهم قابلية للحصول على اللون الأسمر تحت الإبطين.

التاريخ الوراثي للعائلة

أيضًا من بين الأسباب التي تجعل بشرة الشخص قابلة للاسمرار خاصة في منطقة تحت الإبطين، هو تاريخ العائلة المرضي والوراثي، فقد يرثها الشخص عن طريق الجينات الوراثية، إذا ما كان الأمر مرتبطًا بتصبغ وراثي لدى بعض أفراد الأسرة في تلك المنطقة.

طرق إزالة الشعر وإهمال النظافة

إزالة الشعر بطرق غير سليمة، قد يكون عاملاً مهمًا في ظهور الاسمرار تحت الإبط، حيث تتسبب الحلاقة المتكررة لتهيج الجلد في تلك المنطقة، كذلك فإهمال نظافة هذا المكان قد يؤدي إلى تكون بكتريا ضارة تسهم في عملية تصبغ الجلد.

الوزن الزائد

إلى جانب ما سبق، قد نجد أن اكتساب المزيد من الوزن، يساعد الجسم على مقاومة تأثير الأنسولين، الذي يساعد على ضبط معدلات السكر في الدم، وبالتالي فالمستويات العالية بشدة من الأنسولين في الدم، يمكن أن تؤدي إلى زيادة تصبغ الجلد في منطقة تحت الإبط.

الإصابة بمرض السكر

زيادة الوزن تمثل عاملاً رئيسًا في إصابة البعض بمرض السكري من النوع الثاني، والذي يمكن أن يؤدي بدوره إلى اضطرابات مستويات الأنسولين في الدم، وهنا يكون الشخص أكثر عرضه للمعاناه من اسمرار الإبط.