الرئيسية الصحة فوائد شرب الخل
فوائد شرب الخل

فوائد شرب الخل

تم تحديد الخل على أنه واحد من أهم الخيارات الصحية في عام 2016. في العديد من البلدان حول العالم، يستعمل الخل في الكثير من المواد الغذائية والمشروبات. أصبح تناول الخل كمقوي للصحة الاتجاه العالمي الجديد، لكنه ليس اكتشافًا جديدًا. قد أظهرت الأبحاث أن فوائد شرب الخل كان معروفة منذ القدم، وقد استخدم كغذاء ودواء. مختلف شركات المشروبات الكبيرة والصغيرة تمزج عصير التفاح والخل مع المكونات التي تجعلها لذيذة أكثر ثم تعبئتها وتسوقها في السوق. فوائد شرب الخل للصحة كثيرة منها انه يساعد على الهضم والدورة الدموية. يساعد على الحفاظ على توازن أحماض المعدة. ميزة أخرى هي أنه يطهر الرئتين والجهاز التنفسي من تراكم المخاط. وليس فقط الخل نفسه الذي يجعل هذه المشروبات مفيدة للجسم. الأعشاب الطبية الأخرى مثل الكركم والزنجبيل،كذلك.

ماهو الخلّ [1]

و منتج سائل حمضي يتم تحضيره من تخمير بعض من الفواكه أو المحاصيل الزراعية بواسطة بكتيريا حمض الاسيتيك، حيث ينطوي عملية التخمير عدد من الخطوات الأساسية حتى يتم الحصول على الخلّ. إنّ عملية تخمير العديد من الأطعمة الغذائية المفيدة للجسم، والتي تشمل كل من الحبوب والشعير والجاودار والقمح والأرز، والفواكه مثل التفاح والعنب ينتج سائل ذو رائحة نفّاذة. إذ يتكوّن السائل السّحري المتنوّع النّهكات والألوان، خالياً من السكريات أو الكربوهيدرات والذي بجانب عناصر الأطعمة الغذائية المفيدة، فإنّ العديد من الدراسات الطبيّة أظهرت أنّ للخلّ العديد من الفوائد الصحيّة المفيدة لجسم الإنسان. يشمل أنواع الخلّ المستخدمة عالميّاً والمصنّعة من قبل الشركات[2]

  • خلّ التفاح
  • خلّ الشعير
  • الخلّ الأبيض
  • خل الأرز
  • خل بلسمي “مستورد من إيطاليا
  • خلّ النبيذ الأحمر والأبيض

عناصر الخلّ الغذائيّة المفيّدة[3]

إنّ الخلّ كما هو معروف مستخلص من عملية تخمير العديد من الأطعمة الغذائيّة المعروفة بفوائدها الصحية الجمّة، فلهذا يحتوي الخلّ أيضاً على جميع تلك العناصر الغذائيّة التي تلعب دوراً مهماً في معظم العمليّات الحيويّة في الجسم بما يتضمنها عمليّة الهضم الصحيّة، وإنتاج الطاقة. إنّ جميع أنواع خلّ العنب ولاسيّما خلّ التفاح العضوي، يحتوي على فوائد غذائيّة للقلب والأوعية الدمويّة والأعصاب والعضلات. تشمل العناصر الغذائيّة التي تتوفر في الخلّ

  • فيتامين أ
  • جميع أنواع فيتامين ب
  • فيتامين سي
  • وفيتامين هـ
  • والمعادن : الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والفسفور والصوديوم.

فوائد شرب الخل

  1. حساسيّة الأنسولين

إنّ عملية مُقاوَمَةُ هرمون الأَنْسولين- الهرومون الذي يُعد مسؤولاً عن نقل الجلوكوز أو السكر من الدم إلى خلايا الجسم- تقود إلى زيادة خطر الإصابة بالسكري؛ إذ يصبح الانسولين أقلّ فعاليّة في تخفيض مستوى السكر في الدم. فقد أظهرت الأبحاث التي نشرتها الجمعية الأمريكية لمرض السكري أنّ إضافة خلّ التفاح أو غيره من أنواع الخلّ الأخرى إلى النظام الغذائي اليومي للشخص من الممكن أن يساعد في تحسين حساسية الأنسولين في السيطرة على مستوى جلكوز مستقر في الدم؛ فهذا من شأنه أن يقود إلى معالجة مقاومة هرمون الأنسولين وتحسين التحكم في مستوى الجلكوز لمرضى السكري من النوع الثاني أو مرضى السكري كبار السن.فضلاً عن أنّه يقلل مؤشر نسبة السكر في الأطعمة الغذائية، الأمر الذي يقود إلى خفض معدل مستوى الجلوكوز في الدم. إنّ تناول ملعقتين من الخلّ يومياً يمكن أن يساعد على تحقيق التوازن بين مستويات الجلوكوز في الدم بعد تناول الوجبة، بالإضافة إلى أنّها تساعد على علاج مرض السكري من النوع الثاني، أو وقاية الشخص من التعرض له. 

  1. الحد من الرغبة في الأكل أو تقليل الشهيّة/ المساعدة في خفض الوزن

يعتبر الخلّ من أهم المكملات الغذائية التي تساعد على إنقاص الوزن، إذ يمكنه الحدّ من شعور الشخص بالجوع.

وقد ذكرت دراسة نشرت في المجلة الطبيّة ” BMC Gastroenterology” أنّ تناول الخلّ يقللّ من معدل هضم الطعام وخفض مستويات السكر والأنسولين في الدم بعد تناول الطعام. الأمر الذي يساعد على تحسين عملية الهضم، فضلاً عن أنه يقلل من الرغبة المفرطة لتناول الطعام غير الصحي، ويُشعِر الشخص بالامتلاء لفترة أطول.

  1. تقليل الحموضة في الجسم

إنّ الخلّ وعلى الرغم من احتوائه على حمض الأسيتيك، غير أنّه عند تناول ملعقتين صغيرتين في اليوم قد يساعد في السيطرة على توازن درجة حموضة الجسم، فضلاً عن تأثيره القلوي القويّ والفعّال.  لذا فإنّ تناول الخلّ يساعد على تقليل الحموضة في جسد الشخص -إن كان يعاني من حموضة عاليّة-  وتخفيف قلوية الجسم أيضاً، وهذا من شأنه أن يساعد في معالجة الأمراض مثل مرض النقرس والتهاب المفاصل والحساسية وآلام الصداع. كذلك يعزز الخلّ  نمو البكتريا الصحيّة في المعدة،  فضلاً عن أنّ تناول الخلّ يساعد الجسم على امتصاص المعادن والفيتامينات من الأطعمة التي يتناولها الإنسان بشكل أفضل، وذلك لأن العديد من الفيتامينات والمعادن تتطلب ما يسمى بالحموضة المعوية الكافية لعملية امتصاص ممتازة لتلك العناصر الغذائية[4]. وعلى الرغم من هذه الفوائد، فإنّ الخلّ يفتقر إلى دراسات طبيّة تؤكد فوائده الصحية.

كيفية تناول الخلّ ونصائح حول كميّة الجرعات التي ينبغي تناولها

إنّه لمن الضروري استشارة الطبيب قبل تناول أي جرعات من الخلّ لعلاج أي نوع من الحالات والأمراض. وتوصي خبيرة التغذية جولي دانيلوك أنّه من الجيّد تناول ملعقة كبيرة من الخل مع كل وجبة، إذ يمكن تخفيف تركيز الخلّ بالماء أو العصير ليَسهُل شربه.  كذلك من الأفضل تناول أصناف من الخلّ العضوي التي تحتوي على قيّم أعلى من المعادن والفيتامينات.  ومن الجدير بالذكر هنا أنّ تناول ملعقة كبيرة من الخلّ قبل الذهاب إلى النوم يعمل على تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم ليلاً[5]لا يقتصر وجود الخلّ على شكل سائل فقط في زجاجات منتجة من المصنع، وإنما هنالك مكملات غذائية تحتوي على الخل على شكل كبسولة، فعلى الشخص التأكد من الجرعة الصحيحة الموصى بتناولها بعد قراءة  الملصق الخارجي للمكمل الغذائي.

المراجع

[1] Vinegar : https://www.sciencedirect.com/topics/food-science/vinegar

[2] Learn more about Vinegar : https://www.sciencedirect.com/topics/food-science/vinegar

[3] Health Advantages of Vinegar : https://healthyeating.sfgate.com/health-advantages-vinegar-5004.html

[4] 11 Surprising Vinegar Benefits : https://www.selfhacked.com/blog/viengar-health-benefits-of-vinegar/

[5] Health Advantages of Vinegar : https://healthyeating.sfgate.com/health-advantages-vinegar-5004.html