الرئيسية > أمراض وحالات > فيروس الروتا
فيروس الروتا

فيروس الروتا

فيروس الروتا هو مرض يسببه عدوى تهاجم الجهاز الهضمي. تهاجم عدوى الفيروسة العجلية أمعاء الرضع والأطفال، مسببة اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الإسهال الحاد مع القيء.

تظهر الأعراض الأولية عادة بعد يومين من دخول الفيروس إلى الجسم. يمكن أن يحدث هذا المرض أكثر من مرة مع شدة أعلى. التطعيم هو شرط مهم لتجنب هذا المرض.

أسباب فيروس الروتا

يمكن أن تنتقل عدوى فيروس الروتا عن طريق ملامسة الجلد والغذاء والهواء.

سوء النظافة هي المصدر الرئيسي لهذه العدوى التي تنتقل إلى جسم الإنسان.

يمكن أن يتواجد هذا الفيروس على كائنات مثل الألعاب والطاولات والقرطاسية وما إلى ذلك.

عادة الأطفال الذين يرغبون في إدخال أشياء في الفم تجعل من السهل على العدوى أن تدخل من خلال التهاب في الحلق لتستقر في الأمعاء وتتطور لتسبب المرض.

يمكن أن ينتشر هذا الفيروس بسهولة إلى جميع أنواع الأشياء الموجودة، مثل الألعاب أو الأثاث

تحدث أعلى مخاطر الإصابة بعدوى فيروس الروتا عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أشهر و 3 سنوات.

غالبًا ما تحدث العدوى في البلدان النامية مثل قارة آسيا وإفريقيا والعديد من البلدان في الأمريكتين. فيروس الروتا هو عدوى شديدة العدوى.

يمكن للبالغين أيضًا أن يتعرضوا لخطر الإصابة ونقل العدوى. يمكن أن تسبب الفيروسات المصابة من البالغين أعراضًا أكثر حدة إذا دخلت هذه العدوى الأطفال.

يمكن أن يتعرض الرضع المصابون بعدوى الفيروسة العجلية إلى المستشفى إذا تسببوا في ظهور أعراض الإسهال الحاد لأنه يجب إعطاؤهم الجفاف.

أعراض فيروس الروتا

سوف تظهر الأعراض الأولية بعد يومين من دخول العدوى إلى الهضم. تشمل الأعراض التي تظهر:

الإسهال الحاد
يمكن أن يحدث الإسهال لمدة 2 ساعة
جفاف
الإسهال المطول يسبب الجفاف بسبب نقص السوائل في الجسم
هفوة
تفاعلات العدوى في الجسم تزيد من تفاعل القيء عن طريق إزالة جميع محتويات السوائل في الجسم
حمى
ارتفاع في درجة الحرارة تصل إلى أكثر من 40 درجة مئوية
الأمعاء الدموية
التبرز مع البراز الأسود والنزيف
تسبب الإصابة بالأعضاء المعوية اضطرابات في الجهاز الهضمي يمكن أن تستمر لمدة 3 إلى 7 أيام.

أعراض الجفاف الحاد التي تظهر تظهر أعراض انخفاض الوعي، وغطاء حريري، والطفل يبدو ضعيفًا.

تشخيص فيروس الروتا

يقيم الأطباء مرض فيروس الروتا من الشكاوى، التاريخ الطبي، الفحص البدني.

يتم التحقيق للكشف عن خلل في الدم والبول بسبب التعرض للعدوى. تشمل التحقيقات المنفذة ما يلي:

فحص الدم الكامل
تهدف اختبارات الدم إلى تقييم الزيادة في خلايا الدم البيضاء (الكريات البيض) والتأكد من سبب العدوى من البكتيريا أو الفيروسات.
فحص البراز
يتم استخدام فحص البراز أو نتائج البراز لتقييم تلون البراز بسبب النزيف أو وجود خليط القيح.
فحص المستضد
فحص مستضد فيروس الروتا يكتشف فيروس الروتا النشط في عينات البراز.

مضاعفات فيروس الروتا

الإسهال الشديد والقيء من الأعراض التي يجب مراقبتها لأن الجفاف الحاد هو محور الأعراض المعرضة لخطر التسبب في حدوث مضاعفات.

بالإضافة إلى الجفاف، يمكن أن يتعرض الأطفال لخطر الحماض الأيضي واختلالات السوائل التي لها تأثير سلبي على الكبد والكلى.

التعامل مع فيروس الروتا

يمكن أن تتطور عدوى فيروس الروتا من تلقاء نفسها بعد بضعة أيام.

المبدأ الرئيسي في إدارة فيروس الروتا هو منع الجفاف بسبب الإسهال الشديد والقيء.

إذا ظهرت أعراض حادة تسبب الجفاف، فيجب إدخال الطفل إلى المستشفى لعلاج الجفاف أو استبدال السوائل بشكل فعال لاستعادة توازن الإلكتروليت.

الوقاية هي الطريقة الأكثر فعالية لمنع انتقال الفيروس.

طريقة سهلة هي الحفاظ على نظافة الأشياء الموجودة في المنزل والتي يسهل على الأطفال الوصول إليها.

تعتاد على تعليم الأطفال كيفية غسل أيديهم بشكل صحيح قبل وبعد تناول الطعام.

تجنب الاتصال مع البيئات القذرة. استخدام الأقنعة مفيد أيضًا كحماية إضافية.

تغيير حفاضات الأطفال بانتظام لتجنب التعرض للعدوى.

من السهل أيضًا الحصول على لقاح فيروس الروتا. يتم إعطاء جدول لمدة شهرين وأربعة وستة أشهر عن طريق الفم.

يتم إعطاء اللقاحات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أسابيع على الأقل وبحد أقصى أسبوع واحد.

يجب أن تكون الإدارة الكاملة للقاح كاملة قبل 8 أشهر من العمر.