الرئيسية الحمل والولادة متى يتكون الحليب عند الحامل
متى يتكون الحليب عند الحامل

متى يتكون الحليب عند الحامل

أن تصبح المرأة حاملاً، فهذا أمر رائع للغاية مع سماعها هذا الخبر السعيد، تظل طيلة أشهر الحمل تترقب ما يحدث بجسمها من تغيرات كثيرة، حتى تستقبل مولودها بسعة صدر واضحة وفرحة عارمة. ولعل الرضاعة الطبيعية جزء لا يتجزأ من هذا الحدث، وهو أمر طبيعي مدهش للغاية، يحدث بمجرد أن تلد المرأة طفلها فيبدأ ثدييها في ضخ الحليب اللازم لإطعام الصغير، وذلك عن طريق غدد الحليب الموجودة في ثدييها، والتي تنشط أثناء فترة الحمل، حتى تستطيع إنتاج حليب الثدي، وذلك قبل الولادة. ولكن كيف تعلم الأم أن ثدييها قد بدآ في إنتاج الحليب؟

علامات الحمل الشائعة

تورم الثديين هو أحد أشهر علامات الحمل على الإطلاق، حيث تبدأ النساء خلال فترة الحمل، في ملاحظة تغير حجم الثديين بطريقة ملحوظة، ويحدث ذلك في بدايات الثلث الأول من الحمل، وذلك بسبب انتفاخ غدد الحليب بمرور الوقت منذ حدوث الحمل.يحدث تغير في لون حلمات الثدي وقد تشعر الأم الحامل أحيانا ببعض الوخز في هذه المنطقة.

ما هي غدد الحليب

غدد الحليب عبارة عن مجموعة من الخلايا العليا في الثديين، وعندما يحدث الحمل ويتم زرع البويضة داخل الرحم، وتبدأ المشيمة في التكوّن، تبدأ معدلات هرموني الإستروجين والبروجيسترون في الانخفاض، بالإضافة إلى هرمون البرولاكتين، والذي يعمل على تحفيز غدد الحليب في أعلى الثديين لإنتاج الحليب، ودفعه إلى قنوات الحليب. بعض السيدات تبدأ في ملاحظة خروج بعض التسريبات من ثديها، قبل أن تدخل في مرحلة الولادة، وهذا السائل الذي يخرج من الثدي في هذا الوقت يُعرف باسم اللبأ، ويكون له لون أصفر بعض الشيء، وقد يبدأ هذا التسريب خلال فترة الثلث الثاني من الحمل، واللبأ هو أول ما يحصل عليه الوليد من طعام، وهو أكثر أهمية ونفعًا من الحليب الذي يعقبه، حيث يحتوي اللبأ على العديد من المضادات الحيوية والأجسام المناعية المهمة للطفل، حيث تعمل جميعها على تقوية جهاز المناعة لديه.

ماهو اللبأ

خلال الأيام الأولى من الرضاعة الطبيعية، سوف يستمتع طفلك بمواد كريمية غنية بالبروتين، قليلة الدسم تسمى كولوستروم. ربما تكون قد سربت بضع قطرات من هذه المادة السميكة المصفرة خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل. (يحدث هذا لبعض النساء حتى قبل ذلك، خلال المرحلة الثانية من الحمل). يتم إنتاج هذا الحليب الأول بينما تتحلل الخلايا في وسط الحويصلات وتتدفق عبر قنوات الحليب إلى الحلمة. فالسائل السهل الهضم مليء بالأجسام المضادة الفريدة التي تقاوم الأمراض وتسمى الجلوبولينات المناعية التي تقوي جهاز المناعة لدى طفلك.

طرق تغيير ثدييك أثناء الحمل

متى يبدأ جسمك في إنتاج الحليب؟ يبدأ الجسم في إنتاج الحليب عندما تبدأ الأم في ملاحظة تغير حجم ثدييها بالفعل، ويبدأ الثدي في تكوين الحليب عن طريق الغدد المخصصة له، خلال فترة الثلث الأول من الحمل، والذي يشمل الثلاثة أشهر الأولى منه، فإذا ما لاحظت الأم بعد التسريب من ثديها، فيما يعرف باسم اللبأ هنا تبدأ في معرفة أن الغدد المسؤلة عن إنتاج الحليب داخل ثدييها، قد بدأت في العمل، إلا أنه في بعض الحالات قد لا يحدث أي من هذا حتى موعد الولادة، فلا داعي للقلق حيال الأمر.

ويتم إنتاج الحليب عن طريق الغدد المسؤلة في الثديين، عندما تحفز الهرمونات إنتاجه، فتبدأ قنوات الحليب في النمو داخل الثديين، وهي عبارة عن فصوص تقع في الغدة الثديية عند طرف الحلمة، ومع نموها من أجل إنتاج الحليب للطفل، لا تبدأ في ضخه على الفور، إلا أن الأمر قد يحدث في حالات بسيطة للغاية.

يبدأ ضخ الحليب من الثديين بعد الولادة مباشرة، وقد يحدث أن يتسرب الحليب من الثديين في فترة الثلث الثاني من الحمل، حيث يبدأ الثديين في إنتاح سائل سميك أصفر اللون، يسمى كولوستروم، وهو اللبأ الذي تحدثنا بشأنه سابقا، والذي يساعد الرضيع على حماية جسمه وبقائه معزولاً عن الأمراض، من خلال هذا السائل، الذي يزوده بالعناصر الغذائية في الأيام القليلة الأولى، وذلك حتى مرور ثلاثة أو أربعة أيام، حيث تبدأ معدة الطفل في الاتساع قليلاً، فيتدفق الحليب إلى ثدييك بشكل طبيعي للغاية، ويعتاد الثديين على ضخ الحليب عندما يبدأ الطفل في عملية الرضاعة الطبيعية بصورة أكثر انتظامًا. وجدير بالذكر، أن حليب الثدي الأبيض يبدأ بالتدفق، عقب مرور 72 ساعة من ولادة الطفل، بينما يهيئ جسمك نفسه للإرضاع، فإنه يضخ المزيد من الدم إلى الحويصلات الهوائية، مما يجعل ثدييك ثابتين وكاملين. قد تؤدي الأوعية الدموية المنتفخة والتورّم الزائد في أنسجة الثدي نفسها، بالإضافة إلى وفرة الحليب، إلى جعل ثدييك مؤلماً، ولكن الرضاعة المتكررة في الأيام القليلة الأولى ستساعد في تخفيف أي إزعاج. خلال الأيام الأولى للرضاعة، قد تشعرين ببعض التشنجات في الرحم بينما يرضع طفلك. هذا الشعور بعدم الراحة المعتدل يعني أن الأوكسيتوسين يساعد على تقليص الرحم إلى حجمه قبل الحمل. (تسبب هذا الهرمون نفسه في انكماش الرحم أثناء المخاض).

يجب على الأم أن تعلم بأن ثدييها قد خُلقا لتغذية الرضيع، فلا داعي من القلق من هذه الناحية، فسوف يتدفق الحليب تلقائيًا مع بدء الطفل بالرضاعة. وقد تشعرين بالهدوء والرضا والفرح. لا عجب في أن بعض الناس يطلقون على الأوكسيتوسين هرمون الحب! قد تشعرين أيضًا بالنعاس والعطش. هذه علامات تدل على أن طفلك يحفز الثدي بشكل مناسب. تماما كما تقصد الطبيعة، كلما كان طفلك يرضع، كلما زاد إنتاج حليبك.

 

المراجع:

–  Hassiotou F, Geddes D. (2013), Anatomy of the human mammary gland: Current status of knowledge, Clin anat, Vol.26, No.1, pp.29-48.

– Cox DB et al. (1999), Breast growth and the urinary excretion of lactose during human pregnancy and early lactation: endocrine relationships, Exp Physiol, Vol.84, No.2, pp421-434.

-https://www.nhs.uk/conditions/pregnancy-and-baby/leaking-nipples-pregnant/