امبروكسول

امبروكسول

يعد السعال المزمن مع البلغم من أكثر الأمراض شيوعًا ويحدث عندما تصاب رئتيك بالتهاب ينتج البلغم أكثر من المستويات الطبيعية. عادة يكون السعال استجابة الجسم الطبيعية لتنظيف الجهاز التنفسي من البلغم بحيث يمكنك التنفس بسهولة أكبر. إذا تجاوز السعال 3 أسابيع، فيجب استشارة الطبيب لأنه يمكن أن يشير إلى أعراض أمراض مثل التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي والربو وانتفاخ الرئة وتوسع القصبات وغيرها. المدخنين والأشخاص الذين لديهم مناعة منخفضة لديهم مخاطر أكبر لهذا المرض. امبروكسول هو عقار يستخدم لعلاج الالتهابات و المشاكل الرئوية كما سنرى فيما بعد.

استخدامات امبروكسول

Ambroxol هو دواء سعال لتخفيف البلغم.

تصنف هذه الأدوية كأدوية صلبة ولا يمكن الحصول عليها إلا بوصفة طبية من الطبيب.

لذلك يجب أن يتبع استخدامها نصيحة الطبيب.

يمكن أيضًا استخدام هذا الدواء في العديد من الحالات التي تنتج الكثير من البلغم.

مثل توسع القصبات وانتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن والحاد والتهاب الشعب الهوائية الربو والتهاب الشعب الهوائية الالتهاب الرئوي.

يحتوي هذا الدواء على مكونات فعالة ويعمل عن طريق تحطيم ألياف السكاريد المخاطية في البلغم بحيث يتم إزالتها بسهولة أكثر عن طريق السعال.

الجيد، هذا الدواء لا يقمع السعال وبالتالي لا يتعارض مع استجابة الجسم للسعال الطبيعية.

الجرعة واستخدام دواء أمبروكسول

الجرعة للبالغين، وعادة ما تعطى ما يصل إلى 30 ملغ (1 قرص أمبروكسول) – 120 ملغ (4 أقراص أمبروكسول) في اليوم الواحد مقسمة إلى 2-3 جرعات.

في المرضى الأطفال، تعطى الجرعة وفقا لوزن الجسم.

يمكن أن يكون استخدامه أثناء الوجبات أو بعد الوجبات والتأكد من وجود فترة زمنية كافية.

إذا كنت تستهلك شراب أمبروكسول، فتأكد من أنه يجب عليك الالتزام بالجرعة بعناية، والتخلص منه مباشرة بعد انتهاء مدة العلاج.

بالنسبة لأقراص الأمبروكسول، لا تطحن أو تمضغ أو تقطع الدواء إلى أجزاء ما لم يوصي الطبيب بذلك.

تعتمد الجرعة ومدة الاستخدام على حالة المريض واستجابته للعلاج.

لا تضاعف جرعة الدواء، إذا نسيت الدواء أو تأخّرت بعد فوات الأوان، فخذه على الفور إذا كانت المسافة من الاستهلاك التالي ليست قريبة جدًا.

ومع ذلك، إذا كانت المسافة المستهلكة التالية قريبة، فتجاهلها ولا تضاعف جرعة هذا الدواء لأنه يمكن أن يؤدي إلى حدوث اضطرابات في الجسم.

الآثار الجانبية وموانع للدواء أمبروكسول

يتميز Ambroxol عمومًا بسمعة جيدة إلى حد ما ونادراً ما توجد آثار جانبية حادة،

لكن لا يزال له آثار جانبية مثل الاضطرابات الطفيفة في الجهاز الهضمي (حرقة في المعدة، غثيان وقيء) وردود فعل تحسسية.

لذلك، لا يمكن لأي شخص استخدام هذا الدواء، وخاصة الأشخاص الذين لديهم تاريخ من فرط الحساسية للأدوية.

يجب أن يكون الأشخاص الذين لديهم قرحة في المعدة أكثر حذراً في استخدام هذا الدواء.

استخدام الأمبروكسول مع بعض المضادات الحيوية مثل الأموكسيسيلين، السيفوروكسيم، الإريثروميسين، الدوكسيسيكلين يحتاج أيضًا إلى النظر فيه لأنه سيزيد من تركيز هذه المضادات الحيوية في أنسجة الرئة.

لذلك من الضروري ضبط الجرعة، ولا ينصح أيضًا باستخدام هذا الدواء بالتزامن مع مثبطات ضد السعال لأنه يمكن أن يمنع تثبيط البلغم من الجهاز التنفسي.

لا ينصح بهذا الدواء للنساء الحوامل في الثلث الأول من الحمل ولكن لا يوجد دليل على آثار ضارة إذا تم استخدامه في الحمل بعد الأسبوع الثامن والعشرين.

يدخل هذا الدواء في الواقع حليب الثدي، ولكن ليس له تأثير سيء على الطفل إذا كانت الجرعة المستخدمة لا تزال وفقا لتوصيات الطبيب.

كيفية تخزين الدواء أمبروكسول

يجب النظر في كيفية حفظ هذا الدواء من أجل عمله على النحو الأمثل.

يخزن في درجة حرارة الغرفة، لا تقم بتخزين هذا الدواء في الحمام، الثلاجة، والابتعاد عن أشعة الشمس المباشرة والأماكن الرطبة.

احرص أيضًا على حفظه بعيدا عن الأطفال، وتخلص من هذا الدواء إذا انتهت مدة صلاحيته.

لا ينصح باستخدام Ambroxol للاستهلاك طويل الأجل، لذلك خذه وفقًا لنصيحة الطبيب فقط.