الرئيسية الحمل والولادة وحام الحامل
وحام الحامل

وحام الحامل

الوحم أو الوحام كما تلقبه العديد من النساء. هو عبارة عن شهوة زائدة للغاية تجاه تناول الطعام، وليس كل أنواع الأطعمة وإنما تكون رغبة مرتفعة تجاه نوع واحد فقط منها، وتحدث تلك الحالة أثناء فترة الحمل لدى أغلب النساء. وفي بعض الأحيان تتباين رغبات الوحام بين الشوكولاته والكعك والآيس كريم، وفي بعض الأحيان قد تكون الرغبة تجاه طعام لا تحبه المرأة من الأساس! هكذا هو الوحام.

لماذا يحدث الوحام أثناء الحمل

لا يعرف أحد حتى الآن ما العوامل والمسببات التي تؤدي لشعور المرأة بالوحام أثناء فترة الحمل، إلا أن البعض فسر هذا الأمر بمنطقية شديدة، وهي أن شعور المرأة بالوحام قد يأتي نتيجة نقص بالغداء، أو احتياج الجسم لبعض العناصر الغذائية التي يفتقدها لتغذية الجنين داخل الرحم، مثل المعادن والفيتامينات، إلا أن الدراسات الحديثة لم تثبت بعد صحة الارتباط بين الوحام نقص المواد الغذائية بالجسم. وجدير بالذكر أن الوحام لا يكون رغبة شديدة في تناول أطعمة مختلفة فقط، بل قد يأتي على هيئة كراهية شديدة لأطعمة معينة كانت تحبها المرأة، أو محبتها لأطعمة لها مذاق قوي مثل المخللات، وهذا التباين الشديد في الرغبات يعود إلى تغير مستوى الهرمونات في الجسم، خاصة أثناء فترة الحمل، ولهذا يعتقد الأطباء بأن هذه الحالة شائعة لدى السيدات الحوامل، نتيجة تغير هرموني واضح لا يحدث للمرأة سوى في تلك الفترة. وفقًا لبحث أُجري في فرونتيرز في تخصص علم النفس، كانت حوالي 50 إلى 90 بالمائة من السيدات الأميركيات، قد مررن بفترة وحام الحمل هذه، إلا أن الأطباء لم يستطيعوا معرفة السبب الحقيقي خلفها، سوى التغير الهرموني لديهن.

متى تبدأ أعراض الوحام في الحمل

تبدأ المرأة في الشعور بالوحام أثناء الحمل مع الثلث الأول من الحمل، ثم يبلغ الوحام ذروته مع الثلث الثاني من الحمل، إلى أن تنخفض مع بداية الثلث الثالث من الحمل، وقد تستمر تلك الحالة في بعض الحالات النادرة، عقب الولادة إلا أنها لا تكون بنفس القوة، فقد تستمر تلك الرغبات يومًا أو يومان على الأقل.

عادات مصاحبة لوحام الحمل

الرغبة في تناول الطعام بكثافة، أو حتى الابتعاد عن أطعمة معينة كانت تحبها الأم، تصاحبها عدد من العادات الغريبة، حيث كشف المختصون أن وحام الحمل لا علاقة له بالقيء أو الغثيان، الذي يمثل عرضًا قويًا من أعراض الحمل عمومًا، إلا أن المرأة قد ترفض تناول اللحوم على سبيل المثال؛ حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن حوالي 80% من النساء الأميركيات كنّ قد أبدين كراهية تجاه تناول اللحوم، حيث تتسبب اللحوم في مضاعفة غثيان الصباح الدى الحوامل، ورجح الأطباء أن السبب في هذا الأمر قد يعود إلى أن اللحوم تحمل في بعض الأحيان، بكتيريا بداخلها يمكنها أن تتسب في حدوث بعض الأمراض للأم أو الطفل.

أعراض وحام الحمل

تشعر عدد كبير من النساء بوحام الحمل، خلال الثلث الثاني تحديدًا حيث يبلغ ذروته في هذا الوقت، ويبدأ هذا الشعور في الانخفاض تدريجيًا مع حلول الثلث الثالث من الحمل، وهي عرض يأتي مع بداية الحمل مرافقًا لعدد آخر من الأعراض كالتالي:

  1. كراهية بعض أنواع الأطعمة

بعض النساء من السيدات اللاتي لا تجدن غضاضة في مسألة التدخين، قد تجد فجأة أن رائحة السجائر تتسبب لها في غثيان شديد، ولهذا تبدأ فورًا في الإقلاع عنها، ولعل هذا الأمر يصب في مصلحتها هي والجنين أولاً، إلا أن بعض النساء قد تجدن أن رائحة السجائر في ملابس زوجها لا تحتمل، فتبدأ بالتصرف بقسوة أحيانًا دون إدراك واعٍ للسبب الحقيقي، وهو الحمل نفسه.

  1. الانجذاب لأطعمة غير متاحة

قد لا تنفر المرأة من بعض أنواع الأطعمة، وتفضل عليها أطعمة أخرى، بل قد تبدأ المرأة في اشتهاء بعض أنواع الطعام غير المتوفرة في الوقت الذي تطلبه به، مثل بعض أنواع الفواكه الموسمية.

  1. فقدان الشعور بالشبع

على الرغم من شعورهن بالشبع، إلا أن بعض النساء أثناء فترة الوحام قد تظل تتناول الطعام دون توقف أو شعور بالشبع، مما يتسبب في النهاية بزيادة وزن للحامل، ويعرضها هي وطفلها لمشاكل أعراض سوء التغذية وأمراض السمنة.

متى يجب استشارة الطبيب بشأن الوحام

قد لا تتصور بعض النساء هذا الأمر، إلا أن الوحام الزائدة أو غير الطبيعي قد يكون علامة أو مؤشرًا لزيارة طبيبك في أقرب فرصة، وخاصة إذا ما كانت شهيتك تنجذب لأشياء غير طبيعية؛ مثل تناول الصابون، والأوساخ وخلافه، كما أن بعض النساء الحوامل، قد ترغبن في تناول الكحوليات أو السجائر أو حتى المخدرات، وهي حالة تعرف باسم البيكا، وهي حالة سامة قد تودي بحياتك أو حياة طفلك.

الوجبات الجاهزة للحامل التي تعاني من الوحام

قد ترغب المرأة في تناول نفس نوع الطعام ليلاً ونهارًا دون تغيير، فإذا كانت المرأة ترغب مثلاً في تناول البطاطس المقلية في كل وجباتها، فلابد لها هنا أن تنتبه لكمية الوجبة وعدد الوجبات كاملاً، كما يطمئن بعض الأطباء النساء، أن تناول الموالح والكاربوهيدرات والدهون، لا تكون ذات مشكلة كبيرة بالنسبة للأم الحامل، خاصة إذا كان الوحام يأتيها لفترات قصيرة. إلا أنه يجب على الأم الحامل، اتباع نظام غذائي ثابت مع طبيب تغذية، للحفاظ على الوزن والاحتفاظ بكميات مرتفعة من العناصر الغذائية بالجسم في تلك الفترة، وذلك تجنبًا لحدوث أية مشاكل أو أمراض في وقت لاحق.

 

المراجع:

– McKerracher, L., Collard, M., & Henrich, J. (2016). Food Aversions and Cravings during Pregnancy on Yasawa Island, Fiji, Human Nature, Vol.27, No.3, pp296–315.

– Biesalski, H. K. (2005), Meat as a component of a healthy diet – are there any risks or benefits if meat is avoided in the diet?, Meat Science, Vol.70, pp509–524.

– Flaxman, S. M., & Sherman, P. W. (2008), Morning sickness: adaptive cause or no adaptive consequence of embryo viability?, American Naturalist, Vol.172, pp54–62.

– Hook, E. B. (1978), Dietary cravings and aversions during pregnancy, American Journal of Clinical Nutrition, Vol.31, pp1355–1362.