الرئيسية مواضيع متنوعة حمض ألفا ليبويك
حمض ألفا ليبويك

حمض ألفا ليبويك

حمض الفا ليبويك أو حمض ليبويك هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تساعد الخلايا على تحويل الجلوكوز إلى طاقة ويساعد على التخلص من سموم الجسم. كذلك يحارب الالتهابات الجلدية ويساعد على استقرار نسبة السكر في الدم. يطلق على حمض الفا ليبويك المضاد للأكسدة العالمية لأنه على حد سواء للذوبان في الماء والدهون القابلة للذوبان، وبالتالي يمكن أن يخترق الأنسجة التي تتكون أساسا من الدهون، مثل الجهاز العصبي، فضلا عن تلك المصنوعة أساسا من الماء، مثل القلب، لحمايتهم من الجذور الحرة. يساعد حمض الفا ليبويك الجسم كذلك على استخدام غيره من مضادات الأكسدة مثل فيتامين E وفيتامين C،و الجلوتاثيون. يساعد هذا العنصر الغذائي أيضًا على فيتامينات B المعقدة لتحويل البروتينات والكربوهيدرات والدهون إلى طاقة أكثر فعالية.

قد يكون حمض ألفا ليبويك أحد أقوى مضادات الأكسدة التي تم اكتشافها حتى الآن. وهذا يساعد على زيادة العرض في الجسم من الجلوتاثيون، ومضادات الأكسدة الطبيعية الأكثر وفرة، بحيث تقترن الجذور الحرة خارج الجسم قبل أنها يمكن أن تسبب تلف الخلايا. وقد ثبت أن الجذور الحرة تضر الجهاز المناعي، مما يجعل الجسم عرضة للعدوى وأمراض القلب والسرطان. ويعتبر العلماء الضرر من الجذور الحرة كأساس لعملية الشيخوخة.

اين يوجد حمض ألفا ليبويك

يتوفر حمض الفا ليبويك بشكله الطبيعي في الورقيات الخضراء كالسبانخ، والكبد، وكذلك الخميرة، ومع ان الجسم قادر على إنتاجه بنسب معينة الا أنه لا ينتج الكثير من حمض الفا ليبويك، ويستخدم الجزء الأكبر للمساعدة في الميتوكوندريا في الخلايا لتحويل الجلوكوز إلى طاقة. للاستفادة من قدرة حمض ألفا ليبوييك لمكافحة الشيخوخة ومكافحة المرض. لذلك يجب الحصول على حمض ألفا ليبويك بشكله المصنع. فقد أوصت الدراسات بهذا المجال أن استهلاك 100 ملغ مرتين يوميا هي كافية لتوفير حماية إضافية ضد الجذور الحرة في جميع أنحاء الجسم، ويمكن أن تساعد في منع أو علاج العديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك مرض الزهايمر والسكتة الدماغية وتصلب الشرايين، والعدوى بفيروس نقص المناعة البشرية الأيدز. يمكن أيضا أن يساعد حمض ألفا ليبويك Hولئك الذين يعانون من مرض الكبد. وتستخدم الأشكال الوريدية من حمض الفا ليبويك في بعض المستشفيات لعلاج الحالات الحادة من التسمم التي تؤثر على الكبد.

دور حمض ألفا ليبويك فعال جدا في الوقاية من المضاعفات، سواء الاعتلال العصبي السكري والاعتلال العصبي اللاإرادي. ويعتقد الاعتلال العصبي السكري الناجم عن الضرر الذي تسببه الجذور الحرة في الأعصاب ويسبب الخدر والخز والألم في الجسم. يؤثر الاعتلال العصبي اللاإرادي الأعصاب التي تتحكم في الأعضاء الداخلية، ويعتقد أيضا أن تترافق مع الضرر الذي تسببه الجذور الحرة. قد يكون حمض الفا ليبويك فعال في علاج هذه الحالات لأنها مضادة للأكسدة الدهون القابلة للذوبان، وبالتالي يمكن ان تخترق الخلايا العصبية لمنع المزيد من الضرر. استهلاك جرعات كبيرة من حمض الفا ليبويك لعلاج الاعتلال العصبي السكري والمستقل ثبتت غعاليته في الكثير من التجارب العملية، ولقد أظهرت الدراسات الحديثة أنه أكثر فعالية عندما يقترن مع حمض جاما لينوليك. لأن حمض الفا ليبويك يساعد على تنظيم استقلاب الجلوكوز، ويمكن تحسين مستويات السكر في الدم. لذلك إذا كنت مصابًا بالسكري، يجب أن تتناول مكمل حمض ألفا ليبويك فقط تحت إشراف الطبيب. فقد تحتاج إلى ضبط جرعة الأنسولين أو أدوية أخرى لمرض السكري. حمض الفا ليبويك موجود في أقراص وكبسولات، وتتوفر في المنتجات الصيدلانية أيضا بالاشتراك مع غيره من مضادات الأكسدة، بما في ذلك الفيتامينات C و E. لا يظهر آثار سامة خطيرة في الجرعات الموصى بها عادة، على الرغم من أنه يمكن أن يسبب اضطراب في المعدة أو حساسية الطفح الجلدي في بعض الناس. إذا لاحظت أيًا من هذه التفاعلات، قم بتقليل الجرعة أو التوقف عن تناول المكملات.