الرئيسية أمراض وحالات علاج الدمامل تحت الجلد
علاج الدمامل تحت الجلد

علاج الدمامل تحت الجلد

الدمل عبارة عن عدوى بكتيرية تتضمن المنطقة المحيطة بالجلد والذي ينشأ عادةً عن التهاب الجريبات الموجودة سابقًا. الدمل يكون متورما احمر اللون ومؤلما ايضا حول فتحة الجريبي ويمكن أن يتطور لتشكيل الخراج. يعالج الدمامل باستخدام الكريمات الدوائية الحارة والرطبة. أما اذا وصل الالتهاب الى النسيج الخلوي المحيط بالدمل فيجب استعمال المضادات الحيوية حتى يخف التورم ويتخلص الجسم من المواد الدخيلة. الدمامل عبارة عن تورمات كبيرة ومؤلمة وعادة مايكون على اعلى الدمل قشرة لتصريف القيح من الممكن أن تؤثر على طبقات الجلد العميقة مما يؤدي إلى حدوث الندبات، قد تتفاقم اعراض التهاب الدمل محدثة ارتفاع حرارة الجسم والتعب.

علاج الدمل

العديد من المقترحات العلاجية لعلاج التهاب الأجربة، والتي تشمل الكريمات الدوائية الفعالة، المطهرات،  العلاج الضوئي والعلاج المركب، وتعتبر المضادات الحيوية العلاج الأضمن للتخلص من الدمل وأعراضه. حتى تنخفض علامات الالتهاب ويختفي الدمل دون حدوث الندبات. خيارات علاج الدمل:

  • يمكن للكريمات الدوائية الحارة الرطبة الموضعية والمطبقة لمدة 15 إلى 20 دقيقة زيادة تدفق الدم المحلي، مما تسهل تصريف المادة الضارة من الدمل، وقد أثبتت فائدتها في علاج التهابات الأجربة. ولا يُعرف أي تأثيرات ضارة لهذه الكريمات الحارة.
  • يمكن استخدام المضادات الحيوية الموضعية في علاج التهاب الأجربة والدمامل عندما يكون عدد الآفات محدودًا. أو يمكن استخدامها مع تدخلات أخرى، وتشمل الاستعدادات المتاحة حمض الفوسيديك 2 ٪ كريم مرتين يوميا. كلنداميسين جل مرتين يوميا، يتم تطبيق هذه الأدوية موضعيا على الدمل. قد تسبب المضادات الحيوية الموضعية التهاب الجلد أو الجفاف أو الحكة. ومع ذل ، فإن هذه الأحداث السلبية تختفي بسرعة. لا يعرف أي تفاعلات دوائية رئيسية بين هذه المضادات الحيوية الموضعية والأدوية الأخرى.
  • استخدام مطهرات موضعية كجيل مثل البنزويل بيروكسايد 2٪ إلى 10٪ مرتين يومياً، أو محلول مثل هيبوكلوريت. يمكن استخدام هذه المطهرات بمفردها أو مع المضادات الحيوية لعلاج التهاب الأجربة والدمامل، خاصة في حالات الدمامل المتكررة. عادة ما تكون الأحداث الجانبية للبنزويل بيروكسيد خفيفة وتشمل أساسا تهيج الجلد الذي يختفي بسرعة.
  • يمكن استخدام المضادات الحيوية الجهازية في علاج التهاب الأجربة والدمامل الكبيرة، خاصة عند ظهور أعراض جهازية مثل الحمى أو التهاب العقد اللمفاوية أو التهاب النسيج الخلوي. تستخدم المضادات الحيوية الفموية من النوع الأول بما في ذلك الديكلوكساسيللين (250 ملغ أربع مرات يوميًا) والسيفالوسبورين (مثل سيفادوكسيل 500 ملغ مرتين يوميًا) بشكل شائع. بالنسبة للمكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمضادات الحيوية، يمكن استخدام الكليندامايسين، التتراسيكلين، سولفامثوكسازول، وتشمل الأحداث الجانبية المحتملة للمضادات الحيوية المجموعية ردود الفعل التالية: الاضطرابات العصبية أو النفسية، والاضطرابات الهضمية كالإسهال.
  • علاج الدمامل قد يكون عن طريق التدخلات الجراحية، مثل الشق والتصرف، كافية للالتهاب الجُرَيبى البسيط أو الغليظ . الشق قد يسبب حدوث الندب. غالبًا ما يتم استخدام المزيج مع المضادات الحيوية الموضعية أو النظامية، خاصةً مع عدم الاستجابة للشق وحده، أو عندما يكون الدمل في منطقة يصعب التدخل الجراحي الكامل تمامًا مثل الوجه والأيدي والأعضاء التناسلية.
  • قد يستخدم العلاج بالضوء بواسطة ضوء أحادي اللون مع جرعة حمامي 0.5 إلى 2 الحد الأدنى كعلاج لالتهاب الجريبات السطحي.

متى تكون الجراحة لعلاج الدمل

يحدث التهاب الأجربة البكتيرية والدمامل كإلتهاب في الجريب ونسيج حول الأجربة الناتج عن عدوى بكتيرية. لذلك، يمكن استخدام تدخلات مضادة للجراثيم، مطهرة ومضادة للالتهابات. لكن اذا كان القيح كبيرا وغليظا ويصعب خروجه بالمضادات الحيوية فيجب عمل شق جراحي للتخلص منه. اذن بالنظر إلى أن القيح أو حتى الخراج قد يكون موجودًا مع التهاب الأجربة المتقلب والدمامل، يمكن استخدام الشق والصرف لإزالة المواد السمية السامة، وفك ضغط الأنسجة، ودعم تروية الدم بشكل أفضل، مما يزيد من تركيز الدواء في المنطقة المصابة ويحسن المناعة المحلية استجابة وإصلاح الأنسجة .

الجمرات: هي التهاب بصيلات الشعر او التهاب الأجربة بسبب العدوى أو الإصابة الجسدية. إن المسببات المرضية لالتهاب الجُرَيْبِيّة كثيرة، كالتهاب الجُرَيبات الناتج عن انسداد نتيجة التعرض لاحدى المنتجات التي تحتوي مواد كيميائية مما يعوق فتح جراب الشعرة مثل بعض مواد ازالة العرق، فيؤدي ذلك إلى الالتهاب، كذلك التهاب الأجربة الجرثومي، وهي عدوى بكتيرية داخل بصيلات الشعر والاعراض تظهر على شكل تورم أحمر اللون مع أو بدون بثرة على فتحة الجريبي ولا يحتاج الى علاج، قد يتحلل الجريب الجريبي في غضون سبعة إلى عشرة أيام أو قد يتطور إلى دمل. هناك أيضا التهاب الأجربة المالسيزي بثرات حمراء تظهر على الصدر أو الظهر. في بعض حالات التهاب الأجربة، خاصة التي تسببها المكورات العنقودية الذهبية، يمكن إعطاء المضادات الحيوية عن طريق الفم لمدة أسبوع أو عشر أيام.