الرئيسية > مواضيع متنوعة > الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية هي عبارة عن ألم أو عدم ارتياح في منطقة الصدر، و غالبًا ينتج هذا الألم عن وجود مشكلة في الشرايين التاجية التي تغذي القلب بالدماء. يشعر بعض الناس بآلام الذبحة الصدرية أيضًا في الذراع أو الرقبة أو المعدة أو في الفك السفلي.

 

انواع الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية المستقرة

  • هي النوع الأكثر شيوعًا، و هو غالبًا ما يحدث بعد ممارسة نشاط بدني، أو التعرض للضغوط العصبية.
  • تستمر أعراض هذا النوع لدقائق معدودة، ثم تهدأ أو تختفي عند الحصول على الراحة اللازمة.
  • لا يعتبر هذا النوع من الذبحة أزمة قلبية، و لكن الإصابة بها تعني أنك أكثر عرضة للإصابة بالأزمة القلبية، و لذلك عليك أن تخبر الطبيب بذلك للحصول على العلاج اللازم و منع المشكلة من التطور.

الذبحة الصدرية غير المستقرة

  • هي الذبحة الصدرية التي يمكن أن تصيب الإنسان أثناء الراحة أو في فترة لا يبذل فيها مجهودًا كبيرًا.
  • يتميز الألم في هذا النوع بأنه ألم شديد و يستمر لفترة طويلة، كما أنه يتكرر باستمرار و بمعدل مرتفع.
  • عند الإصابة بهذه الذبحة الصدرية، فإن هذا يعني أنك على وشك الإصابة بأزمة قلبية، و لذلك عليك أن تلجأ إلى الطبيب بشكل فوري.

 

اسباب الذبحة الصدرية

هي انخفاض في تدفق الدم إلى عضلة القلب. فالدم يحمل الأكسجين الضروري لبقاء القلب على قيد الحياة. وعندما لا تحصل عضلة القلب على الكمية الكافية من الأكسجين تحدث حالة تسمى “الإقفار” أو نقص التروية.

الشرايين التاجية

عادةً ما يكون السبب الأساسي في الإصابة بالذبحة الصدرية هو مشكلة في الشرايين التاجية. و الشرايين التاجية هي تلك الشرايين المسئولة عن إمداد عضلة القلب بالدماء و الأكسجين، و بالتالي فإنها إذا ضاقت فإن الإمداد الدموي للقلب يقل بشكل واضح، و هو ما يتسبب في ظهور أعراض الذبحة الصدرية.

 الذبحة الصدرية المختلفة

تعرف أيضًا بتقلص الشريان التاجي و هي تحدث عندما يصاب الشريان التاجي الذي يمد القلب بالدماء و الأكسجين بالتقلص و بالتالي يضيق قطره و يقل ما يحمله من دماء للقلب.

متلازمة س القلبية

وتعرف ايضًا بالذبحة الصدرية الخاصة بالأوعية الدموية الدقيقة و هي تحدث عندما يعاني الإنسان من إجهاد شديد، مثل ما يحدث عند القيام بمجهود بدني شديد أو التعرض لضغط عصبي شديد. في هذه الحالات تبدو الشرايين التاجية بشكل طبيعي تمامًا عند فحصها بالأشعة، و لن يكون هناك أي أثر للانسداد الذي يتسبب في الذبحة الصدرية.

عوامل الخطر للذبحة الصدرية

عوامل الخطر للذبحة الصدرية

هناك بعض المشكلات التي يكون المصابون بها أكثر عرضة للإصابة بالذبحة الصدرية، تشمل الآتي:

  1.  ارتفاع مستوى الكوليستيرول و الدهون الثلاثية الضارة بالدم.
  2. مرض ارتفاع ضغط الدم.
  3. مرض البول السكري.
  4.  التدخين.
  5.  الوزن الزائد أو السمنة.
  6.  الخمول و عدم ممارسة الأنشطة.
  7.  الطعام غير الصحي.
  8. تقدم العمر (حيث تزداد نسبة الإصابة بالذبحة الصدرية عند الرجال بعد سن الخامسة و الأربعين من العمر، و عند النساء بعد سن الخامسة و الخمسين).
  9.  التدخين و تناول المشروبات الكحولية.
  10.  وجود تاريخ مرضي في العائلة لأمراض القلب عمومًا، خاصةً في السن الصغير.

 

اعراض الذبحة الصدرية

اعراض الذبحة الصدرية تنشأ بسبب نقص امداد الدم الغني بالأوكسجين إلى عضلات القلب. نتيجة لذلك ينتج الشعور بتعب العضلات، وزيادة في مستويات المواد الكيميائية السامة، مما يؤدى إلى الشعور بالألم. اعراض الذبحة الصدرية اما ان تكون للاصابة بالذبحة الصدرية المستقرة أو بالذبحة الصدرية غير المستقرة. وقد ذكرنا في مقال سابق أن الذبحة الصدرية المستقرة تكون نتيجة لتصلّب الشرايين وتضييق الشرايين التاجية بينما الذبحة الصدرية الغير المستقرة تكون بسبب كسر في لويحات أو ترسبات دهنية داخل جدران الشرايين التاجية مما يؤدي إلى تشكيل الجلطات والسكتات. اعراض الذبحة الصدرية تشمل:

  • غالبًا ما تأتي الذبحة الصدرية على هيئة شعور بالثقل الشديد أو الضيق في منطقة الصدر خلف عظمة القص، و قد ينتقل هذا الألم إلى الذراع أو الرقبة أو الظهر أو الفك السفلي أو المعدة.
  • يصف بعض المصابين بالذبحة الصدرية الألم الذي يعانون منه على أنه شعور بالضيق الشديد، بينما يصفه البعض الآخر على أنه ألم غير محدد.
  • الشعور بالغثيان الدوخة والاعياء.
  • التعب وقلة النشاط والشعور بالكسل.
  • يعاني بعض الناس من قصر واضح في التنفس بالتزامن مع آلام الذبحة الصدرية.
  • إذا لاحظت أن آلام الذبحة الصدرية التي تعاني منها قد ازدادت سوءًا، أو أصبحت مختلفة عن طبيعة الألم التي اعتدت عليه، أو أصبحت تصيبك بكثرة عن ذي قبل، أو تغيرت بأي شكل، فإن عليك أن تتحدث إلى طبيبك على وجه السرعة.

 

ماذا أفعل إذا شعرت بألم في الصدر؟

  1. إذا لم يتم تشخيصك بعد بمرض الذبحة الصدرية، فإن عليك أن تتوجه فورًا إلى المستشفى حتى يتم فحصك من قبل أطباء الطوارئ لتحصل على المساعدة اللازمة.
  2. أما إذا كنت تعلم أنك مصاب بالذبحة الصدرية بالفعل فعندما تشعر باحدى الام اعراض الذبحة الصدرية التي تعرفها جيدًا عليك أن تعالج نفسك عن طريق تناول أقراص ” النيتروجليسرين” تحت اللسان، والتزام الراحة التامة، و عليك أن تنتبه جيدًا لاحتمال الإصابة بأزمة قلبية، و يمكن أن تتوقع حدوثها إذا شعرت بأيٍ من الأعراض التالية:
  • ألم ساحق أو ألم شديد أو ضيق غير معتاد في الصدر.
  • ألم في الذراع أو في الحلق أو الرقبة أو الفك السفلي أو الظهر أو المعدة.
  • التعرق الشديد و الشعور بالإعياء و الدوار و الدوخة.

ماذا افعل عند الاحساس باحد اعراض الذبحة الصدرية ؟

  1.  أن تتوقف تمامًا عن ممارسة أي نشاط تقوم به، و أن تجلس و تلتزم الراحة التامة.
  2.  أن تتناول قرص “النيتروجليسرين” الخاص بك تحت اللسان حسب تعليمات الطبيب الذي يعالجك، من المفترض أن يختفي الألم بعد تناول القرص بدقائق معدودة. أما إذا استمر، فإن عليك أن تتناول جرعة أخرى منه.
  3. إذا استمر الألم بعد الجرعة الثانية و لم يختفِ خلال دقائق، فإن عليك أن تتصل بالإسعاف لتتوجه إلى استقبال الطوارئ بالمستشفى بأسرع ما يمكن.
  4.  إذا كنت لا تعاني من حساسية من الأسبرين، فإن عليك أن تمضغ قرصًا منه أو أكثر بما يعادل 300 مللي – جرام.
  5. أما إذا لم تستطع الحصول على أقراص الأسبرين أو إذا لم تكن متأكدًا أنك لا تعاني من حساسية منه، فإن عليك أن ترتاح و تسترخي تمامًا حتى تصل سيارة الإسعاف.
  6. في جميع الأحوال، حتى إذا كانت الأعراض التي تعاني منها ليست مطابقة للأعراض السالف ذكرها و لكنك تتخوف من احتمالية إصابتك بأزمة قلبية، فإن عليك أن تتصل بالإسعاف بشكل فوري.
  7. يمكن أن تكون آلام الصدر ناتجة عن مشكلات أخرى و ليس لها علاقة باحد اعراض الذبحة الصدرية.  و على الرغم من أن هذه المشكلات تعد أقل حدوثًا من الذبحة الصدرية، إلا أنه يجب على الطبيب الانتباه إليها و التحقق من وجودها أو عدم وجودها.

اعراض الذبحة الصدرية

ما سبب الام الصدر؟

  •  انسداد الشرايين الرئيسية التي تغذي الرئتين و هي الحالة التي تعرف باسم الجلطة الرئوية.
  • وجود تضخم مرضي في عضلة القلب.
  • وجود ضيق في أحد الصمامات في الجزء الرئيسي في القلب (مثل ضيق الصمام الأورطي)
  •  حدوث تورم في الغشاء الذي يحيط بالقلب نتيجة إصابته بالالتهاب.
  •  حدوث جرح أو قطع في جدار الشريان الأورطي، و هو أكبر شريان في جسم الإنسان، و تعرف هذه الحالة باسم “انشقاق الشريان الأورطي”.

 

تشخيص الذبحة الصدرية

لابد أن تطلب مساعدة الطبيب عندما تعاني من أي آلام صدرية، حيث سيقوم الطبيب بفحصك و التأكد مما إذا كنت تعاني من الذبحة الصدرية أم لا، و إذا كنت تعاني فعلا من الذبحة الصدرية سيقوم قبل التفكير بخطة علاج الذبحة الصدرية بتحديد ما إذا كانت مستقرة أم غير مستقرة. و في حالة كونها ذبحة صدرية غير مستقرة، فإنه سوف يقدم العلاج اللازم بشكل فوري و سريع لمنع تطور الأمر و حدوث أزمة قلبية. وحتى يتمكن الطبيب من ذلك فإنه سيقوم بعمل فحص طبي لحالتك، و سيسأل عن الأعراض التي تعاني منها تفصيلا، وسيسأل أيضًا عن عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية إصابتك بالذبحة الصدرية، و عن وجود تاريخ مرضي في العائلة بأمراض القلب أو مشكلات الأوعية الدموية. و من أهم الأسئلة التي سيوجهها لك الطبيب هي:

  • منذ متى و أنت تعاني من هذه الحالة؟
  • ما هي درجة الألم أو عدم الارتياح الذي تشعر به؟ (عليك أن تقيّمه من واحد إلى عشرة)
  •  ما هو التصرف الذي يتبعه الشعور بهذا الألم؟ هل هو النشاط الجسدي ؟ هل هو تناول الطعام؟
  • ما الذي يخفف من الألم أو يساهم في تحسينه؟

فإذا توصل الطبيب بعد الفحص و الأسئلة إلى احتمالية إصابتك بذبحة صدرية غير مستقرة، فإنه سوف يطلب مجموعة من الاختبارات و الفحوصات، و أهمها:

  •  رسم القلب.
  •  رسم القلب بالمجهود.
  •  قياس نسبة إنزيمات القلب في الدم.
  •  آشعة على الصدر.
  •  قسطرة على القلب.
  •  آشعة مقطعية على الأوعية الدموية.

علاج الذبحة الصدرية

علاج الذبحة الصدرية

عند الحديث عن علاج الذبحة الصدرية فيجب الذهاب الى الطبيب وعليك أن تقيم حوارًا مع الطبيب لفهم الحالة و كيفية التعامل السليم معها، و من أهم الأسئلة التي يجب توجيهها:

  1.  هل عليَ أن أقوم بأي اختبارات أو تحاليل إضافية؟
  2.  ما هو نوع الذبحة الصدرية التي أعاني منها؟
  3.  هل حدث تدمير في عضلة القلب؟
  4. ما هو العلاج الذي تنصحني به؟
  5. ما هو التأثير الذي من المتوقع أن أشعر به عند الالتزام بخطة علاج الذبحة الصدرية؟
  6. ما الذي يمكنني أن أفعله حتى أحاول أن أحمي نفسي من خطر الإصابة بالأزمة القلبية؟
  7.  ما هي الأنشطة التي يجب أن أتجنب ممارستها؟
  8. هل تغيير النظام الغذائي الخاص بي يمكن أن يساعد في تقليل الخطر؟

تتوقف خطة علاج الذبحة الصدرية التي يختارها الطبيب على حجم التدمير الذي تعاني منه عضلة القلب.

الأدوية و القيام بتحسين نمط الحياة

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من درجة بسيطة من الذبحة الصدرية ، عادةً ما يكون العلاج المناسب لهم هو الالتزام ببعض الأدوية و القيام بتحسين نمط الحياة، حيث يكون ذلك كافيًا لتحسين تدفق الدم لعضلة القلب و السيطرة على أعراض الذبحة الصدرية. يقوم الطبيب بوصف مجموعة من الأدوية بهدف تحقيق الأهداف التالية من علاج الذبحة الصدرية:

  • توسيع قطر الأوعية الدموية، مما يترتب عليه تحسين تدفق الدم لعضلة القلب.
  • تهدئة القلب و تقليل سرعة ضرباته، و بالتالي يتم تخفيف الحمل عنه و تقليل العمل الذي يقوم به.
  • إرخاء الأوعية الدموية حتى تتمكن من إمداد القلب بكميات أكبر من الدماء .
  • منع تكون جلطات الدم داخل الأوعية الدموية.

إذا لم تفلح الأدوية وحدها في تحقيق الهدف من علاج الذبحة الصدرية حينها يلزم القيام بفتح الشرايين المغلقة باستخدام بعض الأجهزة أو بالعمليات الجراحية.

العمليات الجراحية

  • يمكن ان يتم علاج الذبحة الصدرية من خلال تركيب دعامات للقلب حيث يقوم الطبيب بإدخال أنبوبة صغيرة متصلة ببالون صغير من خلال وعاء دموي و يدخل بها حتى يصل إلى القلب، و من ثم يقوم بنفخ البالون داخل الشريان الضيق حتى يتسع تجويفه، ثم تترك أنبوبة صغيرة تسمى بالدعامة داخل الشريان لتحافظ عليه مفتوحًا على الدوام. يمكن أن تصنع هذه الدعامة من المعدن حتى تكون دائمة، أو تصنع من مواد يستطيع الجسم امتصاصها على مدار الوقت، كما تكون بعض الدعامات مزودة بأدوية تحمي الشريان من الانسداد مرة أخرى. تستغرق هذه العملية حوالي ساعتين، و غالبًا ما يظل المريض في المستشفى لمدة يوم. وتعتبر هذه الطريقة من أكثر الطرق المتبعة في مجال علاج الذبحة الصدرية.
  • يمكن علاج الذبحة الصدرية باجراء عملية تجاوز الشريان التاجي و فيها يقم الجراح بالحصول على شريان أو وريد من مكان آخر في الجسم ثم يستخدمه ليقوم بتوصيل الإمداد الدموي بدلاً من الشريان التاجي المسدود أو الضيق. غالبًا ما يتم حجز المريض في المستشفى بعد القيام بهذه العملية لمدة أسبوع، بحيث يكون محجوزًا في العناية المركزة لمدة يومين تحت ملاحظة و رقابة شديدة من الأطباء و الممرضين لمتابعة سرعة ضربات القلب و ضغط الدم، و مستوى الأكسجين في الدم. ثم ينتقل لغرفة عادية في المستشفى بعد استقرار حالته حتى يتعافى تمامًا.

 

الوقاية من الذبحة الصدرية

علاج الذبحة الصدرية يتوقف على الخطة العلاجية التي يختارها الطبيب تبعا لحجم التدمير الذي تعاني منه عضلة القلب. وكما يقال دائما فان الوقاية خير من العلاج فهل يمكنني حماية نفسي من الإصابة بالذبحة الصدرية حتى لا أضطر للذهاب للطبيب و علاج الذبحة الصدرية من الأساس؟ من المؤسف أن أمراض الشرايين التاجية التي تتسبب الذبحة الصدرية لا يمكن منعها من الحدوث. و لكن من الممكن تأخير حدوث ضيق الشرايين التاجية و الإبطاء من هذه العملية عن طريق اتباع التعليمات التالية:

  •  التوقف عن التدخين.
  •  الالتزام بعلاج ارتفاع ضغط الدم و السيطرة عليه تمامًا.
  • تقليل مستوى الكوليستيرول بالدم.
  • القيام بالأنشطة الرياضية.
  • الحفاظ على الوزن المثالي للجسم.
  •  السيطرة على مستوى السكر في الدم إذا كنت تعاني من مرض البول السكري.
  •  تناول الطعام الصحي المتوازن.
  •  تقليل تناول المشروبات الكحولية.
  • هناك أيضًا بعض الأدوية التي تساعد في منع حدوث الذبحة الصدرية.