الرئيسية الحمل والولادة مراحل الولادة
مراحل الولادة

مراحل الولادة

على الرغم من أن معظم النساء يلدن ما بين 37 و 42 أسبوعًا. فانه لا توجد وسيلة لتحديد متى يبدأ المخاض. عدم المعرفة يجعل بعض النساء قلقات للغاية، اما اإذا كانت السيدة أمًا لأول مرة، فقد لا تدرك حتى عندما تكون في المخاض رسميًا. حتى أن الكثير من النساء يتوجهن إلى المستشفى فقط ليُطلب منهن العودة إلى المنزل لأنه لم تحن وقت الولادة بعد، فمن الصعب التمييز بين انقباضات براكستون هيكس، والمعروفة أيضًا بتقلصات الولادة الزائفة، من التقلصات الحقيقية. ولكن إذا أصبحت تقلصاتك تدريجيًا أقوى، وتدوم لفترة أطول، وتقترب أكثر فأكثر، فاحتمالية بدء المخاض. لكن حتى لو بدأ المخاض الحقيقي، قد يستغرق الأمر بعض الوقت، لذلك في المراحل المبكرة من المخاض، ستكون أفضل حالاً في المنزل حيث ستكون أكثر راحة. بعد كل شي، يمكن لأم للمرة الأولى أن تتوقع أن تكون في المخاض لمدة 12 إلى 14 ساعة، وفقا للكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء. يقول كووتر: “عادة ما يكون العمل مع حالات الحمل التالية أسرع. عند اقتراب موعد الولادة ويحين وقت تسجيل الدخول إلى المستشفى أو مركز الولادة، ضعي في اعتبارك أن الأشياء لا تكون دائمًا كما هو مخطط لها تمامًا. قد تحتاجين إلى ولادة قيصرية مثلا. قد يكون وضع الجنين غير مستقر الى ماهنالك من أمور أخرى يجب أن توضع بالحسبان. مع الأخذ في الاعتبار أن ظروف كل ولادة مختلفة بين كل أم وأخرى وبين ولادات الأم نفسها.

مراحل الولادة

قسّم الطب النسائي الولادة إلى ثلاثة مراحل، حيث تبلغ عدد ساعات الولادة نحو 14 ساعة في حال الولادة لأول مرة، و حوالي ثمان ساعات في حالة وجود ولادات سابقة.

  • تبدأ المرحلة الأولى – و التي تنقسم إلى ثلاثة مراحل أيضاً: المخاض المبكر و المخاض النشط و المخاض الإنتقالي و يمكن أن تدوم هذه المرحلة لساعات أو حتى لأيام – من بداية المخاض الحقيقي و تدوم حتى يتمدد عنق الرحم بالكامل إلى 10 سم.حيث تنتهي هذه المرحلة بالتوسع الكامل لعنق الرحم (الجزء السفلي والأضيق من الرحم)- هنالك ما يقرب عن 4% من الأطفال يكونون في وضع الولادة الطبيعية عندما يبدأ المخاض، حيث يكون الجزء السفلي من الطفل هو الجزء الظاهر بدلاً عن الرأس، و سيحاول الطبيب بعدها إلى تحويل الطفل إلى وضعية أسفل الرأس؛ أي قلب رأس الطفل إلى أسفل –
  • تستمر المرحلة الثانية بعد تمديد عنق الرحم إلى 10 سم و دفع الطفل حتى يتم ولادة الطفل ، تبدأ المرأة الحامل في هذه المرحلة و تشعر بالحاجة إلى دفع الطفل و يتم دفع الطفل أسفل قناة الولادة، و سيبدأ الطفل بالتحرك في كل مرة مع إزيادة التقلصات و الدفع الذي يحدث من قبل الأم، فغالباً ما ينزلق الطفل وحده في المرحلة الثانية من المخاض و لكن مع استمرار الضغط سيواصل الطفل التحرك إلى أسفل قناة الولادة و يتوقف في النهاية عن الانزلاق مرة أخرى. تستغرق المرحلة الثانية من الولادة غالباً دقائق أو ساعات، أما بالنسبة للمرأة التي أنجبت من قبل فإن العملية عادة ما تكون أسرع.
  • المرحلة الثالثة : إخراج المشيمة ، و هي أقصر مرحلة، يمكن أن يستغرق الوقت لإخراج المشيمة من 5 إلى 30 دقيقة.، تكون المشيمة على شكل فطيرة بقطر يبلغ حوالي 10 سم (25سم)، يتم تكوين المشيمة في فترة الحمل، و يكون مثبت على جدار الرحم من أجل تغذية الجنين و في نفس الوقت لحماية الجنين من أي ملوثات. و بشكل عام هنالك ارتفاع في الرحم بسبب الانكماش و اندفاع الدم عندما يتم اخراج المشيمة، فينبغي فحص المشيمة للتأكد من أنها سليمة، و قد تؤدي المشيمة المحتبسة في بطن الأم إلى نزيف حاد في الرحم بعد الولادة و لهذا تجب إزالته، تحدث التقلصات المذكورة عادة في غضون 5 إلى 10 دقائق بعد ولادة الطفل، و يمكن أن تستمر المرحلة الثالثة الطبيعية من المخاض بعد ولادة الطفل لمدة تصل إلى 30 دقيقة.

بعد الولادة، ستحدث بعض التقلصات الصغيرة للأم بسبب عملية انفصال المشيمة عن جدار الرحم، حيث ستكون المشيمة جاهزة للاخراج،  يمكن مساعدة الأم على الضغط بالتدليك على الرحم و سحب الحبل السري بلطف لإخراج المشيمة، قد تواجه الأم بعض الاهتزازات الشديدة و الارتجاف بعد إخراج المشيمة غير أن هذه الأعراض شائعة و ليست مدعاة للقلق، من المعتاد أن يتم تقديم حقنة للمرحلة الثالثة تساعد الرحم على الانقباض و المشيمة على الخروج. و قد تتسبب هذه الحقنة في آثار جانبية مثل الغثيان و القيء، و بسبب هذا الإجراء الطبي لن يتم الإضطرار إلى القيام بأي ضغط، فمبجرد انفصال المشيمة تقوم القابلة أو سيقوم الطبيب بسحب المشيمة و الأغشية برفق. بعد الانتهاء من جميع مراحل الولادة، يتم مراقبة الأم و الطفل لساعات قليلة للتأكد من أن الرحم يستمر في التقلص و النزيف ليس مفرطاً، بعدها ستصبح الأم قادرة على الاسترخاء و النوم إذا أمكن.