الرئيسية وظائف و إقتصاد ما هو العقار

ما هو العقار

تعددت تعريفات العقار من خلال المفكرين والمواقع المختلفة ولكن النظرة الواقعية للعقار تقول بإنه يمكن تعريفه بإنه ذلك الشئ الثابت في مكانه ولا يمكن تحريكه دون تلف وذلك يشمل الأراضي والمباني والأشجار التي لا يمكن نقلها من الأرض، كما إنه من الممكن تعريفه بإنه ذلك الشئ الذي له طبيعة ثابتة وغير منقولة فلا يمكن تحريكه من مكان إلى آخر وقد يشمل هذا التعريف الطرق والمباني والأسوار والمنازل وغيرها من أصول لا يمكن تحريكها، كما إنه يمكن تعريفه بإنه هو عبارة عن كل شئ له أصل ثابت في الأرض ومستقر ولا يقبل بأي شكل نقله من مكان إلى آخر وإذا حدث ذلك يتعرض إلى التلف.

الطريقة الصحيحة لشراء العقار

من الطبيعي أن يحتاج كل إنسان إلى عقار يسكن فيه أو يعمل فيه لذا يهتم بشرائها بشكل خاص والبحث عن ما هو مناسب للغرض الذي سيستخدمه من أجله، لذا تسمح الدول بموجب القوانين بإمتلاك الأفراد للعقارات إيًا إن كان مكانها أو حجمها ومساحتها، ولكن حتى تحصل على العقار المناسب لك ولا تقع فريسة سهلة في أيدي المحتالين إليك بعض النصائح المهمة التي تساعدك في هذا:

  • لابد وأن تقوم بزيارة العقار الذي تود شرائه أكثر من مرة حتى تتأكد من سلامته ومناسبته للغرض الذي تشتريه من أجله.
  • يجب عليك الحصول على نسخة من عقد ملكية العقار وخاصة إذا كان ملك لشخص آخر حتى تتأكد من قانونية العقار ومدى ملائمته لك.
  • لابد وأن تتأكد من مطابقة المعلومات المذكورة في عقد ملكية العقار مع الموجودة على أرض الواقع سواء مساحة، مواصفات، رسومات، تخطيطات وغيرها من معلومات تكون مدونة في عقد الملكية.
  • يجب أن تتأكد من كينونة الشخص المخوّل بالبيع وهل هو الشخص القانوني من خلال العقد الذي بين يديك ومقارنته ببيانات الشخص.
  • لابد وأن تتأكد من عدم صدور أي عقود أو مالك آخر لهذا العقار أو مشتري حتى لا تقع في فخ النصابين.
  • وفي النهاية لابد وأن تعرف هل العقار به أي حقوق أخرى مثل عقود إيجار أو رهن أو أي شئ من هذا القبيل.

أهم وأشهر أنواع العقارات

تصنف العقارات لأكثر من نوع تبعًا للفقه الإسلامي وهي كالآتي:

  1. المباني: وهي كل عقار مبني يُستخدم للسكن أو العمل وتشمل كلمة المباني ملحقات هذه العقارات مثل الحدائق أو الأراضي.
  2. الأراضي: يأتي تحت بند الأراضي أكثر من نوع من العقارات كما وضح ذلك الفقه الإسلامي وهي:
  • الأراضي المملوكة: وهي الأراضي التي يملكها شخص معين او مجموعة من الأشخاص ولهم حرية التعامل معها سواء البيع أو التأجير أو الرهن مثل الأراضي الموروثة والتي تطبق عليها كل هذه الحكام من بيع وشراء وغيره فهؤلاء هم من يملكون الحق الوحيد في التصرف فيها.
  • الأرض الخراجية: وهي الأرض التي قام المسلمون بقتحها في البلاد الأجنبية وقاموا بفرض الجزية على أصحابها.
  • الأرض الموات: وهي الأرض التي لا تعود ملكيتها لشخص معين ولكن لا يمكن التصرف فيها أو إستخدامها.
  • الأراضي الموقوفة: وهي تلك التي تعود للدولة أو بيت مال المسلمين او الأراضي التي تم وقفها من قبل إصحابها.

أما العقارات حسب النظم الحديثة فيمكن تصنيفها إلى:

  1. أملاك وطنية: وهي تلك الأملاك التي يستخدمها الجميع مثل الطرق والمطاارات وغيرها، او الأملاك التي لا يُعرف من صاحبها.
  2. الأملاك الخاصة: وهي الأملاك التي تعود ملكيتها لشخص معين أو مجموعة أشخاص وكل واحد فيهم له حصة معينة.
  3. الأملاك الوقفية: ومنها العام الذي يتبع الجمعيات الخيرية والمساجد، أو الوقف الخاص وهي التي تتبع أشخاص معينين يتم حبس العقار لهم.
  4. العقارات تبعًا للهدف منها: مثل العقارات الزراعية، العقارات الصناعية، العقارات السكنية وغيرها.