الرئيسية > تغذية > فوائد الحمص
فوائد الحمص

فوائد الحمص

الحمص من أهم البقوليات. يتم استهلاكه في جميع أنحاء العالم، وخاصة في بلدان الشرق الوسط وأفريقيا. في العصور القديمة كان يعتقد أن للحمص العديد من الصفات الطبية -لأمراض الكلى، مشاكل تأخر الحيض، زيادة عدد الحيوانات المنوية، والكثير من فوائد الحمص الصحية.

المعلومات الغذائية

100 غرام من الحمص المطبوخ يحتوي على:

  • 206 سعرة حرارية
  • 34 غرام من الكربوهيدرات
  • 11 غرام من البروتين
  • 10 غرام من الألياف الغذائية
  • 3 غرام من الدهون
  • 0 غرام من الكوليسترول
  • يحتوي الحمص على فيتامين ك، حمض الفوليك، الفوسفور، الزنك، النحاس، المنغنيز، الكولين والسيلينيوم.
  • بالإضافة إلى كونه مصدرًا ممتازًا للبروتين والألياف النباتية والخالية من الجلوتين.
  • يحتوي الحمص أيضًا على كمية كبيرة من الحديد وفيتامين B6 والمغنيسيوم.

فوائد الحمص

صحن حمص

ما هي فوائد استهلاك الحمص على صحتنا؟ مع الكثير من الفيتامينات والمواد الغذائية، فإن الحمص يفيد الجسم بعدة طرق. فيما يلي الفوائد الرئيسية للحمص:

1) البروتينات

  • 100 غرام من الحمص يحتوي على حوالي 11 غرام من البروتين.
  • حوالي 26 ٪ من المادة الغذائية الموصى بها (NCA) من البروتين للرجال و 32 ٪ للنساء.
  • هذا مهم للغاية للأطفال الصغار والرضع في البلدان النامية الذين يفتقرون إلى البروتين في نظامهم الغذائي.
  • هذا مهم أيضًا للنباتيين الذين يختارون عدم تناول اللحوم.
  • المحتوى العالي من البروتين يجعل الحمص بديلاً ممتازًا للحوم.

2) الألياف والسكري

  • الحمص من أكثر البقوليات الغنية بالألياف بشكل خاص.
  • أظهرت الدراسات أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1 والذين يتناولون الأطعمة الغنية بالألياف لديهم مستويات منخفضة من الجلوكوز (السكر) في الدم.
  • بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2، فإن تناول كميات أكبر من الألياف يمكن أن يحسن مستويات السكر في الدم والدهون والأنسولين.
  • توصي منظمة الصحة العالمية بما لا يقل عن 21 إلى 25 جرامًا من الألياف يوميًا للنساء و 30 إلى 38 جرامًا يوميًا للرجال.

3) صحة العظام

  • الحديد والفوسفات والكالسيوم والمغنيسيوم والمنغنيز والزنك وفيتامين K في الحمص كلها تساهم في بناء وصيانة هيكل العظام.
  • على الرغم من أن كل من الفوسفات والكالسيوم مهمان في بنية العظام، إلا أن التوازن الدقيق لكلتا المعادن ضروري للتمعدن الجيد للعظام.
  • الإفراط في تناول الفوسفور مع القليل من الكالسيوم يمكن أن يؤدي إلى فقدان وهشاشة العظام.
  • تناول كمية كافية من فيتامين K مهم لصحة العظام الجيدة لأنه يحسن امتصاص الكالسيوم ويضمن توفر الكالسيوم لبناء العظام وترميمها.
  • يرتبط انخفاض تناول فيتامين K بزيادة خطر الاصابة بكسور في العظام.
  • من فوائد الحمص مساعدته تزويد الجسم بالكالسيوم ومنع كسور العظام .

4) ضغط الدم

الحفاظ على كمية منخفضة من الصوديوم (الملح) ضروري للحفاظ على انخفاض ضغط الدم، ولكن زيادة تناول البوتاسيوم يمكن أن يكون بنفس الأهمية بسبب آثار توسع الأوعية.

5) صحة القلب

  • المحتوى العالي من الألياف والبوتاسيوم وفيتامين C وفيتامين B6 يساهم في صحة القلب.
  • يحتوي الحمص على كميات كبيرة من الألياف، مما يساعد على تقليل إجمالي كمية الكوليسترول في الدم، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

6) السرطان

  • على الرغم من عدم وجود السيلينيوم في معظم الفواكه والخضروات، إلا أنه يمكن العثور عليه في الحمص.
  • يساعد أنزيمات الكبد على العمل بشكل صحيح وإزالة السموم من بعض السموم المسببة للسرطان في الجسم.
  • بالإضافة إلى ذلك، يمنع السيلينيوم الالتهاب ويساعد على محاربة الأورام.
  • يحتوي الحمص أيضًا على حمض الفوليك، الذي يلعب دورًا في تخليق الحمض النووي وإصلاحه، وبالتالي يساعد على منع تكوين الخلايا السرطانية من الطفرات في الحمض النووي.
  • المواد الكيميائية النباتية الموجودة في الحمص تساعد على منع الخلايا السرطانية من التكاثر والانتشار في جميع أنحاء الجسم.
  • ترتبط كميات عالية من الألياف من الحمص وغيرها من البقوليات مع انخفاض خطر الاصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  • يعمل فيتامين C كمضاد للأكسدة قوي ويساعد على حماية الخلايا من التلف الناتج عن الجذور الحرة.

7) الكوليسترول

أظهرت الأبحاث أن استهلاك الحمص في النظام الغذائي يقلل من كمية البروتين الدهني منخفض الكثافة، أو الكولسترول السيئ، في الدم.

8) الالتهابات

  • الكولين الموجود في الحمص يساعد على تعزيز النوم وإصلاح العضلات والذاكرة.
  • يساعد الكولين أيضًا في الحفاظ على بنية غشاء الخلية، يساعد على نقل النبضات العصبية، ويساعد على امتصاص الدهون ويقلل الالتهاب المزمن.

9) الهضم والاخراج

بسبب محتواها العالي من الألياف، يساعد الحمص على منع الإمساك.

10) يقلل الشهية

  • الألياف الغذائية تعمل مثل الإسفنج في الجهاز الهضمي.
  • يجعل عملية الهضم قوية.
  • هذه المركبات تزيد الشبع وبالتالي تقلل الشهية، مما يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول وبالتالي تقلل من السعرات الحرارية الكلية.

11) جيد للبشرة

  • وجود المنغنيز في الحمص يحسن صحة الجلد ويمنع تشكيل التجاعيد والخطوط الدقيقة.
  • بشكل أساسي، يمنع المنغنيز التجاعيد عن طريق عكس التأثير الضار للجذور الحرة.
  • تحتوي هذه البقوليات أيضًا على عنصر الموليبدينوم الذي يزيل الكبريتات، مما يوفر تأثيرًا لإزالة السموم على الجلد.
  •  هناك دور مهم للحمص للحد من تساقط الشعر.
  • تعمل العناصر المغذية الحيوية الأخرى مثل الفولات والزنك والفيتامينات على إصلاح أضرار الأشعة فوق
  • البنفسجية والسموم الزائدة مع الحفاظ على مرونة البشرة وإشراقها.

12) يحمي العينين

الحمص مصدر جيد للزنك والفيتامينات مثل فيتامين A و C و E، والتي تساعد على حماية الرؤية.

13) الهرمونات

  • يمكن أن يكون استهلاك الحمص طريقة آمنة وطبيعية لمواجهة أعراض انقطاع الطمث وما بعد انقطاع الطمث
  • مثل التعرق الليلي وتقلب المزاج والهبات الساخنة.
  • يحتوي الحمص على هرمونات نباتية تسمى فيتويستروغنز، والتي تحاكي الاستروجين الطبيعي للهرمونات الأنثوية.
  • كما أنه يحمي من الأمراض التي تصيب النساء عمومًا مثل سرطان الثدي وهشاشة العظام.

المخاطر

  • تحتوي البقوليات على السكريات المعقدة التي لا يستطيع الجسم هضمها لأنه يفتقر إلى إنزيم الفا – جالاكتوسيدس.
  • هذا الانزيم ضروري لهضم هذه السكريات. نتيجة لذلك، من المعروف أن استهلاك البقوليات مثل الحمص
  • يسبب الغازات المعوية وعدم الراحة لدى بعض الأشخاص.
  • حاصرات بيتا، وهي نوع من الأدوية الموصوفة عادة لمرض القلب، يمكن أن تسبب زيادة في مستويات البوتاسيوم في الدم.
  • يجب تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل الحمص باعتدال عند تناول حاصرات بيتا.
  • لا ينصح بأكل الحمص النيئ أو البقوليات الأخرى بسبب المحتوى السام والمضاد للمغذيات. يتم تقليل هذه المكونات مع الإنبات والطبخ.

كيفية تحضير الحمص

  • القاعدة الأساسية عند استعمال حبوب الحمص الجافة، هي أن تغسل ثم تنقع ليلة كاملة مع اضافة القليل من بيكربونات الصوديوم، ثم يسلق بالماء في اليوم الثاني.
  • أما عند شراء الحمص المعلب. مثل معظم البقوليات، يجب أولاً شطفه ثم استعماله في الطهي كما هو موضح على العلبة.