الرئيسية الحمل والولادة تسريع الولادة في الشهر التاسع

تسريع الولادة في الشهر التاسع

تعتبر فترة الحمل و الولادة من أهم الفترات التي تمر على الزوجين و الطفل، حيث تنشأ العديد من التغيرات التي تحدث للمرأة الحامل من تقلبات في المزاج و التقيء المستمر و التبول المتكرر، و بالمقابل يحدث نمو مستمر للجنين إلى أن يصل إلى طفل مكتمل النمو و يريد أن يخرج للعالم الخارجي، و في هذه المرحلة و بالتحديد، أي المرحلة التي يريد الطفل أن يخرج فيها، يجب أن تعدي نفسكِ ذهنياً و جسدياً لها، فعلى الرغم من وجود بعض الصعوبات التي قد تواجهينها، مثل : زيادة في حجم البطن، و الإنقباضات التي تحدث بإستمرار و صعوبة في النوم، و ربما يمكن أن تلاحظي تحركات الطفل في الداخل حيث يستطيع أن يتقلب من جهة إلى أخرى، ينبغي عليكِ أن تدعي نفسك جيداً لهذه الفترة المهمة. في هذه المقالات، سنقدم لكم خَطْوات عَملية سهلةُ التطبيق يمكن أن تعجل لكِ ولادة طفلكِ في الشهر التاسع.

ما الذي يجب أن تفعليه لتسريع الولادة في الشهر التاسع؟

بإعتبارك في الشهر التاسع من الحمل، فمن الطبيعي التعرض لبعض الأعراض التي تنبئ بنمو الطفل و التغيرات التي تحدث لكِ جراء هذا النمو، حيث يكتمل وقتها نمو الطفل و يصبح نشيطاً جداً، يمكنني حتى ملاحظة تحركاته في الداخل، و في بعض الأحيان استجابته و ردود أفعاله للبيئة الخارجية له.

  • أولى الخطوات التي ينبغي عليكِ أن تفكري فيها هو تجهيز ملابس الطفل و أشيائه حتى لا تأخذ مساحة في عقلك، يجب أن تكون من أولى الأوليات لديك. سوف تشعرين بالراحة بعد القيام بذلك.
  • تمرينات خفيفة: ارخِ و مددِ جسدك و عضلاتك، و مارسي التنفس الطبيعي. فهذا سيساعدك على التعامل مع الطلق الذي يحدث في الشهر التاسع غالباً. قد يرهبك و يخفيك الأخرين من الالآم التي ستشعرين بها أثناء الطلق عند عملية الولادة الطبيعية غير أنه يجب عليكِ أن تكوني إيجابية و أن تثقي بنفسكِ. حاولي أيضاً أن تتخذي وضعيات تساعد على تحريك الجنين للأسفل، مثل وضعية القرفصاء، حيث تقول دكتورة أرين أوبراين أخصائية التمرين ما قبل الولادة، مارسي وضعية القرفصاء عن طريق وضع كرة الرياضة بين أسفل ظهرك و الحائط، كذلك من المهم المشي لمسافات بعيدة و قومي أيضاً بتدوير أصابع قدميكِ و فخذكِ لأن في وقت الولادة ستتخذين الوضعية العمودية، فعمل تمارين مستمرة للأرجل يزيدها قوة و يسهل عليكِ البقاء في تلك الوضعية حتى الإنتهاء من الولادة.
  • خذي حمام: خذي حمام ساخن للاسترخاء و استلقي في حوض الاستحمام لفترة من الزمن، فهذا يجعلكِ تسترخين، و ينشط عضلاتك.
  • النوم: على الرغم من أنه صعبٌ للغاية النوم في الأيام الأخيرة من الشهر التاسع، إلا أنه من المهم أن ترتاحي. فحاولي أن تنامي بإي جهة تشعرين بالراحة معها استخدمي وسادات أو نامي على كرسي مريح. خذي أكثر من سبع ساعات نوم خلال الشهر التاسع من الحمل، فهذا سيجلب الطلق بكل سهولة. و ذلك و فقاً لدراسة نشرتها المجلة الأمريكية لأمراض النساء و الولادة.
  • تناولي التمر: نشرت دراسة في مجلة طب التوليد و أمراض النساء أن النساء اللاوتي يتناولن التمر يومياً خلال الشهر التاسع من الحمل، هن أقل حوجة إلى مساعدات أخرى لتعينهم في عملية الطلق؛ لأن للتمر مادة تحاكي هرمون الأوكسيتوسين، فهو الهرمون  الذي يحفّز إنكماش الرحم و يساعد على الطلق، حيث تقول ميلندا المتحدثة في أكاديمية علم الأغذية و التغذية ” استمتعي بستة تمرات يومياً للحصول على طلق في الشهر التاسع و بالتالي تعجيل الولادة في نفس الشهر”.
  • الطلق الكاذب و الطلق الحقيقي: يجب أن تدركي الفرق بين الطلق الكاذب و الطلق الحقيقي، وتعرفي طرق التفريق بينهم – حيث أن الطلق الكاذب يكون في أسفل البطن، بينما الطلق الحقيقي يبدأ من أسفل الظهر و ينتشر في جميع البطن.