الرئيسية > مواضيع متنوعة > الخرف الوعائي
الخرف الوعائي

الخرف الوعائي

الخرف الوعائي أو خرف الأوعية الدموية هو أحد أنواع الخرف الذي يحدث بسبب النزيف في المخ مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم الذي ينقل الأكسجين إلى المخ، مما يؤدي إلى انخفاض في الإدراك وقدرة الدماغ على الأمور الفكرية.

يؤدي تعطيل الذاكرة الناجم عن تلف في الدماغ نتيجة لهذا النزيف إلى انخفاض في قدرة الدماغ على التفكير واستخدام وظائفه بشكل صحيح.

يؤدي حدوث السكتة الدماغية إلى انخفاض في وظائف المخ بدءًا من القيود في الأنشطة اليومية، وانخفاض الذاكرة والإدراك، إلى تحفيز حدوث مرض الزهايمر.

عوامل خطر الخرف الوعائي

يرتبط حدوث الخرف الوعائي بعدة عوامل خطر منها:

  1. العمر. يحدث الخرف الوعائي في سن 65 وما فوق
  2. تاريخ السكتة الدماغية. لدى المريض تاريخ من السكتة الدماغية قبل حدوث اضطرابات الخرف
  3. ارتفاع ضغط الدم. هناك تاريخ من ارتفاع ضغط الدم غير المعالج لإحداث اضطرابات الأوعية الدموية
  4. السمنة. يزيد الوزن المفرط من خطر حدوث أنواع مختلفة من المشكلات الصحية
  5. الكولسترول. زيادة مستويات الكوليسترول في الدم والدهون الثلاثية تؤدي إلى حواجز أمام تدفق الدم في الأوعية الدموية بسبب تراكم الدهون في الدم

أسباب الخرف الوعائي

الشرط الرئيسي في حدوث الخرف الوعائي هو الأضرار التي لحقت الأوعية الدموية في الدماغ بحيث يتناقص تدفق الدم الحامل للأكسجين. أسباب ذلك تشمل:

  • السكتة الدماغية

السكتة الدماغية هي واحدة من الأسباب الرئيسية لتلف تدفق الدم إلى الدماغ الناجم عن تمزق الأوعية الدموية في الدماغ.

تظهر السكتات الدماغية فجأة ويحدث الكثير منها من سن 45 عامًا وأكثر ما تحدث في الذكور.

تشمل الأعراض الناجمة عن السكتة الدماغية ما يلي:

  • الصداع المفاجئ
  • تعب
  • نقص في الطاقة على القيام بأي شيء
  • غيبوبة
  • ضعف على جانب واحد من الجسم يبدأ من الوجه واليدين والقدمين
  • عدم القدرة على التحدث بطلاقة
  • من الصعب الاستماع إلى الأوامر
  • اضطرابات الأوعية الدموية في المخ

كلما كبر السن، كلما زادت الأنسجة في الجسم كلما زاد خطر التلف. هذا يتفاقم بسبب الظروف الصحية التي هي أقل بكثير من المعتاد.

العلاقة مع حدوث الخرف الوعائي في تشوهات الأوعية الدموية هي في الأشخاص الذين لديهم تاريخ من ارتفاع ضغط الدم، تاريخ من النزيف الدماغي، ومرض السكري.

تشخيص الخرف الوعائي

سيقوم الطبيب بإجراء فحص لتحديد ضعف وظائف المخ مثل ضعف الإدراك والنشاط المحدود وفقدان الذاكرة. يصنف هذا الفحص على أنه فحص نفسي عصبي لتقييم مستوى قدرة الدماغ.

الاشعة المقطعية والرنين المغناطيسي

يتم إجراء التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي لمراجعة موقع وشدة النزيف الدماغي بسبب السكتة الدماغية.

مختبر الدم

تُستخدم اختبارات الدم الكاملة في المختبر لتقييم الزيادة في ضغط الدم الانقباضي الانقباضي، وقيم الكوليسترول في الدم LDL  HDL، الدهون الثلاثية، ومستويات السكر في الدم التي تؤدي إلى داء السكري.

التاريخ الطبي

التاريخ الطبي مهم للأطباء لرؤية تاريخ من الخرف الوعائي المرتبط.

تتضمن الحالات الأخرى تاريخًا من الاضطرابات العصبية، مثل التعرض لنوبات الصرع وجراحة الدماغ.

تاريخ الاضطرابات النفسية مثل اضطرابات الشخصية، الاضطراب الثنائي القطب، الفصام، والاكتئاب.

هناك أيضا تاريخ من تعاطي المخدرات وتسمم المواد الضارة.

تاريخ العائلة

يمكن أيضًا تقييم حدوث الخرف في مرحلة ما بعد السكتة الدماغية من تاريخ عائلي من نفس الحالة.

إدارة الخرف الوعائي

العلاج الذي يعطى للمرضى الذين يعانون من الخرف الوعائي هو التغلب على الأعراض التي تنشأ والتي تتداخل مع تدفق الدم الذي يحتوي على الأكسجين في الدماغ.

  • في حالات السكتة الدماغية، يلزم إجراء عملية جراحية لمنع حدوث نزيف أكثر حدة.
  • يتم إعطاء الأدوية مثل مضادات ارتفاع ضغط الدم وأدوية الكوليسترول والأدوية المضادة للتخثر كما هو مبين وحالة المريض في هذا الوقت.
  • يمكن أن يساعد العلاج النفسي مع مضادات الاكتئاب والدراجة ثلاثية الحلقات في الوقاية من الاكتئاب والقلق خاصة في كبار السن حتى يتمكن من تحقيق الاستقرار في أداء الدماغ الذي يعاني من الخرف.
  • تعطى (مثبطات السيروتونين الانتقائية) لتقليل آثار التدهور المعرفي ومنع الاكتئاب.
  • بالنسبة للعلاج غير الدوائي، يمكن أن يساعد دعم الأسرة والبيئة في تحسين ذاكرة المريض بالبيئة والعلاقات المحيطة به.