الرئيسية > الصحة > فوائد حبوب الكولاجين
فوائد حبوب الكولاجين

فوائد حبوب الكولاجين

الكولاجين هو البروتين الأكثر وفرة في جسم الإنسان، فهو المكون الرئيسي للأنسجة الضامة التي تشكل العديد من أجزاء الجسم، بما في ذلك الأوتار والأربطة والجلد والعضلات، حيث يحتوي الكولاجين على العديد من الوظائف الهامة بما في ذلك تزويد البشرة بالبنية السليمة وتعزيز صلابة العظام لدى الأشخاص المتقدمين بالسن، في حين أصبحت الآن مكملات الكولاجين شعبية للغاية، يتم تحليل معظمها مما يعني أنه تم تكسير الكولاجين، بحيث يسهل عليك امتصاصه. تابع القرائة للمزيد عن فوائد حبوب الكولاجين الصحية والجمالية.

فوائد حبوب الكولاجين

لاستهلاك الكولاجين مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، من تخفيف آلام المفاصل إلى تحسين صحة الجلد، وفي هذا المقال سوف نرى بعض فوائد تناول حبوب الكولاجين:

تحسين صحة الجلد

الكولاجين هو أحد المكونات الرئيسية لبشرتك، فهو يلعب دورًا مهما في تقوية البشرة، وإعطائها المرونة والترطيب التي تحتاجه.

فكلما تقدم العمر ينتج الجسم كمية أقل من الكولاجين، مما يؤدي إلى جفاف الجلد وتشكيل التجاعيد ومع ذلك.

فقد أظهرت العديد من الدراسات أن الببتيدات الكولاجينية أو المكملات الغذائية التي تحتوي على الكولاجين قد تساعد على إبطاء علامات التقدم في السن ببشرتك عن طريق الحد من التجاعيد والجفاف.

في إحدى الدراسات، كانت نتيجة النساء اللواتي تناولن مكملات تحتوي على 2.5-5 غرامات من الكولاجين لمدة ثمانية أسابيع قد لوحظ لديهن جفاف أقل للجسم وزيادة ملحوظة في مرونة الجلد مقارنة باللواتي لم يتناولن المكملات الغذائية.

ووجدت دراسة أخرى أن النساء اللواتي شربن مشروب مخلوط بمكملات الكولاجين يومياً لمدة 12 أسبوعاً، قد شهدن زيادة في ترطيب البشرة وانخفاض ملحوظ في عمق التجاعيد مقارنةً بمجموعة أخرى من النساء.

حيث ترجع التأثيرات المخففة لمكملات الكولاجين إلى قدرتها على تحفيز الجسم لإنتاج الكولاجين بمفرده.

بالإضافة إلى ذلك، قد يقوم تناول مكملات الكولاجين بإنتاج بروتينات أخرى تساعد على بناء بشرتك، بما في ذلك الإيلاستين والفيبريلن.

زيادة على ذلك هناك أيضا العديد من الادعاءات أن مكملات الكولاجين مفيدة لمنع حب الشباب وغيرها من الأمراض الجلدية، ولكن هذه الأخيره ليست مدعومة بالأدلة العلمية.

يساعد على التخفيف من آلام المفاصل

الكولاجين يساعد على الحفاظ على سلامة الغضروف الخاص بك، وهو النسيج الشبيه بالمطاط الذي يحمي المفاصل.

حيث أنه مع انخفاض كمية الكولاجين في جسمك مع تقدمك في السن، يزداد خطر الإصابة باضطرابات المفاصل التنكسية مثل هشاشة العظام.

فقد أظهرت بعض البحوث أن تناول مكملات الكولاجين قد يساعد في الوقاية من أعراض هشاشة العظام والحد من آلام المفاصل بشكل عام.

وفي إحدى الدراسات، شهد 73 رياضيًا استهلكوا 10 غرامات من الكولاجين يوميًا لمدة 24 أسبوعًا انخفاضًا ملحوظًا في ألم المفاصل أثناء المشي والراحة مقارنةً بالمجموعة التي لم تتناولها.

وفي دراسة أخرى أخذت مجموعة من كبار السن غرامين من الكولاجين يومياً لمدة 70 يوماً.

و أولئك الذين تناولوا الكولاجين كان لديهم انخفاض كبير في آلام المفاصل وكانوا قادرين بشكل أفضل على الانخراط في النشاط البدني أكثر من أولئك الذين لم يتناولوه.

افترض الباحثون أن الكولاجين الإضافي قد يتراكم في الغضروف ويحفز أنسجة الجسم لإنتاج الكولاجين، وقد اقترحوا أن هذا قد يؤدي إلى انخفاض الالتهاب ودعم أفضل للمفاصل وتقليل الألم.

إذا كنت ترغب في محاولة تناول مكمل الكولاجين لتأثيراته المحتملة على تخفيف الألم، تشير الدراسات إلى أنه يجب أن تبدأ بجرعة تتراوح من 8 إلى 12 جرام يوميًا.

يساعد على تقوية العظام

تصنع معظم عظامنا من الكولاجين، مما يمنحها بنية جيدة ويساعد على إبقائها قوية.

فعندما يتدهور الكولاجين في جسمك مع تقدم العمر، فإن كتلة العظم تضعف أيضًا، قد يؤدي ذلك إلى حالات مثل هشاشة العظام والتي تتميز بانخفاض كثافة العظام وترتبط بزيادة مخاطر كسور العظام.

حيث أظهرت البحوث أن تناول مكملات الكولاجين قد يكون لها تأثيرات معينة في الجسم، بحيث يساعد على كبح انهيار العظام الذي يؤدي إلى هشاشة العظام.

ففي إحدى الدراسات أخذت النساء بعض إما مكملات الكالسيوم جنبا إلى جنب مع 5 غرامات من الكولاجين أو مكملات الكالسيوم وليس الكولاجين يوميا لمدة 12 شهرا.

بحلول نهاية الدراسة، كانت لدى النساء اللواتي يتناولن مكملات الكالسيوم والكولاجين مستويات دم أقل بكثير من البروتينات التي تروّج لانهيار العظام أكثر من اللواتي تناولن الكالسيوم فقط.

ووجدت دراسة أخرى نتائج مماثلة في 66 امرأة تناولن 5 غرامات من الكولاجين يوميا لمدة 12 شهرا.

زادت نسبة النساء اللواتي تناولن الكولاجين إلى 7٪ في كثافة معادن العظام (BMD) مقارنة بالنساء اللواتي لم يستهلكن الكولاجين.

BMD: هو مقياس لكمية المعادن، مثل الكالسيوم في العظام، حيث يرتبط انخفاض كثافة المعادن بالعظام الضعيفة وتطور ترقق العظام.

هذه النتائج واعدة، ولكن هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات البشرية قبل تأكيد دور مكملات الكولاجين في صحة العظام.

تقوية العضلات

بين ٪1-٪10 من الأنسجة العضلية يتكون من الكولاجين.

هذا البروتين ضروري للحفاظ على عضلاتك قوية ولتعمل بشكل صحيح.

حيث تشير الدراسات إلى أن مكملات الكولاجين تساعد على تعزيز كتلة العضلات لدى الأشخاص الذين يعانون من ساركوبينيا.

وفقدان كتلة العضلات التي تحدث مع التقدم في السن.

و في إحدى الأبحاث التجريبية، قام 27 رجلاً ضعيفًا بتناول 15 جرامًا من الكولاجين أثناء مشاركتهم في برنامج تدريبي يومي لمدة 12 أسبوعًا.

بالمقارنة مع الرجال الذين مارسوا التداريب ولكنهم لم يأخذوا الكولاجين.

فقد اكتسبوا قدراً أكبر بكثير من العضلات وقوتها أيضا.

لذا اقترح الباحثون أن تناول الكولاجين قد يعزز تخليق البروتينات العضلية مثل الكرياتين، ويمكنه أن يحفز نمو العضلات بعد التمرين.

يعزز صحة القلب

يعتقد الباحثون أن تناول مكملات الكولاجين قد يساعد في تقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

لأن الكولاجين يوفر البنية السليمة للشرايين، والأوعية الدموية التي تحمل الدم من القلب إلى بقية الجسم.

بدون كمية كافية من الكولاجين، قد تصبح الشرايين ضعيفة وهشة.

والذي يمكن أن يؤدي إلى تصلب الشرايين، وهو مرض يتميز بتضييق الشرايين. تصلب الشرايين لديه القدرة على إحداث نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

في إحدى الدراسات، تناول 31 شخصًا بالغًا سليمًا 16 جرامًا من الكولاجين يوميًا لمدة ستة أشهر.

وفي النهاية فقد خضعوا لتخفيض كبير في مقاييس صلابة الشرايين مقارنةً قبل البدء في أخذ الكولاجين.

بالإضافة إلى ذلك، زادت مستويات الكولسترول HDL “الجيد” بنسبة 6٪. HDL هو عامل مهم في خطر أمراض القلب، بما في ذلك تصلب الشرايين.

فوائد صحية أخرى

لمكملات الكولاجين فوائد صحية أخرى، ولكن هذه لم تدرس على نطاق واسع:

الشعر والأظافر

أخذ الكولاجين يساعد على الزيادة من قوة الأظافر عن طريق منع الهشاشة، خصوصا الأظافر الناعمة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنه أن يحفز الشعر والأظافر على النمو لفترة أطول.

صحة القناة الهضمية

على الرغم من عدم وجود أي دليل علمي يدعم هذا الادعاء،.

إلا أن بعض الممارسين الصحيين يروجون لاستخدام مكملات الكولاجين لعلاج النفاذية المعوية أو متلازمة الأمعاء المتسربة.

صحة الدماغ

لم تفحص أي دراسات دور مكملات الكولاجين في صحة الدماغ.

ومع ذلك، يدعي بعض الناس أن مزاجهم قد تحسن بعد تناول الكولاجين وأن أعراض القلق قد قلت لديهم.

فقدان الوزن

يعتقد البعض أن تناول مكملات الكولاجين قد يؤدي إلى فقدان الوزن وهضم أسرع للمواد.

لكن لم تكن هناك أي دراسات لدعم هذه المطالبات.