الرئيسية العناية بالذات فوائد الاستحمام

فوائد الاستحمام

يلجأ العديد منا إلى الاستحمام، عند الاستيقاظ من النوم بكسل شديد، فيبادر الشخص بالحصول على حمام دافيء أو فاتر أو حتى بارد، مما يشجعه على القفز من الفراش وممارسة نشاطه اليومي. وللاستحمام فوائد عدة لا يدركها الكثيرون، بعيدًا عن تنشيط الجسم، وإبقائه منتعشًا لفترة طويلة خلال اليوم، وتلك بعض فوائد الاستحمام.

1. يقلل من توتر العضلات

يساعد الحمام الدافيء بشكل يومي، على تجنب الذهاب إلى أخصائي العلاج الطبيعي، حيث يساعد هذا النوع من الاستحمام على خفض توتر العضلات بالجسم، مما يسهم في شفاء العضلات ومرونتها وتحسين ارتخائها، فيقلل من الشعور بالشد والألم بها، خاصة عقب ممارسة التمرينات الرياضية (1).

2. يحسن الدورة الدموية

يسهم الاستحمام أيضًا في مساعدة الدورة الدموية بالجسم، على العمل بشكل أكثر كفاءة، خاصة إذا ما قام الشخص بغمر جسده كاملاً لبضع دقائق أسفل المياه، فهذا الأمر يساعد الخلايا الموجودة بالأطراف على التغذية، حيث تتزايد معدلات تدفق الدورة الدموية، فيشعر الشخص بتحسن واضح في ضغط الدم، ووظائف القلب (2).

3. يقلل من مستويات السكر

في دراسة حديثة أجريت بمركز ماكي الطبي في لوفلاند بولاية كولورادو، وذلك على عينة من مرضى السكري، قام أفراد العينة بغمر أنفسهم أسفل المياه الدافئة لفترة تتراوح من 20 إلى 30 دقيقة، وذلك بالاستمرار على تلك العادة يوميًا لمدة ثلاثة أسابيع، أشارت النتائج إلى انخفاض مستويات السكر في الدم بنسبة 13% للمرضى، لينتقل المرضى إلى جرعات أقل من الأنسولين بنحو 18% من الجرعات المعتادة، وذلك عقب مرور عشرة أيام فقط من بدء العلاج [missing citation].

5. يعزز جهاز المناعة

لا تنحصر فوائد الاستحمام عند المياه الدافئة فقط، بل للماء البارد فوائد عدة أيضًا، حيث أظهرت بعض الدراسات الحديثة أن الحصول على حمام بارد بشكل منتظم، يمكنه أن يساعد في تحفيز نظام الأوعية الدموية، على إنتاج المزيد من الخلايا المناعية، التي تسهم في مقاومة الجسم لأي عدوى، مما يمنح للشخص فرصًا أقل في الإصابة بالأمراض المزمنة خلال العام (3).

6. يعالج الاكتئاب

أثبتت الدراسات الحديثة أيضًا، أنك إذا كنت تعاني من الاكتئاب، فإن الحصول على حمام بارد قد يساعدك على تخطي هذا الأمر، حيث يؤدي التعرض للماء البارد إلى تنشيط الجهاز العصبي، حيث يرفع من مستوى بعض المواد الكيميائية في الدم، مثل النورادرينالين و البيتا إندورفين، مما يساعد على خفض معدل الاكتئاب بوجه عام، وذلك من خلال النبضات الكهربائية التي ترسلها المياه الباردة إلى الدماغ، وهي ذات تأثير مضاد للاكتئاب (4).

7. آثار الصحة الإنجابية لدى الرجال

إذا ما رغب الرجل في تحسين قدرته الجنسية، فلابد له من الحصول على حمام بارد يوميًا، وذلك وفقًا لإرشادات إحدى الدراسات التي أجراها معهد بحوث التخثر البارد، حيث كشفت الدراسة ارتفاع مستوى هرمون التستوستيرون الذكري، لدى أفراد العينة ممن حصلوا على حمام بارد بشكل منتظم يوميًا. وعلى الجانب الآخر، كان الحمام الدافيء الذي حصل عليه الرجال في تلك التجربة، علاجًا يماثل وسائل منع الحمل، حيث أدى الحمام الدافيء بشكل يومي، إلى خفض عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال. ويعود السبب في هذه النتائج إلى أن عملية إنتاج الحيوانات المنوية وحركتها تنقصان مع ارتفاع درجة حرارة الخصيتين، وبالتالي يؤدي الحمام الدافيء إلى رفع درجة حرارة الجسم، فينخفض إنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجال، ويتم استعادة معدل الإنتاج للحيوانات المنوية بمجرد التوقف عن الاستحمام الدافيء (5).

8. يحافظ على رائحة الجسد

لاشك أن رائحة الجسد أمر مهم، خاصة إذا ما كان الشخص كثير الحركة والنشاط، فإنه يتعرق بغزارة تتطلب أن يغتسل الشخص، وينظف جسده من آثار الملح المتراكم على بشرته، فلا تتكون البكتريا وتتفاعل مع العرق ورائحته، فتغير من رائحة الجسد نفسه.