الرئيسية > الصحة > الصحة النفسية > انواع الفوبيا
انواع الفوبيا

انواع الفوبيا

الخوف من الطيران. الثعابين. المصاعد. المرتفعات. الأمراض وغيرها.

وفقًا لتقديرات الجمعية الأمريكية للطب النفسي، ترتبط هذه المخاوف بمرض يسمى الفوبيا. انواع الفوبيا كثيرة وهي أكثر الأمراض النفسية شيوعا بين النساء والثاني الأكثر شيوعا بين الذكور.

ماهي الفوبيا

الفوبيا هي الخوف من أشياء قد تبدو طبيعية للبعض من البشر. من أكثر الأعراض شيوعًا التي تؤدي إلى الخوف والأعراض الواضحة مثل:

  • الدوخة والغثيان وصعوبة التنفس.
  • أيا كان السبب، فهي حالات قابلة للعلاج يمكن الحد منها والقضاء عليها من خلال تقنيات العلاج المعرفي والسلوكي والأدوية.
  • يقترح المعهد الوطني للصحة العقلية أن الفوبيا تصيب 1 من كل 5 أشخاص على مستوى العالم.
  • تظهر اعراض الرهاب عادة أثناء الطفولة أو المراهقة وتستمر في مرحلة البلوغ.
  • كما أنها تؤثر على النساء مرتين أكثر من الرجال.
  • هناك عدد من التفسيرات لتطوير الفوبيا، بما في ذلك النظريات التطورية والسلوكية.

انواع الفوبيا

في بعض الحالات، تتصاعد هذه أعراض الاصابة بالفوبيا  إلى نوبة ذعر كاملة. وعادة ما تشمل انواع الفوبيا من الحيوانات والخوف من الحقن والدم، وكذلك بعض الحالات الأخرى:

الخوف من المرض

  • رهاب المرض هو الخوف من المرض. هذا الخوف شائع جدا.
  • يمكن أن يسبب ظهور بعض اعراض بسيطة كارتفاع بسيط في حرارة الجسم. التعب البسيط شعورًا بالقلق والخوف.
  • لكن في بعض الحالات، قد تؤدي هذه الفوبيا إلى شعور بالخوف والذعر.
  • فيلجا الشخص المريض للبحث عن اعراض مشابهة لما يحس به من النت وقد يصدق بالفعل بأنه مريض ويبدأ بالتصرف على هذا الأساس.
  • يعاني الكثير من وساوس وفوبيا المرض.
  • أيضا الأم التي تعاني فوبيا المرض تبدأ بالقلق على اطفالها.
  • فتمنعهم من اللعب مع الأطفال الآخرين وتمنعهم من ممارسة حياة كل طفل طبيعي من اللعب بالرمل والأشياء الأخرى.

الخوف من الثعابين

  • هو الخوف من الثعابين. هذه الفوبيا شائعة جدًا وغالبًا ما تُنسب إلى أسباب تطورية أو تجارب شخصية أو تأثيرات ثقافية.
  • يقترح البعض أنه منذ أن تكون الثعابين سامة في بعض الأحيان، كان أجدادنا الذين تجنبوا مثل هذه الأخطار أكثر عرضة للبقاء على قيد الحياة والتغلب على جيناتهم.
  • في دراسة شملت 35 مشاركًا يخافون من الأفعى، وجد الباحثون أن 3 فقط من هؤلاء الأفراد تعرضوا للعض من الأفعى.
  • تشير نظرية أخرى إلى أن الخوف من الثعابين والحيوانات المماثلة قد ينشأ من الخوف الطبيعي مثل المرض والتلوث.
  • أحد التفسيرات الأكثر شيوعًا لهذا المرض والخوف هو أن مثل هذه المخلوقات تشكل تهديدًا كبيرًا لأسلافنا الذين يفتقرون إلى المعرفة الطبية والأدوات التكنولوجية لعلاج إصابات الحيوانات والحشرات.

الخوف من الارتفاعات

  • يصيب الخوف من المرتفعات، حوالي 23 مليون من البالغين.
  • هذا الخوف يمكن أن يؤدي إلى نوبات القلق وتجنب الأماكن المرتفعة.
  • يمكن للأشخاص الذين يعانون من هذا الرهاب أن يواجهوا صعوبات كبيرة لتجنب الأماكن المرتفعة مثل الجسور والأبراج والمباني الشاهقة.
  • في حين أن هذا الخوف من المرتفعات في بعض الحالات قد يكون ناتجًا عن تجربة مؤلمة، إلا أن الرأي الحالي يوضح أن هذا الخوف قد يكون قد تطوّر كملائمة لبيئة حيث يمثل انخفاض الارتفاع خطرًا كبيرًا.
  • على الرغم من أنه من الشائع أن يكون لدى الناس بعض الخوف عند مواجهة الارتفاع، فإن الفوبيا تتضمن خوفًا شديدًا يمكن أن يسبب نوبات الهلع وسلوكيات ضارة.

فوبيا الخوف من الطيران

  • يصيب الخوف من الرحلات الجوية أو الخوف من الطيران، الكثير من البشر وفي جميع أنحاء العالم.
  • على الرغم من أن حوادث الطائرات نادرة للغاية في الواقع.
  • حوالي 1 من كل 3 أشخاص لديهم بعض الخوف من الطيران.
  • تشمل بعض الأعراض الشائعة المرتبطة بهذه الفوبيا التنفس السريع ونبض القلب السريع ومشاعر االذعر الشديد.
  • الخوف من الرحلة يؤدي أحيانًا إلى تجنب الناس الطيران تمامًا.
  • غالبًا ما يتم علاجه باستخدام العلاج بالتخيلات.
  • يمكن للفرد أن يبدأ بمجرد تخيل نفسه على متن طائرة قبل أن يتحرك ببطء عن طريق الجلوس فعليًا على متن طائرة والجلوس أخيرًا على متن رحلة.

الخوف من الكلاب

  • غالبًا ما يرتبط الخوف من الكلاب، بتجارب شخصية محددة مع الكلاب منذ الطفولة.
  • مثل هذه الأحداث يمكن أن تكون مؤلمة للغاية ويمكن أن تؤدي إلى القلق الذي يستمر حتى في مرحلة البلوغ.
  • قد يكون هذا الخوف خاصة شائعة جدا. تشير بعض التقديرات إلى أن ما يصل إلى 36 في المئة من جميع الأفراد الذين يبحثون عن علاج لفوبيا معينة لديهم هذا الخوف الشديد من الكلاب.
  • هذا الخوف ليس مجرد خوف عادي للكلاب.
  • هو خوف غير معقول ومفرط يمكن أن يكون له تأثير خطير على حياة الشخص ووظيفته.
  • على سبيل المثال، قد يشعر الشخص المصاب بهذه الفوبيا بعدم القدرة على السير في مسار معين لأنهم يعلمون أن هناك كلبًا يعيش في هذا الحي.
  • يمكن أن يؤثر هذا الانحراف على قدرة الفرد على العمل في الحياة اليومية ويجعل من الصعب الذهاب إلى العمل أو في المدرسة أو في أحداث أخرى خارج المنزل.

الفوبيا من الرعد والبرق

  • الخوف من الرعد والبرق. يواجه الأشخاص المصابون بهذا الرهاب مخاوف كبيرة عند مواجهة مثل هذه الظواهر الجوية.
  • غالبًا ما تتشابه أعراض الرهاب مع أعراض الفوبيا الأخرى وتشمل التورم ومعدل ضربات القلب السريع والجهاز التنفسي المتزايد.
  • أثناء عاصفة رعدية أو حدوث صاعقة، يمكن للأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب أن يبذلوا أقصى جهدهم للحماية أو الاختباء من حالة الطقس مثل الاختباء تحت الفراش أو حتى الدخول في خزانة أو حمام.
  • يميل الأشخاص المصابون بهذه الفوبيا أيضًا إلى انشغالهم المفرط بالطقس.
  • يمكنهم قضاء الكثير من الوقت كل يوم في متابعة الطقس المحلي والوطني لمعرفة وقت حدوث العاصفة.
  • في بعض الحالات، يمكن أن تؤدي هذه الرهاب أيضًا إلى الخوف من الأماكن التي يخاف فيها الناس من الصواعق أو الرعد الذين لا يستطيعون مغادرة منازلهم.
  • يحدث نفس الشيء عند الفوبيا من الكوارث الطبيعية كالزلازل البراكين والفيضانات.

الخوف من الحقن

  • الخوف من الحقن، هي حالة يمكن أن تتسبب في بعض الأحيان في تجنب الناس للعلاج الطبي والأطباء.
  • مثل العديد منانواع الفوبيا الأخرى، لا يتم علاج هذا الخوف في كثير من الأحيان لأن الناس يتجنبون الابر والذهاب الى الطبيب.
  • تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 30 في المئة من الناس في العالم يتأثرون بهذا النوع من الرهاب.
  • عندما يحتاج الأشخاص المصاب بهذه الفوبيا إلى الحقن، فقد يشعر بمشاعر الفزع الشديد وارتفاع معدل ضربات القلب مما يؤدي إلى إجراء عملية.
  • بعض الناس يمرضون بعد اخذ الحقن. نظرًا لأن هذه الأعراض يمكن أن تكون مقلقة للغاية، فإن الأشخاص الذين يعانون من هذا الرهاب يتجنبون في بعض الأحيان الأطباء وأطباء الأسنان وغيرهم من المهنيين الطبيين حتى عندما يكون لديهم نوع من الأمراض الجسدية أو الأسنان التي تحتاج إلى عناية.

الرهاب الاجتماعي (فوبيا القلق الاجتماعي)

  • الرهاب الاجتماعي ينطوي على الخوف من المواقف الاجتماعية ويمكن أن يؤثر على حياة الانسان بشكل سيء تماما.
  • في كثير من الحالات، يمكن أن تصبح هذه الفوبيا شديدة لدرجة أن الناس يتجنبون الأحداث والأماكن والأشخاص الذين من المحتمل أن يتسببوا في نوبات القلق.
  • يخشى الأشخاص المصابون بهذه الفوبيا من النظر إليهم أو إذلالهم أمام الآخرين.
  • حتى المهام الاعتيادية اليومية مثل تناول وجبة يمكن أن تكون مثيرة للقلق.
  • تقارير جمعية الطب النفسي أن الرهاب الاجتماعي غالبا ما يتطور خلال فترة البلوغ ويمكن أن يستمر طوال الحياة إذا لم يتم علاجها.
  • أكثر أشكال الرهاب الاجتماعي شيوعًا هو الخوف من التحدث أمام الجمهور.
  • في بعض الحالات، قد يتسبب هذا الخوف في تجنب الأفراد للمواقف الاجتماعية، بما في ذلك المدرسة والعمل مما قد يكون له تأثير كبير على تقدم الفرد وقدرته على العمل.

فوبيا فقدان الأقارب

  • يتسبب الخوف من الوحدة وفقدان أفراد العائلة مثلا بالقلق والوساوس السيئة.
  • قد يشتمل هذا النوع من الفوبيا على الخوف من المناطق المزدحمة أو المساحات المفتوحة أو المواقف التي قد تسبب نوبة فزع.
  • سيحاول ان يحمي الشخاص الذين يحبهم من الاختلاط بالناس لتجنب حدوث الحوادث.
  • يمنعونهم من مغادرة المنزل بالكامل.
  • حوالي ثلث الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الهلع يصابون بفوبيا الخوف على الأقارب خاصة خوف الأم الشديد على أطفالها.

فوبيا النجاسة

  • الخوف المفرط من القذارة والشوائب، يمكن أن يدفع الناس إلى الانخراط في التنظيف الشديد وغسل الأيدي دون انقطاع.
  • تجنب الاماكن القذرة كأن يكونوا قريبين من صناديق القمامة في المنزل.
  • في بعض الحالات، قد تترافق هذه الاعراض مع اضطراب الوسواس القهري.
  • الأشخاص الذين بعنون هذا النوع من الفوبيا الشائعة يتجنبون الاتصال الجسدي مع الآخرين بسبب الخوف من التلوث والاستخدام المفرط للمطهرات والانشغال المفرط بتقارير وسائل الإعلام حول تفشي المرض.
  • يمكن للأشخاص الذين يعانون من هذا الخوف أيضًا تجنب المناطق التي من المحتمل أن تتواجد فيها الميكروبات، مثل مكاتب الأطباء والطائرات والمدارس والصيدليات.

الفوبيا هي واحدة من أكثر أنواع الاضطرابات النفسية شيوعًا ويمكن أن تسبب مشاكل كبيرة في أداء الشخص وتؤثر على حياته. لحسن الحظ، هناك علاجات آمنة وفعالة متاحة قد تشمل العلاج النفسي أو الدواء أو مزيج من الاثنين معا.

يعتمد العلاج المناسب على مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك الأعراض وشدة الفوبيا، لذلك من الأفضل دائمًا استشارة الطبيب أو المعالج من أجل وضع خطة علاجية تناسب وضعك.