الرئيسية الأعشاب فوائد زيت اللوز المر

فوائد زيت اللوز المر

هناك نوعان من اللوز والتي يمكن أن تكون حلوة أو مريرة، وذلك اعتمادا على نوع الشجرة التي تنتجها. يتم إنتاج اللوز الحلو من نوع من شجر اللوز يسمى ب (Prunus amygdalus var. dulcis)، بينما اللوز المر يأتي من نوع مختلف من شجرة اللوز (Prunus amygdalus var. amara) والذي يحتوي على مواد كيميائية سامة على عكس اللوز الحلو الخالي من سموم (1). زيت اللوز المر يحتوي على بعض السموم القاتلة، لذلك ينبغي أن تستخدم مع أقصى قدر من الحذر. حيث تقتصر معظم استخداماتها الطبية على التطبيقات الخارجية، والتطبيقات الداخلية عند الحاجة، ويتم بجرعات منخفضة للغاية. كمية زائدة قليلاً يمكن أن تكون قاتلة. وعلى الرغم من مخاوف السلامة الخطيرة، إلا أنه يتم استخدام الزيت اللوز المر في صنع الدواء منذ سنين عدة ولا يزال حتى الآن استخدامه مستمر لعلاج للتشنجات والألم والسعال والحكة. لزيت اللوز المر فوائد صحية عديدة من بينها أنه:

القيمة الغذائية لزيت اللوز

كل 14 غرام من زيت اللوز يحتوي على (2):

  • السعرات الحرارية: 119
  • مجموع الدهون: 13.5 غرام
  • الدهون المشبعة: 1.1 غرام
  • الدهون الأحادية غير المشبعة: 9.4 غرام
  • الدهون المتعددة غير المشبعة: 2.3 غرام

مهدئ للألم الخفيف

المركب السمي غليكوزيد أميغدالين الموجود في زيت اللوز المر، يؤثر على الأعصاب ويجعلها غير حساسة لأي إحساس، هذا يدفع إلى الخدر (3). ويجب الإشارة إلى أنه ينبغي تطبيقه خارجياً لأغراض التخدير الموضعي فقط، ولا ينبغي أبدا محاولة الابتلاع لأهداف التخدير الكلي، لأن تناوله بدون معرفة الجرعة الآمنة يمكن أن يكون مميتًا.

يمنع نمو الفطريات

منذ العصور القديمة، كانت العناصر المريرة (على سبيل المثال الكينين) تُستخدم دائمًا كدواء لخفض الحمى. قد يكون السبب وراء ذلك أن جميع العناصر المريرة تحتوي على مركبات قلوية وهي أقل سمية في طبيعتها (4). هذه السمية والمرارة تمنع بشكل فعال نمو العدوى من البكتيريا، أو الفيروسات في الجسم، وبالتالي تقليل الحمى. لنفس السبب كان يستخدم زيت اللوز المر في جرعات منخفضة جداً كحمى حميدة للحمى المزمنة. مثل هذه التطبيقات، على الرغم من أنها مفيدة من جهة، إلا أنه يمكن أن يكون لها آثار سلبية وخيمة على الجسم في حالة الإستخدام المفرط.

يقتل الديدان

تعتبر المرارة الحادة والسمية المنخفضة لزيت اللوز المر فعالين للغاية في قتل الديدان المعوية، ولكن مرة أخرى، يجب أن تؤخد بجرعات صغيرة (5).

يقتل البكتيريا

العناصر المكونة لزيت اللوز المر: الهيدروجين، والسيانيد، والبنزالهيد، هي عناصر شديدة السمية للحياة الحيوانية وكذلك للبكتيريا والجراثيم والفطريات والفيروسات. لذلك، يمكن استخدامه بكفاءة كمبيد للجراثيم ومضاد للفيروسات ومبيد للفطريات، ويمكن استخدامه في علاج الأمراض المرتبطة بالعدوى مثل الفيروسات والجراثيم والفطريات (6).

يعمل كمسهل فعال

كونه سامًا بطبيعته، لا يمكن هضم زيت اللوز المر، وإذا ما تم ابتلاعه فإنه يسبب القيء المتكرر. وهكذا كان ولا يزال قيد الاستخدام كمسهل فعال. الشيء الوحيد هو أن الجرعة الممنوحة ينبغي أن تكون منخفضة جدا وخفيفة أو قد يكون لها تأثيرات ضارة شديدة (6).

يحث على التبول

الجسم لديه ميل طبيعي لإزالة المواد السامة التي دخلت الجسم، من خلال العرق والبول والفضلات. وهذا هو السبب في أنه عندما يتم بلع زيت اللوز المرير بكميات صغيرة جداً، يميل الجسم إلى التخلص منه عبر التبول المتكرر. هذا التبول المتكرر يساعدك على ترخي الجسم.

ينظم ضغط الدم

زيت اللوز المر يحتوي على خصائص الاسترخاء، فهو يساعد على خفض ضغط الدم وتهدئة الجسم والعقل من خلال الحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة، وبالتالي تحسن صحة القلب بشكل عام وتصبح فرص الإصابة بأمراض القلب والسكتة أقل (7).

يمنع السرطان

قد أظهرت الأبحاث الحديثة أن سمية زيت اللوز المر (خاصة بسبب وجود سيانيد الهيدروجين و حمض الهيدروسيانيد) جيدة لكبح نمو الخلايا السرطانية في بعض أنواع السرطان (8).

يزيد من نمو الشعر

يساعد زيت اللوز المر على زيادة نمو الشعر، خاصة عند استخدامه مرة واحدة على الأقل كل شهر. فهو معبأ بالمواد المغذية لفروة الرأس وبصيلات الشعر. كما أنه يساعد على حماية فروة رأس من الأشعة فوق البنفسجية، وكذلك الملوثات الخطيرة التي تسد المسام. بالتالي الحفاظ على شعر صحيً وسميك (9).

يتخلص من القشرة

زيت اللوز المر مليئة بمضادات الأكسدة والمركبات المضادة للالتهابات، هذه الخصائص يمكن أن تساعد في منع البكتيريا والفطريات من دخول فروة الرأس، وكذا الحفاظ على الشعر وفروة الرأس من تراكم الزيت الزائد فيه، مما يمنع قشرة الرأس (10).

يحافظ على بشرة صحية

يمكن استخدام زيت اللوز المر كمحلول كريم مرطب لتنعيم وتليين البشرة، من خلال الاستخدام المنتظم للزيت، يمكن أن يمنع هذا: التقشر، وظهور علامات التقدم في السن، و تشقق وتكسر الجلد. فهذا النوع من زيت اللوز يساعد على الحفاظ على الجلد صحي خالي من جميع الشوائب وكذا حمايته من الجفاف (11).

ملاحظة مهمة

يحتوي زيت اللوز المر على مواد كيميائية سامة ويجب استخدامه موضعيًا في جرعات صغيرة أو استهلاكها عبر الفم بجرعات صغيرة ومحددة للغاية. على الرغم من هذا، فقد استخدمت هذه الزيت على نطاق واسع في الطب لسنوات عديدة (12). لذلك من الأفضل استشارة الطبيب قبل تناول هذا الزيت.