الرئيسية > الحياة والمجتمع > التخلص من الغضب

التخلص من الغضب

الغضب هو عاطفة طبيعية وصحية. ومع ذلك يمكن أن يكون مشكلة إذا لم يستطيع الشخص التحكم بمشاعره  ووجد صعوبة في التحكم بأعصابه وعدم بقائه تحت السيطرة. تقول إيزابيل كلارك أخصائية علم النفس السريري وهي متخصصة في إدارة الغضب: يمكنك التحكم في غضبك وبأن تتحمل مسؤولية القيام بذلك. عن طريق التعامل مع الغضب. وتتابع كلارك القول أن لدى كل شخص ردة فعل جسدية تجاه الغضب. كن على دراية بما يخبرك به جسمك وكن على استعداد دائم باتخاذ خطوات لتهدئة نفسك.

علامات الغضب

  • ينبض قلبك بشكل أسرع وتتنفس بسرعة أكبر.
  • قد يرتفع ضغط الدم فيتدفق الدم الى العضلات.ارتفاع مستوى أو معدل ضغط الدم مرتبط بحالة الإنسان المزاجية.
  • قد تلاحظ أيضًا علامات أخرى مثل توسع بؤبؤ العين فيبدو الشخص وقد احتدت نظراته بشكل أكبر.
  • أيضا قد يتفاقم التوتر في الكتفين أو الأرجل أو تثبيط اليدين.
  • قد يصاب الشخص بالقولون العصبي اذا ماتعرض للكثير من نوبات الغضب.
  • يؤثر الغضب على عضلات الوجه بشكل سيئ. ويحفز على ظهور التجاعيد والبقع الداكنة.
  • تقول إيزابيل: إذا لاحظت هذه العلامات فعليك الخروج من الموقف إذا كنت تعلم أنك من النوع الذي يفقد السيطرة بسهولة.

ادارة الغضب

  1. تنفس ببطء. فالتنفس لفترة أطول بأن تأخذ شهيق سريع ثم استرخ أثناء الزفير. تقول إيزابيل: تنفس بشكل تلقائي أكثر مما تشعر به عندما تشعر بالغضب والحيلة هي أن تتنفس أكثر من الداخل. هذا سوف يهدئك بشكل فعال ويساعدك على التفكير بشكل أكثر وضوحا حتى لاتتسرع بأخذ القرارات.
  2. السيطرة على غضبك على المدى الطويل. بمجرد أن تعرف أنك سوف تغضب. بادر الى تهدئة نفسك. يمكنك البدء في البحث عن طرق للتحكم في غضبك بشكل عام.
  3. ممارسة انواع معينة من الرياضات يمكن أن تساعد في التحكم بالغضب. يمكن أن يساعد النشاط البدني في تقليل التوتر الذي قد يسبب لك الغضب. إذا شعرت أن غضبك يتصاعد فاذهب إلى المشي السريع أو الجري تخلص من مستويات التوتر لديك عن طريق ممارسة بعض الأنشطة الرياضية كالاسترخاء. الجري والمشي والسباحة واليوغا. جميع هذه الأنشطة يمكن أن تقلل من الإجهاد. تقول إيزابيل: ان ممارسة الرياضة كجزء من حياتك اليومية هي طريقة جيدة للتخلص من الانفعال والغضب.
  4. الاهتمام بنفسك قد تبقيك هادئاً. خصص وقتًا للاسترخاء بشكل منتظم وتأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم. يمكن أن تؤدي بعض السلوكيات الخاطئة الى تفاقم مشاعر الغضب والأنفعال كالتدخين المخدرات والكحول. نحن نحتاج إلى موانع لمنعنا من التصرف بشكل غير مقبول عندما نكون غاضبين.
  5. عند علمك بوجود مشكلة قريبة منك قد تجرك الى الانفعال فاحرص على ابقاء نفسك مشغولا بامور ابداعية كالكتابة أو الموسيقى أو الرقص أو الرسم فجميعها يمكن أن تخلصك من التوتر وتقلل من مشاعر الغضب.
  6. تقول إيزابيل: تحدث عن مشاعرك. يمكن أن تكون مناقشة مشاعرك مع صديق مفيدة ويمكن أن تساعدك في الحصول على منظور مختلف عن الموقف.
  7. تخلى عن الأفكار الغاضبة حاول أن تترك أي طرق تفكير غير مفيد. تجنب الوقوع بالمشاكل قدر ماتستطيع. تجنب التحدث مع الأشخاص الذين يجرونك للمشاكل. سيؤدي التفكير على هذا النحو إلى تركيزك على أي شيء يجعلك غاضبًا. دع هذه الأفكار وهؤلاء الأشخاص.
  8. الحفاظ على أعصابك يمكن أن يكون تحديا. استخدم نصائح بسيطة عن إدارة الغضب. الجأ الى المختصين في حالة عدم القدرة السيطرة على مشاعر الغضب. عد إلى 10. فالعد إلى 10 يمنحك الوقت للتهدئة حتى تتمكن من التفكير بشكل أكثر وضوحاً وتتجاوز مرحلة الاندفاع فهذا الوقت كفيل لتفادي القيام بأعمال يمكن أن تقود بصاحبها الى الندم.
  9. فكر قبل أن تتحدث. ففي حرارة اللحظة، من السهل أن تقول شيئًا ستندم عليه لاحقًا. خذ بضع لحظات لتجميع أفكارك قبل قول أي شيء والسماح للآخرين المشاركين في الموقف أن يفعلوا الشيء نفسه.
  10. بمجرد أن تكون هادئًا عبّر عن غضبك. بمجرد أن تفكر بوضوح ، عبّر عن شعورك بالإحباط بطريقة حازمة ولكن غير ملتوية. اذكر مخاوفك واحتياجاتك بوضوح وبشكل مباشر ، دون الإضرار بالآخرين أو محاولة السيطرة عليهم.
  11. خذ مهلة للتفكر بالمشكلة. امنح نفسك فترات راحة قصيرة خلال أوقات النهار التي تميل إلى أن تكون مرهقة. قد تساعدك لحظات قليلة من الهدوء على الشعور باستعداد أفضل للتعامل مع ما هو موجود دون الشعور بالغضب أو الانفعال.
  12. تحديد الحلول الممكنة. بدلاً من التركيز على ما جعلك عصبيا أو على من الذي انتصر. اعمل على حل القضية  أغلق الباب وركز قليلا في تداعيات المشكلة وعبى ايجاد حلول للخروج من المشكلة والتخلص منها. ذكّر نفسك بأن الغضب لن يصلح شيئًا وربما يزيد الأمر سوءًا.
  13. كن واضحا في تحديد ماتريد. تجنب الانتقادات أو اللوم الذي قد يزيد من التوتر فقط ولا يحل المشاكل. استخدم عبارات “أنا” لوصف المشكلة. كن هادئا ومحددا في عرض مايضايقك. فعلى سبيل المثال، قل أنا منزعج لأنك تركت الطاولة دون تعرض المساعدة في غسيل الأطباق بدلاً من أنت لا تقوم بأي عمل منزلي.
  14. لا تحمل الضغينة. فالمساحة والغفران هما الأداة القوية. إذا سمحت للغضب والمشاعر السلبية الأخرى بأن تزاحم المشاعر الإيجابية فقد يراودك شعور بالظلم. ولكن إذا كنت تستطيع أن تغفر لشخصًا أغضبك فقد تتعلم من الموقف وتقوي علاقتك.
  15. خذ الأمور ببساطة. يمكن أن يساعد التنفيس على نزع فتيل التوتر. استخدم الفكاهة لمساعدتك على مواجهة ما يجعلك غاضبًا وربما أي توقعات غير واقعية لديك عن كيفية سير الأمور. تجنب السخرية. وصدقني سوف تتغلب على أي موضوع يمكن أن يسبب لك الأنفعال والغضب.
  16. معرفة متى طلب المساعدة. يمثل تعلم السيطرة على الغضب تحديًا للجميع في بعض الأحيان. اطلب المساعدة في قضايا الغضب إذا كان غضبك يبدو خارج نطاق السيطرة مما يجعلك تفعل أشياء تندم عليها أو تؤذي من حولك.

الغضب أمر صحي وطبيعي كما قلنا لكن من المهم التعامل معه بطريقة إيجابية. يمكن للغضب أن يؤثر سلبًا على صحتك وعلى علاقاتك الاجتماعية.