الرئيسية > العناية بالذات > الجمال > فوائد الكولاجين للوجه
فوائد الكولاجين للوجه

فوائد الكولاجين للوجه

في السنوات الأخيرة أصبح استخدام مكملات الكولاجين ديناميكية في حياتنا. على الرغم من كونه مكونًا لعشرات من منتجات التجميل لسنوات، فقد انتقل الكولاجين الآن مباشرة إلى نظامنا الغذائي. في النهاية، ماذا عن الكولاجين، ما هي فوائده للصحة والجمال، ماهي فوائد الكولاجين للوجه تحديدا وما يمكن توقعه من استهلاكه وتطبيقه.

ما هو الكولاجين؟

ينتمي الكولاجين إلى عائلة البروتينات الليفية التي تعد في الواقع أكثر البروتينات وفرة في الحيوانات.

هناك ما لا يقل عن 16 نوعًا مختلفًا، يساعد كل نوع في بناء بنية الجلد والعظام والغضاريف والعضلات.

يتم إنتاج الكولاجين بواسطة جسمنا طوال حياته، من أجل مساعدة الأنسجة على أن تكون أكثر مرونة، وبالتالي الحفاظ على بشرة شابة ونضرة.

بالطبع، مع تقدمنا في العمر فان إنتاج الكولاجين في الجسم، يتناقص تدريجيا.

ماذا يحدث لبشرتنا مع تقدمنا ​​في العمر؟

الطبقتان الرئيسيتان اللتان تتكونان من الجلد هما البشرة والأدمة. تحتوي الأدمة على الخلايا الليفية، وهي خلايا تنتج الإيلاستين والكولاجين.

من أجل أن تظل البشرة شابة، يجب الحفاظ على بنية طبقة الجلد، ولكن مع تقدم العمر، تعاني البنية لأن الخلايا الليفية الأقدم تنتج كولاجين أقل.

هذا يؤدي إلى ظهور علامات الشيخوخة بشكل رئيسي على الوجه.

بالطبع، بين الطبقتين هناك طبقة ثالثة في البشرة لا تصنف في الغالب، هي الأنسجة الدهنية.

كيف يعمل الكولاجين على الجلد؟

ينتج جسمنا الكولاجين طيلة حياته، لكن الإنتاج يتباطأ، مع التقدم بالعمر.

تعد منتجات الكولاجين القابل للشرب، مسحوق الكولاجين، أو كريمات العناية بالوجه التي تحتوي على الكولاجين مساعدة في دعم الإنتاج الطبيعي للكولاجين في الجسم.

ملحق الكولاجين الذي تختاره يمكن:

  • مساعدة في مكافحة الشيخوخة
  • تحسين ترطيب الجلد
  • تقليل خطوط الوجه والتجاعيد
  • تحسين مرونة الجلد
  • مساعدة العظام والمفاصل
  • يساعد على صحة الشعر والأظافر
  • مكافحة السيلوليت

رأى الأفراد الذين يتلقون مكملات الكولاجين أن بشرتهم تصبح أكثر إشراقًا، تصبح الأظافر أقوى، الشعر أكثر إشراقًا وغالبًا تتلاشى آلام المفاصل.

الفرق بين الكولاجين الموضعي والكولاجين عن طريق الفم

وفقًا للخبراء، يمكن أن يكون الكولاجين الموجود في الكريمات ويطبق محلياً فعالًا ولكنه حل قصير الأجل أثناء اختراقه بما يكفي للوصول إلى الطبقات العميقة من الجلد.

الكولاجين، الذي يؤخذ عن طريق الفم، مصمم لزيادة إنتاج الكولاجين الطبيعي في الجسم.

المكملات عن طريق الفم تساهم في تقديم الأحماض الأمينية المحددة، والتي تعتبر عناصر هيكلية لتوليف الكولاجين.

ليست كل مكملات الكولاجين هي نفسها

أولاً، يجب عليك فحص شكل الكولاجين الذي يلائم نمط حياتك.

يوجد كولاجين جاهز للشرب، وهناك كولاجين في الأقراص، وبالطبع مسحوق الكولاجين الذي يتم اعداده لتحضير نفسك بالجرعة الصحيحة.

إذا كنت نباتيًا، تذكر أن الكولاجين له أصل حيواني وأن البدائل النباتية ليست فعالة.

لا تشير الدراسات حتى الآن إلى وجود مخاطر حقيقية من الاستخدام السليم والمتوازن لمكملات الكولاجين، لكن ما يبحثون عنه هو مدى فعاليته وتأثيره.

الشيء الوحيد المؤكد هو أنه بعد عشرينيات القرن الماضي، بدأ انخفاض الكولاجين بشكل طبيعي.

اختر الملحق بالكولاجين الذي يلبي احتياجاتك، سواء كان مكملاً للشرب، أو على شكل أقراص، كريمًا للبشرة، أو قناعًا.

فوائد الكولاجين للوجه

تعد مساهمة الكولاجين ضرورية في زيادة قوة الأظافر وتحسين جودة الشعر. بالإضافة إلى ذلك، كمكون أساسي للبشرة، يمنح البشرة بريقها ومرونتها.

من سن 30، تبدأ مستويات الكولاجين في الانخفاض تدريجيا، حيث تفقد النساء الكولاجين بوتيرة أسرع من الرجال، خلال عملية النضج والشيخوخة اللاحقة.

زيادة مستويات الكولاجين الطبيعية في الجسم يساعد في تحسين المظهر العام.

يتحلل الكولاجين Pro-active عن طريق الفم المهدئ بالإنزيم، ويمتصه الجسم على شكل ببتيدات تصل إلى 95 ٪، ويتراكم في الأدمة عن طريق تحفيز الخلايا الليفية لإنتاج الكولاجين. بهذه الطريقة الكولاجين:

  • يزيد من مرونة وتألق الجلد
  • يساعد على اخفاء الخطوط التعبيربة في البشرة
  • يقلل من ظهور التجاعيد العميقة
  • يساعد على التخلص من الساليوليت
  • يعطي شعر أقوى وصحي
  • يقوي الأظافر
  • الكولاجين، سر لصحة الجلد، البشرة، الأظافر.