الرئيسية > أمراض وحالات > الم وراء الاذن
الم وراء الاذن

الم وراء الاذن

وجود الم وراء الاذن يشير الى وجود خلل ما في الغدد اللمفاوية الموجودة خلف الأذن. قد تتضخم العقدة الليمفاوية، إذا استمر التورم لفترة طويلة، فقد يكون ذلك علامة على أنك تعاني من شيء خطير. ما هي الغدد الليمفاوية وما هي مهامها. الأسباب المحتملة لتضخم الغدد الليمفاوية وممعرفة العلاجات الموجودة.

ما هي الغدد الليمفاوية وما هي مهامها؟

الغدد الليمفاوية هي الغدد الموجودة في جميع أنحاء الجسم، ولكن بشكل خاص في الرقبة، خلف الأذنين وتحت الذراعين.

هذه الغدد الصغيرة على شكل حبوب تخزن المواد الغذائية والسوائل وتساعد على تصفية النفايات من مجرى الدم وأنسجة الجسم.

تنتج الغدد الليمفاوية أيضًا أجسامًا مضادة يمكن أن تساعد في درء الفيروسات والبكتيريا والمواد الضارة الأخرى التي تدخل مجرى الدم.

تمتص الغدد اللمفاوية هذه النفايات لتصفيتها خارج الجسم. هذا يسمح للغدد الليمفاوية بالانتفاخ بشكل مؤقت.

هذا عادة لا يسبب أي ألم، لكن المنطقة المتورمة قد تشعر بعدم الارتياح وقد تكون مؤشرا على وجود شيء خاطئ في الجسم.

أسباب وجود الم وراء الاذن

تضخم الغدد الليمفاوية فهي حساسة للتغيرات في الجسم، وخاصة الأنسجة الجديدة أو الجزيئات التي تحفز الجهاز المناعي. فيما يلي بعض الأسباب الشائعة لتضخم الغدد الليمفاوية المدرجة خلف الأذن:

العدوى

يمكن أن تكون الالتهابات التي تكبر الغدد الليمفاوية ذات أصل بكتيري أو فيروسي أو فطري.

عندما يعاني الجسم من العدوى، تنتج الخلايا أجسامًا مضادة لمكافحتها.

في الالتهابات، تنتفخ الغدد الليمفاوية بشكل متكرر لأنها تنتج أجسامًا مضادة إضافية للعثور على هذه العوامل المعدية. زيادة الإنتاج يزيد الغدد الليمفاوية.

إذا تضخمت العقدة الليمفاوية خلف الأذن، فهذه علامة على وجود إصابة في الأذن أو الرقبة أو العين أو فروة الرأس.

قد تكون أيضًا تعاني من رد فعل تحسسي في هذه المنطقة مما زاد من إنتاج الجسم المضاد.

بعض أنواع العدوى المحددة التي تؤثر على العقد خلف الأذن هي:

  1. العدوى الفطرية: يمكن أن تسبب العدوى من هذا النوع في الرأس أو حوله تضخم الغدد الليمفاوية خلف الأذن حيث يزيل الجسم العناصر المعدية. قد يكون هذا مصحوبًا بحكة في فروة الرأس أو تساقط الشعر إذا كانت العدوى تلحق الضرر بالجلد.
  2. البكتيريا في الفم: تسبب التهاب اللوزتين تضخم الغدد الليمفاوية خلف الأذن حيث يقوم الجسم بإزالة البكتيريا. حتى الجروح في الفم أو اللثة يمكن أن تسبب تضخم الغدد الليمفاوية.
  3. عدد كريات الدم البيضاء: يمكن أن يؤدي كريات الدم البيضاء ، التي تسمى أيضًا الحمى الغدية ، إلى تضخم الغدد الليمفاوية عندما تتوقف العدوى. تشبه الأعراض أعراض الأنفلونزا ، لكنها ترتبط أيضًا بالتعب الشديد على مدى عدة أيام. لتوضيح السبب ، يجب إجراء اختبار الدم.

الجرح

يمكن أن تتسبب إصابات الرقبة في تضخم الغدد الليمفاوية خلف الأذن أثناء إصلاح الجسم للضرر.

تزيد العضات والجروح من احتمال تضخم العقد اللمفاوية.

يشارك الجسم في إنتاج الأجسام المضادة لدرء المواد المعدية التي غزت الجرح.

يمكن للجروح في المناطق الحساسة مثل اليدين والقدمين والأعضاء التناسلية أن تمنع الغدد الليمفاوية من التورم كإجراء وقائي.

أمراض المناعة الذاتية

يمكن أن تسبب أمراض المناعة الذاتية أيضًا تضخم الغدد الليمفاوية أو ثخنها بشكل غير مريح.

هذا بسبب تلف الجهاز المناعي بسبب هذا المرض.

السرطان

حتى مع وجود بعض أنواع السرطان، تنمو الغدد الليمفاوية خلف الأذن.

هذا هو أحد الأعراض الشائعة لسرطان الغدد الليمفاوية أو سرطان الدم، والخلايا الخبيثة تتحرك في جميع أنحاء الجسم.

إذا كان التورم مقصورًا على المنطقة خلف الأذنين، فقد يكون هناك ورم أو نمو في هذه المنطقة يؤدي إلى تنبيه الجسم.

علاج تورم الغدد الليمفاوية خلف الأذن

يجب أن يستجيب علاج الغدد اللمفاوية المتورمة خلف الأذن للأعراض والأعراض التي تصاحب الحالة.

غالبًا ما توفر العلاجات المنزلية راحة كافية، لكن إذا بدا أنها غير فعالة، يجب عليك استشارة طبيبك لتحديد ما إذا كانت هناك حاجة إلى العلاج الطبي.

العلاج مع العلاجات المنزلية

في معظم الحالات، يمكن أن تساعد الرعاية المنزلية في تخفيف الغدد الليمفاوية المنتفخة خلف الأذن.

يمكن أن يؤدي استخدام الضغط الساخن إلى تخفيف الانزعاج، ولكن يجب ألا يكون ساخناً لدرجة أن الجلد يتم حرقه.
إذا كنت تعاني من التهاب في الحلق أو إذا كانت التهاب الجيوب الأنفية ملتهبة، فيمكنك ابتلاع السوائل الدافئة مثل مرق الدجاج أو الشاي.

من الشائع أن تظل الغدد الليمفاوية منتفخة لبضعة أيام لأن جسمك يصد العدوى.

العلاجات الطبية

تعود الغدد الليمفاوية إلى حجمها الطبيعي عندما تحل العدوى.

إذا كان هذا يستغرق وقتًا طويلاً أو إذا كانت الأعراض تجعلك تشعر بعدم الارتياح، فيجب عليك استشارة الطبيب. يصف الطبيب عادة المضادات الحيوية لدرء العدوى. خطوات العلاج التالية ممكنة أيضًا:

  • يقوم طبيبك بإجراء تحقيق لتحديد نوع العدوى التي تعاني منها. بعد ذلك يمكن أن يوصي العلاج المناسب.
  • قد يكون من الضروري أخذ عينات الدم أو إجراء الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية لمعرفة ما إذا كان هناك أي أورام أو حالات خطيرة أخرى في الجسم تؤدي إلى تورم الغدد الليمفاوية.
  •  الغدد الليمفاوية وراء الأذنين حساسة بشكل خاص للخلايا السرطانية. لذلك من المهم استشارة الطبيب إذا بدا غير منتظم. راجع الطبيب فورًا إذا كانت الأعراض التالية تصاحب حالة العقدة الليمفاوية المتورمة خلف الأذنين:
  • إذا تورمت الغدد الليمفاوية خلف أذنيك لعدة أسابيع ، أو إذا شعرت بصلابة أو ثبات أو عدم انتظام أو تحولت إلى اللون الأحمر ، فيجب عليك استشارة الطبيب لتحديد سبب ذلك.
  • التمس العناية الطبية على الفور إذا كنت تعاني من تعرق ليلي أو حمى أو فقدان الوزن غير المبرر. قد تكون هذه علامة على أن لديك حالة خطيرة تؤثر على الغدد الليمفاوية خلف الأذن.
  • تحقق أيضًا من وجود تورم بالقرب من الترقوة أو حول الرقبة. قد يشير هذا إلى أنك تعاني من عدوى تنتشر في مناطق حساسة من الجسم.

الخلاصة: أنت تعرف الآن أن الغدد الليمفاوية المتورمة خلف الأذن هي إشارة إلى أن الجهاز المناعي يكافح العوامل الممرضة في الجسم. بعد بضعة أسابيع على الأكثر، يجب أن يتراجع التورم مرة أخرى. ومع ذلك، إذا كان التورم دائمًا، فقد يكون ذلك مؤشراً على وجود مرض خبيث. في هذه الحالة، يجب استشارة الطبيب على الفور.