فيتامين د

فيتامين د

فيتامين د هو فيتامين قابل للذوبان يتم تصنيعه في الجسم بشكل رئيسي من خلال تأثير الأشعة فوق البنفسجية للشمس على الجلد ولكن تناوله من خلال تناول بعض الأطعمة التي تؤدي دورا في التنمية الناجحة للعظام وتعزيز صحة الهيكل العظمي. فيتامين د هو حليف صحي قيم لجميع الأعمار.
ولكن في السنوات الأخيرة العديد من الدراسات العلمية تسلط الضوء على الدور الهام لفيتامين د في المنظومة الصحية الكاملة كما هو مسجل أن يساعد فيتامين د على تحسين وظائف المناعة، للسيطرة على نسبة السكر في الدم والوقاية من الأمراض الخطيرة الأخرى مثل السرطانات المختلفة، والتصلب المتعدد، الأمراض النفسية وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض الأخرى.

مصادر فيتامين د

يمتص الجسم فيتامين د بشكل رئيسي من خلال تأثير الأشعة الشمسية فوق البنفسجية على بشرتنا. يعتمد وقت التعرض لأشعة الشمس اللازمة لتجميع الكميات الضرورية من فيتامين د على العمر ولون البشرة والمشاكل الصحية الكامنة.
المصدر الآخر الأقل أهمية لفيتامين د هو المدخول الغذائي. بعض الأطعمة غنية بفيتامين د وهذه بعض مصادره الغذائية: الأسماك ذات المحتوي الدهني العالي (مثل سمك السلمون والماكريل والتونة، وسمك القد  والسردين)، زيت كبد سمك القد، البيض الكبد ولحوم البقر.

من هم الأكثر عرضة لنقص فيتامين د

الناس الذين هم في خطر متزايد لنقص فيتامين د:

  • الأشخاص ذوي البشرة الداكنة. فصبغة الميلانين تعمل كمرشح على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية.
  • الناس الذين يعانون من عدم التعرض للشمس.
  • كبار السن الذين يعانون من مشاكل صحية متعددة يظلون محصورين في منازلهم.
  • الأشخاص الذين يغطون جلدهم بالكامل بالملابس بسبب المعتقدات الدينية أو الثقافية.
  • الأشخاص الذين يتعمدون تجنب التعرض للشمس بسبب الجماليات أو القضايا الصحية.
  • الأشخاص الذين لديهم وظائف منخفضة التعرض للشمس عمال المكتب والأعمال الليلية
  • الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية تؤهب لنقص فيتامين (د) مثل :
  • مرض الكلى المزمن
  • السمنة
  • قصور كبدي
  • استخدام العقاقير التي تزيد من استهلاك فيتامين د (على سبيل المثال مضادات الاختلاج)
  • شذوذات في الجهاز الهضمي، أو بسبب الأمراض مثل مرض الاضطرابات الهضمية، ومرض كرون، والتليف الكيسي
  • بسبب العمليات الجراحية التي تعمل على إزالة أو أجزاء تجاوز المعدة أو الأمعاء (مثل المعدة الالتفافية)

لماذا يوجد نقص في فيتامين د في بلدنا؟

يبدو متناقضا، ولكن في بلدنا المشمس كما هو الحال في المستويات الأخرى بلدان البحر الأبيض المتوسط ​​فيتامين د غالبا ما يكون أقل بكثير من المعتاد، ونقص فيتامين د هو أكثر شيوعا في البلدان الخليجية. نظرا لزيادة الحرارة في هذه المناطق. أظهرت دراسة حديثة أجريت على سكان مناطق الخليج العربي كان مفادها أن 70.7٪ يفتقرون إلى فيتامين د.

المشاكل الصحية التي يمكن أن تسبب نقص فيتامين د

أخطر المضاعفات من نقص فيتامين (د) هي:

  • مستويات منخفضة من الكالسيوم والفوسفور في الدم.
  • الاصابة بالكساح في الأطفال وهي حالة تؤدي إلى تشوه العظام وتأخر النمو.
  • تطوير تلين العظام (اضطراب يؤدي إلى ترقق العظام) وهشاشة العظام لدى البالغين.
  • زيادة حدوث الكسور.

على الرغم من أن هناك حاجة لمزيد من الدراسات لتعزيز معرفتنا، فقد ارتبط نقص فيتامين (د) مع زيادة المخاطر التالية:

  • التصلب المتعدد
  • مرض السكري (النوع 1 والنوع 2)
  • أشكال مختلفة من السرطان (خاصة في الأمعاء)
  • مرض القلب
  • الأمراض النفسية
  • أمراض المناعة الذاتية

أعراض نقص فيتامين د

أكثر الأعراض الموصوفة شيوعًا هي التعب، ضعف العضلات العام، التشنجات، آلام المفاصل، الصداع وعدم القدرة على التركيز.

كيف يشخص نقص فيتامين د

يتم قياس مستويات فيتامين د في الجسم عن طريق اختبار الدم الذي يسمى 25-hydroxy فيتامين د أو 25 (OH) د3
• 25 (OH) د3 القيم> 30 نانوغرام / مل تعتبر طبيعية
• 25 (OH) د3 القيم 20-30 نانوغرام / مل تعتبر مؤشرا لنقص فيتامين د
• تعتبر قيم 25 (OH) د3 أقل من 20 نانوغرام / مل مؤشرة لنقص فيتامين د

كيف يمكننا منع نقص فيتامين د ؟

تعتمد كمية فيتامين د المطلوبة للحفاظ على فيتامين د في المستويات الطبيعية على النظام الغذائي للشخص، والتعرض لأشعة الشمس، ولون الجلد والأمراض الكامنة.
التوصية العامة هي أن البالغين يحتاجون 800 وحدة دولية من فيتامين د يوميا للحفاظ على مستويات طبيعية من فيتامين د (على الرغم من أن كبار السن قد يحتاجون جرعات أعلى) يفضل استهلاك الأسماك مرتين في الأسبوع.
الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصي اعطاء فيتامين د لجميع الرضع في الأشهر الستة الأولى من الحياة، وإدارة فيتامين د 400 وحدة دولية لجميع الأطفال والمراهقين الذين لا يتناولون ما لا يقل عن 1000 مل من الحليب يوميا (نحو 100 مل حليب تحتوي على حوالي 40 وحدة دولية من فيتامين د.

كيف نتعامل مع نقص فيتامين د؟

الى جانب تناول المنتجات النباتية والحيوانية والتعرض الى اشعة الشمس بصورة كافية. هناك أيضا أشكال مختلفة من فيتامين د في المنتجات الصيدلانية أو المكملات الغذائية. أشكال فيتامين د هي إرغوكالسيفيرول (فيتامين د2) وكوليكالسيفيرول (فيتامين د3). يوصى باستخدام فيتامين د 3 لأن كوليكالسيفيرول هو الشكل الطبيعي ولديه القدرة على رفع مستويات الفيتامين د بشكل أكثر فاعلية.
الجرعة الموصى بها من فيتامين د تعتمد على درجة عدم كفاءتها أو نقصها
إن العلاج ببدائل فيتامين د آمن جداً ولا توجد عادة مشاكل في إستهلاكه . فيتامين د 3 متوفر في أقراص، كبسولات. ودائما ما توصي منظمة الغذاء بضرورة اضافة فيتامين د الى الاغذية ذات الاستهلاك اليومي كالخبز وغيره.