الرئيسية > وظائف و إقتصاد > تحليل وتصميم النظم
تحليل وتصميم النظم

تحليل وتصميم النظم

من المعروف أن النظام شئ موجود بحياة الجميع فالكون يعمل بنظام، المدرسة تعمل بنظام، المؤسسات تعمل بنظام، وكل شئ يدور في حياتنا لابد له من نظام يحدده ويقنن أعماله حتى يصل إلى الهدف من وجوده، ولولا وجود هذا النظام لكانت الدنيا أصبحت خرابًا منذ دهور طويلة، وإن صدف وقمت بعمل شئ بدون نظام لن تجد ناتج يرضيك في النهاية، لذا إستلزمت جميع الأمور النظام.

المقصود بمصطلح تحليل وتصميم النظم

هي عبارة عن مجموعة من العناصر والعوامل المترابطة والتي تعمل بشكل متكامل حتى تصل إلى النتيجة المطلوبة لتحقيق هدف معين.

وقد نجد نظام معين يوجد به خلل ما أو عطل ولكنه في النهاية يُطلق عليه نظام.

وبالتالي يمكن تعريف تحليل النظم بإنه عبارة عن سلسلة من الخطوات والعديد من الإجراءات والمهمات التي تفيد في بناء نظام معين قادر على تحقيق أهداف معينة.

كما يمكن تعريف تحليل النظم بإنه هو الفهم الكامل للنظام الموجود داخل مؤسسة معينة والقدرة على تحليل هذا النظام وتقسيمه إلى جزيئات صغيرة بحيث يمكن فهمه وإعادة صياغته بشكل جيد.

من خلال هذا التقسيم للنظام والتحليل التام لجميع جزيئاته يمكننا بناء نظام محوسب جديد يتميز بخصائص جديدة وله مضمون وفاعلية عن النظام القديم وهو ما يعرف بتصميم النظم.

أما النظام المحوسب الجديد فقد يكون له بعض من عناصر النظام القديم وقام بتجديد بعض منها أو إبتكار وإدخال عناصر جديدة لذا تجد النظام الجديد مختلف تمامًا عن النظام القديم.

هذا الأمر أدى إلى تسهيل العمل وتطويره وجعله قادر على مواكبة العصر الحالي عن ذلك النظام القائم على الأعمال اليدوية.

تحليل النظم

يقسم تحليل النظم إلى قسمين رئيسيين يساعدان في إعادة صياغة النظام القديم إلى نظام حديث وهم:

  • القسم الأول هو التحليل الذي يقوم بتقسيم النظام إلى أجزاء صغيرة يمكن فهمها وإدراكها.
  • القسم الثاني هو التوليف بمعنى القدرة على تجميع تلك الجزيئات الصغيرة في بناء جيد متماسك وله كيان متكامل.

تبدأ مرحلة تحليل النظم عن طريق معرفة ذلك النظام وتصنيفه إن كان إقتصادي أو سياسي أو تكنولوجي وغيرها.

بعدها يتم جمع المعلومات التي تهم المستخدمين ومتطلباتهم وتحديدها بالتفصيل من خلال العديد من الطرق مثل الإستبيان والملاحظة والمقابلات وغيرها من طرق.

ثم معرفة الخطوات التي يمكن إجرائها لتعديل هذا النظام ليلائم متطلبات المستخدمين.

مراحل تحليل النظم

من خلال ما سبق يمكن معرفة مراحل تحليل النظم والتي من خلالها يتمكن مسئول تحليل النظم من تطوير النظم الموجودة وإبتكار نظم جديدة، وتلك المراحل هي:

  • مرحلة التعريف: وهي القدرة على إكتشاف متطلبات المستخدمين عن طريق بعض الأدوات الهامة مثل المراقبة والمشاهدة.
  • مرحلة التحليل: وهي القدرة على معرفة المشكلة وتحديدها وتحليلها.
  • مرحلة تحليل الإحتياجات: وهي الوصول إلى متطلبات رئيسية بناء على تلك التحليلات.
  • تحليل القرار: وهو الوصول إلى ما يمكن تنفيذه بالفعل من خلال حلول منطقية يمكن تنفيذها.

القائم بعملية تحليل النظم

هم أفراد يعملون في تحليل النظم في شركات متعددة ولكن يطلق عليهم مسميات مختلفة فمنها:

  1. محلل الأعمال: وهو ذلك الشخص الذي يقوم بتحليل الأعمال التجارية ولديه قدرة على حل مشكلات العمل عن طريق التحليل.
  2. الهندسة الصناعية: هو فرع من فروع الهندسة يعمل على تحليل وتصميم نظم معقدة من البرمجيات.
  3. مهندس النظم: وهو ذلك الشخص الذي يقوم بتحليل النظم القائمة على الأنظمة التكنولوجية والإتصالات وبالتالي فهو قادر على الوصول إلى برامج جديدة.
  4. مهندس البرمجيات: وهو خبير في مجال البرمجيات ويعتبر أعلى مكانة من جميع المهن السابقة، كما يطلق عليه كبير المهندسين المعماريين.