الرئيسية أمراض وحالات أعراض موت الجنين
جنين داخل السائل في بطن امه

أعراض موت الجنين

قد تحدث وفاة الجنين في أية مرحلة من مراحل الحمل، وأيضًا قد تحدث أثناء عملية الولادة نفسها، هذه الخسارة للطفل التي يمكن أن تدمر الوالدين، ولهذا يجب على الأطباء أن يكونوا على وعي تام بمسألة وفاة الطفل، ذلك أن التعامل مع الوالدين في تلك اللحظات هو الأمر الذي يجعلهما يتجاوزا هذا الألم لفقد طفليهما. وبالطبع نجد أن الأزواج يرغبون في معرفة ما أدى إلى حدوث وفاة الجنين، وما فرص تكرار نفس الأمر مع مرات الحمل القادمة، ولهذا نقدم هنا أسباب وأعراض ومخاطر وفاة الجنين داخل الرحم.

تعريف وفاة الجنين داخل الرحم

وفاة الجنين داخل الرحم، هو مصطلح طبي يصف وفاة الطفل داخل رحم الأم، وكثيرًا ما يطلق على فقدان الأم لجنينها في الأسبوع العشرين من الحمل أو بعده. كذلك يختلف تعريف وفاة الجنين من بلد لآخر حول العالم، ففي بعض الدول يُعرف وفاة الجنين وفقًا لعمر الحمل ووزن الطفل نفسه، ويمكن أن يتراوح من 16 إلى 26 أسبوعًا على الأقل عند حدوثه، على ألا يقل وزن الجنين عن 400 إلى 500 جرام على الأقل. ويًعد فقدان الطفل قبل الأسبوع العشرين من الحمل إجهاضًا، ويتم التعامل مع فقدانه بطريقة مختلفة من قبل الأطباء، فعلى سبيل المثال، يحصل والدا الطفل المولود ميتًا على شهادة ولادة ووفاة، بينما لا يحصلان على شهادة الجنين.

أسباب وفاة الجنين في الرحم

وفقًا لأبرز المراكز الطبية العالمية، يمكن تقدير أعداد الوفيات بين الأجنة إلى نحو حوالي 6 حالات بين كل 1000 حالة في الولايات المتحدة فقط، كذلك فإن حالات فقدان الأجنة قبل الأسبوع العشرين هي الأكثر شيوعًا مقارنة بحالات الفقد عقب الأسبوع الثامن والعشرين. كذلك أخبر الأطباء أنه في حالة واحدة من بين كل أربع حالات، قد لا يتم تفسير سبب وفاة الجنين، إلا أن هناك بعض الأمراض والأسباب الأكثر شيوعًا في حدوث وفيات الأجنة، مثل الاضطرابات المشيمية مثل انفصال المشيمة (vasa previa)، أو ضعف المشيمة وتقييدها لنمو الجنين، كذلك التشوهات الوراثية، والعيوب الخلقية لدى الجنين، وتمزق الرحم، ومضاعفات الحبل السري.

 وهناك عدد من العوامل التي يمكنها أن تتسبب في موت الجنين داخل الرحم، منها:

  1. الصحة العامة للأم؛ فإذا كانت الأم تعاني من بعض الأمراض مثل فرط ضغط الدم، أو السكري أو أي مرض بالكلى، أو اضطرابات الغدة الدرقية، فيمكن القول هنا أنها حالات تشير إلى احتمالية وفاة الجنين داخل الرحم.
  2. كذلك بعض العوامل الاجتماعية والاقتصادية قد يكون لها يد في عدم حصول المرأة على القدر الكافي من الرعاية الصحية خلال فترة الحمل، مما يجعل الأم عرضه لفقدان جنينها، مثل النساء الأمريكيات من أصل أفريقي، مقارنة بالنساء البيض.
  3. لا يمكن اعتبار المرحلة العمرية التي يحدث بها الحمل، عاملاً لفقدان الجنين وموته داخل الرحم، ومع ذلك يرجح أن النساء فوق 35 عامًا، يمكنهن فقدان الأجنة بشكل غير مفسر، مقارنة بمن هن أصغر بالعمر.
  4. إذا كانت الأم تحمل بأكثر من طفل، فإنها معرضة لمواجهة فقدان الأجنة إما خلال فترة الحمل، أو أثناء عملية الولادة، وذلك فالنساء اللاتي يخضعن للتخصيب في المختبر (IVF)، يوصى في كثير من الأحيان، بنقل جنين واحد لهن، بكل دورة لتقليل فرصة ولادة جنين ميت.
  5. للعنف المنزلي دور مهم في فقدان النساء للأجنة، وتعاني منه النساء في المجتمعات الفقيرة.
  6. أيضًا تاريخ الأم الذاخر بمشاكل الحمل، بما في ذلك عدم نمو الجنين في كل مرة يحدث بها الحمل، يمكن على الفور أن يشير إلى مخاطر فقدان الأم لجنينها في كل مرة أخرى، وتكون فرصة الحصول لديهن على حمل مكتمل ضعيفة للغاية.

أعراض وفاة الجنين داخل الرحم

كثير من النساء اللاتي خضن تجربة وفاة الجنين، لم تعلمن أنهن تواجهن مثل هذه الحالة، خاصة وأنه لا يوجد ما يمكن فعله للأسف لإنقاذ الجنين، ومع ذلك هناك بعض الأشياء التي يجب أن تبحث عنها الأم أثناء فترة الحمل، كما يلي:

  1. حركات طفلك

تعبر حركة الطفل داخل الرحم، عن تطوره ونموه بشكل ثابت، وعلى الرغم من عدم ثبات حركات الأجنة بشكل واحد في كل الحالات، إلا أنه لا يجب أن تتوقف حركة الطفل تمامًا، كما يجب أن تزداد حركات الجنين تدريجيًا، وصولاً إلى الأسبوع 32 من الحمل تقريبًا، ثم تبقى على حالها حتى الولادة.

  1. تسرب السائل

إذا لاحظت المرأة أي تسريب لسوائل من المهبل خلال فترة الحمل، يجب عليها أن تتواصل مع طبيبها مباشرة، فمن الممكن أن تدلل هذه العلامة على خروج السائل المحيط بالطفل قبل موعده، أو تدلل على وجود عدوى داخل الرحم.

  1. إفرازات مهبلية

إذا تزايدت إفرازات المهبل بشكل مفاجيء، مع وجود رائحة كريهة لها للغاية، وتغير لونها إلى أي لون بخلاف الأبيض، فقد يكون ذلك علامة على وجود عدوى داخل الرحم، والتي من شأنها أن تضعف الأغشية المخاطية المحيطة بالجنين، مما يؤدي إلى خروج السائل المحيط به، ومن ثم موته داخل الرحم.

المراجع:

– Young, G. B., & McDicken, W. N. (1978). Signs of fetal death in early pregnancy. Journal of Clinical Ultrasound, Vol.6, No.4, pp244–247.

– Siddiqui, F., & Kean, L. (2009). Intrauterine fetal death. Obstetrics, Gynaecology & Reprod