الرئيسية الصحة تقوية جهاز المناعة

تقوية جهاز المناعة

يعتبر الجهاز المناعي من أهم الأجهزة فى جسم الإنسان حيث إنه يعد خط الدفاع الأول فى الجسم. يعمل هذا  الجهاز على حماية الجسم من الفيروسات و الأجسام الغريبة و الميكروبات و مقاومة الأثر الضارة لهذه الاجسام على جسم الإنسان1. بالإضافة إلى أن الجهاز المناعى يعمل على التمييز بين الجسم الغريب و الجسم المنتمى له و من هنا تأتى إمكانية الإصابة بالأمراض المناعية العديدة نتيجة عدم قدرة الجسم المناعي على التفريق بين كلا الجسمين، فيبدأ فى مهاجمة الاثنين. فكرة تدعيم الجهاز المناعى يركز على أو تقويته مقاومة الأجسام الغريبة التي يمكن أن تسبب بالأمراض. وهناك العديد من الوسائل لتقوية جهاز المناعة ومنها ما يلي:

التغذية المثالية

تلعب التغذية دورا مهماً فى الحفاظ على جسم الإنسان و ليس أى تغذية بل أقصد المثالية منها حيث يأكل الإنسان العديد من الأطعمة المختلفة التي تحتوي على جميع المعادن والفيتامينات الذي يحتاجها جسم الانسان لتكوين جهاز مناعي قوي. ينصح الأطباء بتناول الخضروات و الفواكه بطريقة معتادة نظرا لما تحتويه من ألياف نباتية وبروتينات وفيتامينات يحتاجها الجسم بصورة دورية. وأهم الفيتامينات لتقوية المناعة هي فيتامين أ، د و أي.

تناول البروتينات

البروتين  يعتبره البعض وسيلة متأخرة قليلة في علاج الأمراض المناعية و لكن هذا مفهوم خاطئ حيث يعد البروتين من العناصر المهمة جدا في علاج الأمراض المناعية. وأول نصيحة ينصح بها الأطباء مرضاهم و هى تناول الدجاج و السمك و اللحوم المختلفة لأنها مليئة بالبروتينات اللازمة لإمداد الجسم بالتقوية المطلوبة كما في حالات نزلات البرد و الانفلونزا2.

المشى بصورة منتظمة

قد يتعجب البعض من هذه الوسيلة و لكنها وسيلة فعالة نظراً إلى قدرتها على تنشيط الجهاز الدورى بصورة منتظمة وزيادة نسبة خلايا الدم البيضاء التى هى أساس الجهاز المناعى3. يعمل المشي أيضا على حماية المريض من أمراض القلب و الأوعية الدموية المصاحبة للسمنة و لذلك يطلق بعض الأطباء على المشي بأنه نصف العلاج. يعمل المشي بالنهار في ضوء الشمس مصدر مهم لفيتامين د الذي أيضاً يساهم الجهاز المناعي.

الرياضة والحركة المستمرة

تعمل الرياضة بصورة منتظمة على تقوية المناعة. ولكن ليس أى رياضة بل الرياضة الغير عنيفة أو مجهدة. اظهرت بعض الدراسات أن الرياضة المجهدة يمكن أن تؤثر بالسلب على مناعة الجسم فذلك الإجهاد يعمل على إلحاق التعب و الضرر4. ولذلك فيجب عليك أن تمارس الرياضة “بصورة معقولة”.

النوم الكافي

هناك الكثير من الدراسات حول هذا الموضوع واظهرت أن قلة النوم تؤدي في معظم الأحوال إلا ضعف الجهاز المناعي وبناء على ذلك، التعرض لامراض عديدة5.

توقف عن التدخين!

التدخين له أثر معلوم بضعضعة الجهاز المناعي، فإذا كنت من المدخنين، وكنت تريد أن تدعم جهازك المناعي، فعليك بل إقلاع عن التدخين6.

الساونا

تعمل الساونا على تقليل الإصابة بنزلات البرد الحادة وخاصةً ففصلين الشتاء و الخريف7. أما إذا كنت تعاني فعلا من نزلة برد فينصح بالابتعاد عنها مدة مناسبة لأنها تضر أكثر مما تفيد في هذه الحالة.

تناول الموالح

يعتبر الليمون و البرتقال و بعض الخضروات و الفاكهه مثالا حيا لوجود فيتامين سي حيث يقوم هذا الفيتامين بمقاومة نزلات البرد و الانفلونزا و مقاومة الالتهابات8.

تناول الثوم

يعتبر البعض أن الثوم مصدر تشاؤم نظرا لطعمه القابض و الغريب و لكن لا يعلم الكثير اهمية هذا النبات الذى أصبح يشكل دواءا فعالا في علاج الأمراض، حيث يحتوى على العديد من المضادات الحيوية الطبيعية بالإضافة إلى مركب الكبريت الذي يعمل نفس عمل المضادات الحيوية الطبيعية9. يحتوى أيضا على مضادات للفطريات و مضادات للفيروسات و لذلك ينصح بتناول الثوم مع أحد الوجبات في اليوم وذلك للاستفادة من خصائصه الطبيعية الممتازة.

المراجع

  1. Szelenyi, I. (2007). Overview on the immune response. Planta Medica, 73(09).
  2. Li, P., Yin, Y., Li, D., Woo Kim, S. and Wu, G. (2007). Amino acids and immune function. British Journal of Nutrition, 98(02), p.237.
  3. NIEMAN, D., HENSON, D., AUSTIN, M. and BROWN, V. (2005). Immune Response to a 30-Minute Walk. Medicine & Science in Sports & Exercise, 37(1), pp.57-62.
  4. Gunzer, W., Konrad, M. and Pail, E. (2012). Exercise-Induced Immunodepression in Endurance Athletes and Nutritional Intervention with Carbohydrate, Protein and Fat — What Is Possible, What Is Not?. Nutrients, 4(9), pp.1187-1212.
  5. Ganz, F. (2012). Sleep and Immune Function. Critical Care Nurse, 32(2), pp.e19-e25.
  6. Sopori, M. (2002). Effects of cigarette smoke on the immune system. Nature Reviews Immunology, 2(5), pp.372-377.
  7. Ernst, E., Pecho, E., Wirz, P. and Saradeth, T. (1990). Regular Sauna Bathing and the Incidence of Common Colds. Annals of Medicine, 22(4), pp.225-227.
  8. Carr, A. and Maggini, S. (2017). Vitamin C and Immune Function. Nutrients, 9(11), p.1211.
  9. Yun, H., Ban, J., Park, K., Lee, C., Jeong, H., Han, S. and Hong, J. (2014). Potential therapeutic effects of functionally active compounds isolated from garlic. Pharmacology & Therapeutics, 142(2), pp.183-195.