الرئيسية الحياة والمجتمع مشاكل قلة النوم
مشاكل قلة النوم

مشاكل قلة النوم

هل تنام ثماني ساعات كل ليلة. نحن نستمع إلى هذا السؤال باستمرار. من قبل الأطباء وأولياء الأمور والرفاق ومع ذلك معظمنا لا ينام بقدر ما تحتاجه أجسامنا. على الرغم من أننا نعرف النتائج السلبية للحرمان من النوم فقد يكون من الصعب وضعه كأولوية مقارنة بالأنشطة والالتزامات الأخرى. بالطبع، هناك أوقات نحتاج فيها إلى ضغوطات للذهاب إلى الفراش في وقت معقول. هذا هو بالضبط ما يجعل دراسة جديدة تبين لنا أن الحرمان من النوم يسبب العديد من المشاكل الصحية. الدراسة التي نشرت في مجلة النوم قد أظهرت نتائجها أن المقارنة بين الذين ينامون ثماني ساعات أو أكثر كل ليلة، مع أولئك الذين ينامون أقل من ست ساعات. الفئة الأولى يتمتعون بحياة طبيعية صحية أفضل بكثير من الفئة الثانية.

أعراض قلة النوم

أعراض الحرمان من النوم كثيرة وتؤثر على حياتنا اليومية وعلى أداءنا اليومي إلى حد لا ندركه إلا عندما نرى النتائج. والتي إذا لاحظتها في روتينك اليومي، فمن الضروري الانتباه إلى ساعات نومك في المساء وكذلك نوعية نومك. إليك بعض أعراض قلة النوم :

  • عدم القدرة على إدارة المواقف. فان قلة النوم تجعل من الصعب إدارة حتى أبسط المواقف العصبية مثل ازدحام المرور على الطريق إلى العمل. النوم القليل يزيد من التوتر والقلق والمواقف العصيبة. مما يخلق حلقة مفرغة محيرة. الاستطلاعات لا تزال تظهر أن الناس الذين ينامون جيدا. يمكنهم التحكم في انفعالاتهم والاستمرار في التركيز على الحلول، بخلاف تلك التي تدفعها التوتر والانفعالات الى عدم القدرة على حل المشاكل اليومية.
  • يساعد النوم العميق على الحفاظ على ذاكرة جيدة من خلال تسهيل الاتصالات بين الخلايا العصبية وتجديد الخلايا العصبية في الدماغ. لذلك عندما لا تنام جيدا، من المحتمل أن تنسى بسهولة، حتى أبسط الأشياء. لذلك، إذا كان عليك إجراء اختبار في الصباح فاحرص على ان تنال قسطا وافرا من الراحة وساعات نوم كافية لأن ذلك يساعد على الذاكرة الجيدة.
  • لا تزال هناك أعراض شائعة للحرمان من النوم هي نقص التركيز وصعوبة المراقبة والتركيز. قلة النوم في هذه الحالة يعمل بشكل تراكمي، الشخص الغير قادر على الفهم والتركيز من الممكن انه يعاني من تأثير قلة النوم  الكافيين يمكن أن يساعد الوضع، لكن بشكل مؤقت فقط.
  • قلة النوم تزيد الشهية على الطعام. فالسيطرة على الجوع أمر صعب، بالنسبة للشخص الذي يعاني من قلة النوم، فمن غير المرجح. كلما بقيت مستيقظًا أكثر. كلما كان لديك وقت لاستهلاك سعرات حرارية غير ضرورية فالوقت الذي يزيد فيه الأرق فان الجوع بدوره يزيد. الناس الذين ينامون أقل لديهم أكثر من الهرمونات المسئولة عن الجوع، من تلك التي تشير إلى الشعور بالشبع. بالإضافة إلى ذلك، فإن دماغ الشخص الذي لا ينام بشكل جيد، يستقلب السكر بمعدل أبطأ، لذلك فهو يرغب في المزيد من الأطعمة النشوية مع ملح إضافي وسكر إضافي. وأخيرًا، فإن أولئك الذين ليسوا نائمين بشكل صحيح لديهم ضعف فرصة السمنة أكثر من أولئك الذين يمنحون الجسم الراحة المطلوبة.
  • المشاكل البصرية احدى أكثر الأعراض المؤلمة للحرمان من النوم والتي تتمثل في عدم وضوح الرؤية وصعوبة التركيز. ومن الممكن أيضًا أن تكون إمكانية للهلوسة، ويعزو العلماء هذه الأعراض إلى الخلايا العصبية في الدماغ، عند الحرمان من النوم تجد صعوبة في أداء المهام المنفذة، وبالتالي الإدراك المشوه للواقع والبيئة.
  • عدم القدرة على التواصل والاستجابة. يقارن الخبراء الوضع الذي يعاني منه شخص ما بعد ليلة صعبة في النوم مع حالة شخص في حالة سكر. الكلمات متشابكة، وغير مرتبة مع عدم الاستقرار. أيضا عدم وجود أعراض النوم والتأخير في ردود الفعل وردود الفعل المنخفضة تجعل في اليوم التالي اداء اي اختبارا صعبا للغاية. ولذلك، فإن أولئك الذين لا ينامون جيدا، يميلون إلى اتخاذ قرارات متسرعة وغير مكتملة النضج وتتحول عادة  إلى سلوكيات غير لائقة.
  • عندما يواجه أحد الزوجين مشاكل في النوم، يتأثر الآخر وحتى الأسرة بأكملها. هذه التغيرات تعطل روتين جميع أفراد الأسرة، ايضا يمكن ان تؤدي الى مشاكل زوجية كبيرة.
  • هل تستطيع تجاهل أعراض قلة النوم الصحية، مرضى السكري الذين يعانون من مشاكل النوم، والحد من حساسية الجسم للأنسولين لأنها تتعارض مع قدرة الجسم فيما يتعلق باستقلاب السكر.
    قلة النوم ترفع الضغط، وترفع درجة حرارة الجسم يسبب عدم انتظام ضربات القلب، من الجدير بالذكر أن النوم أقل من 4 ساعات في كل ليلة يزيد من فرصة الموت على مدى ست سنوات. عندما تشعر بالتعب، ولكن لا يمكنك النوم والراحة، في نهاية المطاف سيتعكر مزاجك، لأن حتى أبسط الحالات تبدو صعبة ومزعجة. يؤدي الحرمان من النوم إلى سلوكيات ضعيفة، وميل للاكتئاب والإرهاق في مكان العمل، في حين بعض الأشخاص الذين يعانون بالفعل من الاكتئاب، فان قلة النوم تزيد من أعراض الاكتئاب.