كثرة العطش

كثرة العطش

يعد الشعور بالعطش أمرًا طبيعيًا، مثل تناول الطعام الحار أو ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، خاصة عندما يكون الجو حارًا. لكن في بعض الأحيان يكون عطشك أقوى من المعتاد ويستمر حتى بعد أن تشرب. قد تواجه حتى عدم وضوح الرؤية والتعب. هذا هو أحد أعراض كثرة العطش، والذي قد يشير إلى وجود حالة طبية خطيرة.

أسباب كثرة العطش

قد تشمل اسباب كثرة العطش:

أكل الطعام المالح أو حار
وجود مرض
التدريب الثقيل
الإسهال
هفوة
يحترق
فقدان كمية من الدم
بعض الأدوية الموصوفة، بما في ذلك الليثيوم ومدرات البول وبعض مضادات الذهان

اعراض كثرة العطش

العطش المفرط أو العطش الذي لا يمكن إخماده يمكن أن يكون أحد أعراض حالة طبية خطيرة، مثل:

الجفاف

يحدث هذا عندما تفتقر إلى كمية السوائل المناسبة حتى يعمل الجسم بشكل صحيح.

الجفاف الشديد الذي يهدد الحياة، وخاصة عند الرضع والأطفال الصغار.

يمكن أن يكون سبب الجفاف مرضًا أو تعرقًا مفرطًا أو زيادة في كمية البول أو القيء أو الإسهال.

داء السكري

العطش المفرط يمكن أن يحدث بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم (ارتفاع السكر في الدم).

غالبًا ما يكون هذا أحد الأعراض الأولى التي تظهر من هذا النوع من مرض السكري.

مرض السكري الكاذب

يحدث هذا النوع من مرض السكري عندما لا يستطيع الجسم تنظيم السوائل بشكل صحيح. هذا يسبب الخلل في بعض أعضاء الجسم.

الإنتان

هو مرض خطير ناتج عن تفاعل التهابي حاد بسبب عدوى بكتيرية أو جرثومية أخرى.

متى يتوجب التماس العناية الطبية

العطش هو الطريقة التي يخبرك بها جسمك بأن السوائل في جسمك منخفضة. في ظل الظروف العادية.

ومع ذلك، إذا بقيت رغبتك في الشراب ثابتة، أو لا تختفي بعد أن تشرب، فقد يكون ذلك علامة على وجود مشكلة صحية خطيرة، خاصة إذا اقترن بأعراض أخرى. هذه الرغبة المستمرة للشرب يمكن أن تكون أيضًا مشكلة نفسية. يجب عليك استشارة طبيبك إذا:

  • كان العطش مستمرا على الرغم من شرب الكثير من السوائل
  • عدم وضوح الرؤية، الجوع المفرط، أو الإصابات التي لا تلتئم
  • الارهاق والتعب
  • تبول أكثر من خمسة لترات في اليوم

تشخيص كثرة العطش أو العطش المفرط

للمساعدة في تشخيص سبب العطش المفرط، سيطلب طبيبك الحصول على سجل طبي كامل، بما في ذلك الحالات التي سبق تشخيصها. كن على استعداد لتسجيل جميع الوصفات الطبية والأدوية والمكملات الغذائية التي تباع بحرية.

بعض الأسئلة التي قد يطرحها طبيبك تشمل:

منذ متى وأنت تدرك الأعراض؟
هل تتبول أكثر من المعتاد؟
هل تبدأ الأعراض ببطء أو فجأة؟
هل يزداد عطشك أم ينقص خلال أوقات معينة من اليوم؟
هل قمت بإجراء تغييرات على نظامك الغذائي أو نمط حياتك؟
هل شهيتك تغيرت؟
هل واجهت زيادة أو نقصان في الوزن؟
هل أصبت للتو بحروق؟
هل تعاني من نزيف أو تورم؟
هل سبق لك أن تعرضت للحمى؟
هل تعرق كثيرًا؟
بالإضافة إلى الفحص البدني، يمكن للطبيب أن يطلب اختبارات الدم والبول للمساعدة في تقديم التشخيص.

قد تشمل هذه الاختبارات:

اختبار الجلوكوز في الدم
اختبار تمايز الدم
تحليل البول، الأسمولية البولية، اختبارات البول بالكهرباء
الشوارد في الدم واختبارات الأسمولية في المصل
يعتمد العلاج والتوقعات على التشخيص.

خطر كثرة العطش: الجفاف

عندما تحاول تحسين العطش المفرط، قد تشرب الكثير من السوائل. يسمى تناول كميات أكبر من الماء مما تنفقه الجفاف الزائد.

يمكن أن يحدث هذا عندما تشرب الكثير من السوائل لتعويض فقدان السوائل.

يمكن أن يحدث هذا أيضًا إذا كان لديك تشوهات في الكلى أو الكبد أو القلب.

الجفاف الزائد يمكن أن يسبب مستويات منخفضة للغاية من الصوديوم في الدم والتي يمكن أن تسبب الارتباك، خاصةً إذا تطورت الحالة بسرعة.

كم تحتاج من السوائل عادة؟

للبقاء في صحة جيدة، تحتاج إلى شرب السوائل بانتظام طوال اليوم. يمكنك زيادة استهلاكك للمياه عن طريق استهلاك الأطعمة الغنية بالمياه، مثل:

  • كرفس
  • بطيخ
  • طماطم
  • البرتقال

أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كنت تحصل على كمية كافية من السوائل هي فحص البول. إذا كان اللون فاتحًا، مستوى الصوت مرتفعًا، ولم تشتم رائحته، فقد تحصل على كمية كافية من السائل.

يحتاج كل عضو، نسيج، وخلية في جسمك إلى الماء. الماء يساعد جسمك على:

  • الحفاظ على درجة الحرارة العادية
  • تليين المحامل المشتركة
  • حماية الحبل الشوكي
  • تنظيف الجسم من الأوساخ من خلال العرق، التبول، والتغوط.