الرئيسية > أمراض وحالات > علاج بلغم الاطفال
علاج بلغم الاطفال

علاج بلغم الاطفال

يتم إنتاج البلغم عندما تكون رئتي الطفل مريضة أو تالفة، البلغم ليس لعابًا بل هو مخاط سميك يخرج من الرئتين عند السعال، حيث ينتج الجسم هذا المخاط للحفاظ على الأنسجة الرقيقة والحساسة للجهاز التنفسي عن طريق حصر جزيئات صغيرة من أي مادة غريبة والتي قد تشكل تهديدًا على صحة الجسم وإجبارها على الخروج، بعض المخاط في الصدر أمر طبيعي، فتتحسن حالة الطفل من تلقاء نفسها بسرعة، فلا يكون وجود مخاط زائد من مصدر للقلق. ومع ذلك، إذا كان لدى الطفل بانتظام كمية غير مريحة من احتقان الصدر، أو إذا كان مصحوبًا بأعراض أخرى، فيجب علاج بلغم الاطفال وزيارة الطبيب.

كيف يحدث البلغم؟

عادة ما يصيب التهاب القصبات الحاد نتيجة فيروس ويمكن أن يكون سببه العدوى البكتيرية أيضًا.

تظهر الأعراض عادة بعد نزلات البرد، تشمل الأسباب الأخرى الحساسية، والمهيجات مثل الغبار أو دخان السجائر، ويمكن أن تترافق مع الربو.

يمكن أن يحدث التهاب الشعب الهوائية بسرعة بعد نزلة برد، ولكنه عادة ما يكون معتدلاً غالبا ما يتراوح بين 1-3 أسابيع.

يمكن أن يسبب الالتهاب وتراكم المخاط في الصدر أعراضًا غير سارة مثل الصفير وصعوبات النوم والتهاب الحلق. وغالبًا ما يصاحب الاحتقان سعال ينشأ عن البلغم.

التهاب الشعب الهوائية

هو التهاب في أنابيب التنفس الكبيرة أو الشعب الهوائية في الجسم، والنوع الاكثر شيوعا من التهاب الشعب الهوائية عند الأطفال هو التهاب الشعب الهوائية الحاد (acute bronchitis).

يصبح التهاب الشعب الهوائية عند الأطفال مزمنًا، ويستمر لمدة شهر تقريبًا أو أكثر، وغالبا ما يحدث التهاب الشعب الهوائية المزمن بسبب فيروس ويستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية.

أعراض التهاب الشعب الهوائية

قد تختلف الأعراض، ولكن الأعراض المعتادة تشمل:

  • سيلان الأنف
  • حمى منخفضة
  • الشعور بتوعك
  • إلتهاب الحلق
  • آلام العضلات
  • سعال
  • الصفير
  • ضيق في التنفس

في البداية، يمكن أن يكون السعال جافًا، ولكن يؤدي في النهاية إلى سعال ينتج مخاطًا أخضر أو أصفر.

يمنع البلغم مجرى الهواء في القصبات الهوائية، مما يجعل من الصعب على طفلك التنفس.

يمكن أن يحدث التهاب الشعب الهوائية بسرعة بعد نزلة برد ويمكن أن يستمر بضعة أسابيع.

هل البلغم خطر على صحة الطفل

عندما ترى الأم معاناة طفلها عندما لايستطيع ان يتنفس بشكل جيد أو مع وجود صفير ومع التنفس او غير ذلك فستبدأ بالقلق على طفلها وتريد مساعدة طفلها على التغلب على التهاب الشعب الهوائية.

مع موسم البرد والانفلونزا، من الممكن أن يصاب طفلك بحالة التهاب الشعب الهوائية.

على الرغم من أن الأعراض تبدو مروعة في بعض الأحيان، إلا أن الصفير والسعال العميق الذي يسببه البلغم المتواجد بالصدر، التهاب القصبات عند الأطفال عادة ما يكون حالة معتدلة.

ويمكن للعلاجات المنزلية لالتهاب الشعب الهوائية لدى الأطفال أن تكون فعالة للغاية للتخلص من البلغم.

علاج بلغم الاطفال

السعال هو الطريقة الطبيعية لإزالة البلغم من الرئة، معظم الحالات سوف تتحسن من تلقاء نفسها.

يمكنك تهدئة أعراض التهاب الشعب الهوائية لدى طفلك عن طريق علاجات منزلية مثل هذه:

  1. شرب السوائل: زيادة شرب السوائل يمكن أن يساعد في تهدئة التهاب الحلق وجعل البلغم في رئة طفلك أسهل في السعال، جرب عصير الليمون الدافئ ،الحساء ،الماء الدافئ بالليمون أو العسل.
  2. الراحة في وضع رأسي: يساعد الكثير من الراحة طفلك على استعادة صحته، لكن شدة السعال المصاحب للبلغم قد يجعل من الصعب عليه أن ينام، حاول رفع رأس السرير عن طريق وضع عدد قليل من الوسائد تحت الجزء العلوي من السرير لمساعدة طفلك على النوم بسهولة أكبر.
  3. كمادات دافئة للصدر: يمكن لالتهاب الشعب الهوائية أن يجعل صدر طفلك يشعر بأنه ثقيل ويمكن أن يؤذي إلى السعال الشعبي المزمن، قم بتوفير كمادات دافئة لصدر طفلك لجعله يشعر بتحسن.
  4. بعض الرطوبة: قد يساعد حمام البخار أو الدش على تسهيل تنفس طفلك، كما يمكن أن يساعدك مرطب الهواء البارد في غرفته طوال الليل.
  5. القضاء على المهيجات: يمنع التدخين حول الطفل، يمكن أن يسبب الدخان تهيجًا في الرئة عند طفلك ويمكن أن يؤخر أيضًا عملية الشفاء، ابعاد الطفل عن الغبار أو اللقاح أو المواد الكيميائية.
  6. إعطاء الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية بعناية: قد يحتاج الأطفال فوق سن 6 سنوات إلى جرعة من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل عقار الأسيتامينوفين لعلاج الألم أو الحمى، اتبع التعليمات بعناية. يرجى الإتصال دائمًا بطبيب طفلك قبل إعطاء أي دواء بدون وصفة طبية لطفل أصغر من 6 سنوات.

يمكن للآباء الأخد بعين الإعتبار استخدام هذه العلاجات المنزلية للتخفيف من أعراض أطفالهم بالإضافة إلى الراحة، يوصي العديد من الأطباء بإعطاء الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن السنة الواحدة ملعقة صغيرة من العسل الداكن لتخفيف السعال.

يمكن أن تساعد الرعاية الجيدة للأنف، مثل نفخ أنفك عند الشعور بامتلائه وغسل الأنف بمحلول ملحي جيد في التخلص من الجيوب الأنفية التي تساهم في السعال البلغمي المزمن.

لا يوصي الأطباء باستعمال أدوية أو أي مادة أخرى تعمل على قمع أو كبح البرد والسعال، غالبا ما يكون لها آثار جانبية ضارة خاصة للأطفال الأصغر سنا، حيث يمكن لهذه الأدوية أن توقف ردود الفعل الوقائية الطبيعية للجسم في التخلص من البلغم.