زوجي عقيم

زوجي عقيم

هل يمكن ان اكمل حياتي مع زوجي العقيم
بالتأكيد، العديد من الأزواج يعيشان سويا رغم أن أحدهما يشكو من العقم ولايستطيع الأنجاب، في مقالنا هذا سنناقش مشكلة الزوج العقيم. كيف ستتصرف الزوجة عندما تكتشف أن زوجها لاينجب وأن موضوع أن تصبح أما قد يكون صعب المنال.

زوجي عقيم كيف أتصرف

  • من الضروري أولاً تحديد مصدر المشكلة، سواء في المرأة أو في الرجل.
  • بمجرد توضيحها، إذا كان الأمر يتعلق بالزوج، يمكن وصف العلاج المناسب للزوجين.
  • لذلك، دعونا نتوقف عند السؤال عما إذا كان بإمكاني أن أكون أمًا إذا كان زوجي عقيمًا ونرى الخيارات المتاحة أمامنا في هذا الموقف.

الحلول العلاجية

  • هناك حلول لهذه الحالات. هناك مراكز متخصصة وعلى أعلى المستويات مع أفضل المهنيين الذين سيقدمون المشورة بشأن ما يناسب الزوجين. لذلك، من المهم أولا تحديد مصدر المشكلة.
  • بمجرد أن نعرف أن الزوج عقيم، من خلال طريقة spermiogram، الخاص بالنطف فلا داعي للقلق، نظرًا لوجود مجموعة واسعة من الخيارات للاختيار من بينها، دائمًا ما ينصح به المتخصصون. من بين طرق العلاج:

اخصاب الزوجة بزرع النطف

  • سيشرح محترفي العلاجات المتوفرة ما يتكون كل إجراء من الإجراءات والمتطلبات الخاصة بهم وجميع المعلومات التي نطلبها.
  • تقنية مساعدة التكاثر بمساعدة، الأكثر استخداما اليوم. بالإضافة إلى ذلك، إنها واحدة من أبسط وأكثر موثوقية وأمانًا.
  • في هذه العملية، يتم تحفيز المبيض للحصول على عدد كبير من البويضات المخصبة لاحقًا بالحيوانات المنوية داخل المختبر.
  • بهذه الطريقة، سيتم إنشاء الأجنة وسيتم نقلها في اليوم التالي إلى جسم الأم. يمكن أيضًا تجميدها لعلاجات المستقبل والأشقاء المحتملين.

تحليل السائِل المنوي في عيادة متخصِّصة

  • للتأكُّدِ من النتيجة، فهذا هو الاختبارُ الأساسي للكشْف عن خصوبة الرجل، لكنَّه ليس هو المؤشِّر الوحيد للجزم بوجودِ العقم، ولإجراء هذه الخُطوة يجب الأخْذُ بالنصائح التالية:
  • الانتظار سِتَّة أسابيع على الأقلِّ قبْل إعادة التحليل مرَّة أخرى.
  • يُوصي الأطباء بالامتناعِ عنِ الجِماع والقذْف لمدَّة لا تقلُّ عن يومين ولا تَزيد عن خمسة أيَّام قبل إجراء التحليل؛ لأنَّ القذف يُقلِّل من عدد الحيامن بمقدار الثُّلث.
  • وضْع العيِّنة تحت الإبْط للحفاظِ على حرارتها ودِفئها.
  • تسليم العيِّنة فورًا، والمسارعة بإجراء التحليل خلالَ ساعتين مِن استلام العينة، وإلا ستموتُ الحيامن أو تفقِد حركتَها.
  • أيُّ تحليل للسائِل المنوي يجب أن يُكرَّر ثلاثَ مرَّات على الأقل، وعلى عدَّة شهور تتراوح بيْن 3 – 6 أشهر.
  • التأكُّد من عدم الإصابة بالأمراض خلالَ الأشهُر الثلاثة التي تسبق التَّحليل:كالإصابة بالأنفلونزا أو الحمَّى.

إجراء بعضِ الاختبارات الإضافية

  • مثل فحْص الدم، وفحْص عيِّنة الخِصية، ففحص الدم سيكشف عن مدَى وجود الأجسام المضادة في الدم، والتي تسبِّب بعض حالات العُقم لدَى الجِنسين، حيث تقوم الأجسام المضادَّة بقَتْل الحيوانات المنوية، أو تمنع حركتَها خلالَ رِحلة سباحتها باتِّجاه المبيض.
  • هذه الأجسامُ المضادَّة قد تكون موجودةً لدَى المرأة؛ ممَّا يُسبِّب العقم لدَى الرجل، أو تكون لدَى الرجل ممَّا يسبب العُقم لدَى المرأة، ولهذا لا بدَّ مِن إجراء هذا الفحْص لأهميته.
  • تجنُّب العوامِل التي تُسبِّب قِلَّة الحيوانات المنوية كالإجهادِ والسُّمنة، وتعاطي المخدِّرات والتدخين.
  • تَجنُّب الحمامات الساخِنة، أو ارتداء الملابس الداخلية الضيِّقة Boxer Short؛ لأنَّها تعمل على قتْل الحيوانات المنوية.
  • الاهتمام بالطعام الصِّحي المتوازن، والحِرْص على إدْخال عنصر الزنك، وفيتامينC وE، والبروتين العالي في الطعام، مع الحمية قليلة الدسم، الغنية بالخضروات والحبوب الكامِلة.
  • مراعاة توقيتِ الجماع، بحيث يمتنع عنِ الجماع لمدَّة ثلاثة أيام؛ بغية ترْك فرصة كافية لزِيادة عددِ النُّطَف.

قلَّةُ عدد الحيوانات المنوية

يُعتبر عدد الحياوانات المنوية منخفضة إذا كانتْ أقل من 20 مليون لكلِّ مليلتر، ومنخفضًا جدًّا إذا بلغت 10 مليون لكلِّ مليلتر، لكن ليس العدد وحْدَه هو المقياس، بل إنَّ الحركة أيضًا عاملٌ مُهمٌّ للحُكم على الخصوبة، وهذه الحَرَكة مدرجة بالترتيب من A:D طبقًا لمنظَّمة الصحَّة العالمية:

  • حرَكة تقدُّميَّة سريعة: حيامن تسبَح إلى الأمام في خطٍّ مستقيم كالصواريخ الموجَّهة.
  • حرَكة تقدُّمية بطيئة: حيامن تسبَح إلى الأمام، لكن إمَّا في خط مقوَّس أو أعوج أو بطيء.
  • غير تقدُّمية: حيامن تُحرِّك ذيولها، لكن لا تتقدَّم إلى الأمام.
  •  لا تتحرَّك إطلاقًا.

الطريقة الوحيدة للتحقُّق مِن كفاءة الحياوانات هو الإخْصاب خارجَ الجِسم، إمَّا بطريقة الإخْصاب المعملي “طفل الأنابيب”، أو الحقن المجهري، والمعروف طبيًّا: أنَّ الحل الأنسب لمشكلة قِلَّة عدد الحيامن هو الحقْن المجهري ICSI، وليس طفْل الأنابيب.

تنجح طريقةُ الحقن المجهري مِن المرَّة الأولى في كثيرٍ مِن الأحيان بمشيئة الله تعالى، وأحيانًا بعدَ المحاولة الثالثة أو الرابعة، مع الحِرْص على الاستغفارِ، فهو طريق الرِّزق، والذرية الصالحة.