الرئيسية > الأسرة > فرق العمر بين الزوجين
فرق العمر بين الزوجين

فرق العمر بين الزوجين

فرق العمر بين الزوجين هل يعتبر عاملا من عوامل نجاح العلاقات الزوجية. وما هو فارق السن المطلوب لنجاح الزواج. لماذا يفضل معظم الأزواج الزوجات صغيرات السن؟ غالباً ما تكون الاختلافات العمرية سببا في العديد من الخلافات بين الأزواج خاصة في المجتمعات العربية. عند بداية قصة حب طبيعية بين اثنين رجل وامرأة فانهما بالنادر جدا ان يلتفتا الى العمر في بداية علاقتهما. ودائما مايعتقد ان القلب هو المسئول عن مشاعر الحب ولكن في الواقع ان العقل هو المسئول عن الحب وكيف نحب ومتى ولماذا ومن نحب. اذن لماذا لانحكم هذا العقل قبل بداية اي قصة زواج حتى يكون بالفعل زواجا ناجحا. هاك أمور يجب ان تناقش قبل الزواج ومنها موضوع فرق العمر بين الزوجين.

ما هو فارق السن في الأزواج

نتائج ابحاث ميدانية أعدت في جامعة أيموري بأتلانتا أن فارق العمر المثالي بين الأزواج هو سنة واحدة الى خمس سنوات. وتفيد الدراسة أيضا انه كلما زاد فرق العمر بين الزوجين عن الخمس سنوات فان احتمالية الخلافات بينهما ستزيد بنسبة كبيرة خاصة اذا زاد الفرق عن العشر سنوات. هناك ثلاث انواع ل فرق العمر بين الزوجين

  • فرق العمر الكبير بين الزوجين: هناك أمور مازلت أستغرب حدوثها في عالمنا العربي رغم كل التطور الاجتماعي الذي نشهده. الكثير من الأمهات والعوائل تطلب من ابنها ان يقوم بالبحث عن الفتاة التي تصغره بعشر سنوات وذلك لأن المرأة تبدو عليها مظاهر الكبر والشيخوخة أسرع من الرجل نظراً للحمل والولادة وأمور أخرى. كذلك لايرى المجتمع اي مشكلة في أن تقوم الصبية التي لم تتزوج في عمر الشباب المبكر بالزواج من رجل يكبرها حتى ولو كان الفارق بينهما اكثر من عشرون عاما وهذا برأيهم أفضل من بقائها بلا زواج. لا شك أن مراحل النمو البيولوجي للمرأة مختلف عن الرجل لكن لايعني ذلك أن يكون فرق العمر بين الزوجين كبيرا. فكما ينبغي مراعاة الكفائة في المستوى الاجتماعي و التعليم فانه أيضا يجب ان يكون متقاربا في السن.
  • فرق العمر المفضل بين الزوجين: ان يكون الفارق السني بين الزوجين اقل من خمس سنوات وهو العمر المنطقي. يجب ان نذكر ان فرق العمر الصغير بين الازواج يعمل على تحقيق الانسجام الفكري بشكل يعطي للحياة الزوجية رونقا وتجددا وتكون علاقتهما علاقة زوجية صحية الأمر الذي يحقق عائلة سعيدة في وجود الأطفال،
  • فرق العمر الغير منطقي بين الزوجين: كان يكون فوق الثلاثون عاما. فالعديد من الرجال يفضل ان يتزوج من الفتاة الصغيرة حتى يستطيع تعويدها على مايريد ويفضل هو. وحيث يساعد تقارب العمر في تحقيق أكبر قدر من الانسجام، فان الفارق الكبير ابعد مايكون عن الانسجام في كل شيئ. وتشير العديد من الدراسات إلى أنّ الفارق الكبير في العمر بين الزوجين يقتل الزواج ودائما ماينتهي بالفشل. فلايوجد اهتمامات مشتركة. تحس الزوجة بأن قد فاتها الكثير وان عليها ان تراعي شيخوخة زوجها او العكس اذا تزوج الشاب الصغير من امرأة كبيرة بسبب تفوقها المادي وامتلاكها للكثير من الأموال والممتلكات. تصيب الفتاة او الشاب حالة من التوتر العائلي والاجتماعي طوال الوقت. احساس بالنقص والضياع فالزوج في هذه الحالة يكون في عمر والد الزوجة وكم من بناتنا المظلومات من اضطررن للزواج فقط لأن العائلة فقيرة أو لأن الزوج صديق لأب الفتاة الذي يريد زواجا عائليا لأبنته يطمئن عليها من بعده انها بخير من زوج في عمر والدها فيكمل تربيتها. من القصص التي تردنا بخصوص موضوع فرق العمر بين الزوجين نذكر:

تقول أ. ق. وهي أم لولدين لم أكن أعلم حين كنت في العشرين من عمري حين خطبت لزوجي الذي يكبرني بأحدى عشرة سنة بأنه سيقلب حياتي جحيما لأنه يظن انه الأفضل في كل شيئ وفي الحقيقة أنه بالكاد يتخذ بعض القرارت العائلية الصائبة ولا يدع لي مجالا بان أشارك بالقرارات العائلية. انا أعتبره انسان معقد صنع مني انسان بلا قلب لجبروته. انا  اكرهه لأنه حاول مسح شخصيتي. فهو أنسان معقد يخاف أن أكبر في عقلي وعملي وشخصيتي وأن أكون أقوى منه.

لكن أيضا هناك من يرى أنه لاضرر في ان يكون فارق السن بين الزوجين كبيرا وبالفعل يوجد العديد القصص الواقعية التي اثبتت ان لا مشكلة في ان يكون فرق العمر بين الزوجين كبيرا في ظل الحب والتفاهم الذي يسكن جدران بيوتهم السعيدة.