فيتامين د للرضع

فيتامين د للرضع

فيتامين د هو نوع من أنوع الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، الأمر الذي يعني أنّ الجسم يتمصه في حال تناول الشخص لأطعمة غذائية تحتوي على كمية معتدلة من الدهون. ومن الأدوار المهمة التي يقوم بها فيتامين د في الجسم، هو مساعدة الجسم في الحصول على مقدار كافي لكل من عنصري الكالسيوم والفسفور، إذ تُعَدُ هذه المعادن مهمة للغاية في بناء العظام، والحفاظ عليها قوية؛ الأمر الذي يفسّر امتلاك فيتامين د قدرة خاصة مقارنةً بغيره من الفيتامينات الأخرى في إمكانية عمله كهرمون يحتاج إليه جسم الإنّسان[1].

إنّ فيتامين د من أهم الفيتامين التي يحتاج إليها الجسم، وتعد من الفيتامينات التي ينتجها الجسم بنفسه. فبجانب الفوائد العديدة التي يُمتّع بها الجسم، فإنّه يُعزز من  نمو عظام الجسم ويَقي الجسم من الإصابة بالكساح أو كساح الأطفال – الحالة التي تسبب ضعف أو تشوه لعظام الجسم عند الأطفال. إنّه لمن الصعوبة الحصول على فيتامين د عن طريق الوجبات الغذائية، مثل السمك الدهني، ومنتوجات الألبان المصنعّة. غير أنّ المصدر الرئيسي للحصول على فيتامين د هو التعرّض لأشعة الشمس لفترة زمنية قصيرة للغاية لا تتعدى الربع ساعة.  ويعد نقص فيتامين د الذي يسبب الكساح للأطفال شائع جداً، إذ يصيب الطفل الرضيع بالكساح في حالة أنّه لم يتلقى أي أغذية إضافية تحتوي على فيتامين د، أو أنّه لم يتناول مكملات فيتامين د الغذائية، أو لم يُعرض الطفل لأشعة الشمس بشكل أسبوعي. المقدار الموصى  بتناوله من فيتامين د  هو حوالي 400-800 وحدة، إلاّ أنّ البعض ينصح بتناول كميات أكبر من ذلك[2]. ومن جانب آخر يعتبر نقص فيتامين د شائع جداً، إذ قُدّر عدد الذين يعانون من نقص فيتامين د في الدم عالمياً بما يعادل 1 بليون شخص[3].

لماذا يتعرض الرُضّع لخطر نقص فيتامين د

أهم وظيفة لهذا الفيتامين هو تعزيز امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وترسبها في العظام. نقص فيتامين (د) يسبب انخفاض في امتصاص الكالسيوم، مما يؤدى إلى ما يسمى نقص كلس الدم. في المقابل، يؤدي ذلك إلى الكساح، وهذا يعني تشوه العظام والهيكل العظمي. خبراء التعامل مع التنمية الصحية للأطفال يشددون على ضرورة إعطاء الرضع مكملات فيتامين د بعد فترة قصيرة من الولادة، فالرضيع لن يحصل على الكمية الكافية من فيتامين د سواء كان تغذيته صناعية او من خلال الرضاعة الطبيعية. السبب الرئيسي الذي يجعل الأطفال اليوم لديهم مستويات منخفضة من فيتامين د في ولادتهم وفي بلادنا لأن الأمهات الحوامل لديهم مستويات منخفضة جدا من فيتامين د أثناء الحمل ولا تضمن المناسبة لإعادة تأهيلهم. يزداد خطر الإصابة بنقص فيتامين د عند الأطفال عند عدم تعرض الطفل لأشعة الشمس أو عندما لا يتناول الكمية اليومية الكافية من فيتامين د.

فيتامين د للرُضّع

هل يحصل الرُضّع على القدر الكافي من فيتامين د عند إرضاعهم طبيعياً ؟[4]

إنّ الحليب الذي يتحصل عليه الطفل الرضيع من أمّه لا يعتبر مصدراً كافياً يتوفر فيه فيتامين د، حتى وإن كانت الأم تتناول مقداراً كافياً من فيتامين د، إذ يظل الطفل في حاجة ماسّة لمصدر آخر يوفر له الكمية المناسبة من فيتامين د، مباشرة بعد إنجابهم. ولهذا تضع الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال هذه المبادئ التوجيهية لفيتامين د للأطفال الرضع حيث

  • إن كانت الأم ترضع طفلها طبيعياً بالكامل أو جزئياً فإنها تحتاج إلى إعطاء طفلها ما يعادل 400 وحدة عالمية من فيتامين د السائل يومياً بعد الولادة بفترة قصيرة. وبعد ذلك ينبغي على الأم أن تستمر في إعطاء طفلها هذه الكمية إلى أن تُفطِمَه، ويصبح قادراً على تناول ما يعادل واحد لتر من تركيبة فيتامين د المقوّى.
  • أما بالنسبة للأم التي تعطي طفلها أقل من لتر من تركيبة فيتامين د المقوّى يومياً، فإنّه بالإمكان بدلاً من ذلك أن تعطيها 400 وحدة من فيتامين د السائل يومياً، بدءاً من الأيام الأولى لولادته ويستمر حتى يصبح الطفل قادراً على تناول 1 لتر من فيتامين د يومياً.

المراجع

[1] Everything You Need to Know About Vitamin D: Functions, Sources, Possible Benefits, and More : https://www.everydayhealth.com/vitamin-d/

[2] 8 Signs and Symptoms of Vitamin D Deficiency : https://www.healthline.com/nutrition/vitamin-d-deficiency-symptoms

[3] Understanding vitamin D deficiency : https://www.healthline.com/nutrition/vitamin-d-deficiency-symptoms

[4] Infant and toddler health : https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/infant-and-toddler-health/expert-answers/vitamin-d-for-babies/faq-20058161