الرئيسية > الصحة > فوائد حمامات الساونا
فواائد حمامات الساونا

فوائد حمامات الساونا

يتم استخدام حمامات الساونا منذ الآلاف السنين ومازالت شعبيتها إلى يومنا هذا. ويمكن أن تساعد الساونا الأشخاص على الاسترخاء، كما أن لديها فوائد صحية أخرى مثل صحة القلب والأوعية الدموية، ومع ذلك فقد لا تكون الساونا مناسبة للجميع.

إن الساونا عبارة عن غرفة مقفلة بدرجة حرارة عالية، تترواح ما بين 70درجة إلى 100درجة مئوية أو 158 درجة إلى 212 فهرنهايت. وتستخدم حمامات الساونا الفنلندية التقليدية عادة الحرارة الجافة، مع رطوبة نسبية تترواح في الغالب مابين 10و20 في المائة. أما بالنسبة لحمام الطراز التركي فإنه يتم استخدام رطوبة أعلى في حمامات الساونا. فعند ارتفاع درحة حرارة جلد الشخص في الساونا، فإنه يحدث التعرق الشديد، ويرتفع معدل ضربات القلب بينما يحاول الجسم الحفاظ على البرودة.

فوائد حمامات الساونا الصحية والجمالية

فوائد حمامات الساونا

بغض النظر عن أنواع حمامات الساونا ومستوى الرطوبة المستخدمة فيها، فإنه يعتبر تأثيرها على الجسم، بشكل متساوي. ومن فوائد حمامات الساونا :

  • معدل ضربات القلب يزداد مع الأوعية الدموية. مما يؤدي إلى زيادة في الدورة الدموية.
  • ترتفع معدل ضربات القلب إلى 100-150 نبضة في الدقيقة أثناء استخدام الساونا، فهذا لديه فائدة صحية كبيرة،
  • تساعد زيادة الدورة الدموية على تقليل ألم العضلات وتحسين حركةالمفاصل وتخفيف آلام التهاب المفاصل.
  • بما أن الحرارة في الساونا تحسن الدورة الدموية، فقد تعمل أيضاً على تعزيز الاسترخاء، مما يقلل من مستويات التوتر لدى الشخص.
  • قد يرتبط انخفاض مستويات الاجهاد عند استخدام الساونا بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • إحدى الدراسات التي أجريت في فنلندا، تبعت 2،315 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 42 و 60 سنة على مدار 20 عامًا.
  • تشير النتائج إلى أن الأشخاص الذين يستخدمون الساونا قد يكون لديهم خطر أقل للوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • بعد تعديل عوامل الخطر القلبية الوعائية، ارتبط استخدام الساونا المتزايد بانخفاض خطر الإصابة بأمراض قلبية وعائية قاتلة.
  • مازال هنالك الحاجة إلى إجرا المزيد من البحوث لمعرفة ما إذا كان هناك ارتباط واضح بين استخدام الساونا وانخفاض في الوفيات الناجمة عن أمراض القلب.
  • يرتبط استخدام الساونا أيضًا بانخفاض ضغط الدم وتعزيز وظيفة القلب.
  • تجف الساونا الجافة الجلد أثناء الاستحمام. فقد ثبت أن بعض الأشخاص المصابين بالصدفية يكتشفون أن أعراضهم تقل عند استخدام الساونا.
  • لكن الذين يعانون من التهاب الجلد قد يجدون أن الأمر  يزداد سوءًا عند أخذ حمام الساونا.
  • تساعد الساونا الأشخاص المصابين بالربو من فتح الممرات الهوائية وتخفيف البلغم، وتقليل الإجهاد.
  • انخفاض خطر مرض الزهايمر.

أهمية الساونا لمرضى الزهايمر

في عام 2016، نشر باحثون من فنلندا نتائج دراسة استمرت 20 عامًا ربطت استخدام الساونا مع انخفاض خطر الإصابة بالخرف ومرض الزهايمر. وشملت الدراسة 2331 رجلا يتمتعون بصحة جيدة تتراوح أعمارهم بين 42 و 60 عاما. فأولئك الذين استخدموا الساونا 2-3 مرات في الأسبوع كانوا أقل عرضة بنسبة 22٪ للاصابة بالخرف و 20٪ أقل عرضة للإصابة بمرض الزهايمر أكثر من أولئك الذين لم يستخدموا الساونا. أما أولئك الذين استخدموا الساونا من أربع إلى سبع مرات في الأسبوع كانوا أقل عرضة للاصابة بالخرف بنسبة 66٪ و 65٪ أقل عرضة للإصابة بمرض الزهايمر مقارنة مع أولئك الذين استخدموا الساونا مرة واحدة في الأسبوع. ومع ذلك ، فإن النتائج لا تثبت أن الساونا تسبب في الحد من المخاطر. قد يكون الأشخاص الذين يعانون من الخرف لا يستخدمون الساونا. فمازال البحث جارياً لتأكيد مدى صحة هذه النتائج.