الرئيسية > الحياة والمجتمع > كيف ازيد ثقتي بنفسي
كيف ازيد ثقتي بنفسي

كيف ازيد ثقتي بنفسي

الثقة بالنفس وقبول أنفسنا أمور مهمة جداً بالنسبة لنا لكي نشعر بالتوازن والتحرك بدرجة معينة من اليقين بأنفسنا. بطبيعة الحال، يتم بناء الثقة بالنفس ببطء، وعلينا جميعا ان نعمل على تعزيز ثقتنا بأنفسنا. من خلال تطبيق تمارين صغيرة لحياتنا اليومية.

كيف ازيد ثقتي بنفسي

من أنا، ماذا أعرف، ماذا يمكنني أن أفعل، أي شخص يمكنه أن يستجيب بشكل إيجابي لهذه الأسئلة، الثقة بالنفس هي مورد مهم لتجديد حياتنا، لصحتنا العقلية والبدنية. الثقة بالنفس ليس شيئا نجده ملقى على الارض، وليس ورقة يانصيب. إنها مسألة مهمة لنا جميعا كي نستطيع المضي قدما في هذه الحياة. عندما نكون واثقين من أنفسنا، فسوف نكون أقوياء لمواجهة ضربات الحياة التي قد يكون بعضها شديد الألم.

تقييم النفس بشكل دائم

يجب أن نقوم على تقييم شخصي: هل نحن نشعر بأننا نتحرك وننمو، مقارنة كل شيء مع أنفسنا ثم مع الآخرين، وكيف أننا أفضل منهم بكثير. الهدف ليس أن نكن معصومون عن ارتكاب الأخطاء، ولكن ليس لتحويل مشاعرنا الدونية إلى هواجس. لنكن قادرون على تحقيق نقاط الضعف لدينا من دون لوم ومعاقبة أنفسنا ونحاول بهدوء وببطء لتحسين وضعنا، دون أن ننسى أن لدينا طاقات قوية على فعل وانجاز الكثير.

تمارين الثقة بالنفس

الطريق إلى الاستيلاء على الذات وتكوين صورة إيجابية عن الذات ليست بأي شكل من الأشكال السحرية،  يتم ذلك مع تمارين يومية صغيرة مع أنفسنا والآخرين، مثل تلك التي نقترحها أدناه:

طريقة المواجهة الغير متوقعة

  1. حافظ على موقف واضح تجاه المآزق وصعوبات الحياة اليومية خاصة الغير متوقعة كالتأخير، الحوادث.
  2. تجنب بناء فرضيات وهمية لمايجري. كما أن الظواهر الطبيعية لا أحد يستطيع تجنبها في حياته.
  3. ذكر نفسك أنها مشكلة يجب عليك حلها، وليس عليك تحمل اي حوادث مؤسفة أو الندم عليها.
  4. ابحث عن الحلول، فكر: كيف يمكنني إصلاح هذا؟ بدلاً من مشاركة العواقب والبحث باستمرار عن من يقع اللوم.
  5. اطرح على نفسك السؤال التالي: ماذا سيتبقى من هذا الحزن في سنة أو سنتين أو خمس سنوات. فلا يوجد سبب لتوسيع المشاكل وتضخيمها. حاول حلها بدلاً من رسمها باللون الأسود واليأس من حلها.

ليس كل شيء في يدك

عندما تشعر بأنك تفقد قوتك، وأنك لا تستطيع السيطرة على الموقف، ذكّر نفسك بوجوب استمرار الإيمان. السعادة، عدم القدرة على التنبؤ، ما نود أن نكون، في كثير من الأحيان أقرب مما نتصور. امسح هذه اللحظات من حياتك وامسحها من ذاكرتك عندما تشعر أن الأشياء لا تسير كما تشاء. مارس الاسترخاء. عليك أن تمضي  إلى الأمام وتقبل أن بعض الأمور ليست في يدك فلا يمكنك تحقيقها.

الثقة لا تعني المثالية

الثقة بالنفس، واحترام الذات، وصورة الذات، والصورة الذاتية، والثقة في النفس، وقبول الذات، وضمان الذات. كل هذه الكلمات تعبر عن نفس الشيء: معرفة جيدة بأنفسنا وتقديرنا لما نحن عليه. ليس لبعض المثالية بناء إلا بشروط، ولا صورة الذات الذي يتوافق مع ما نتوقع من الآخرين، ولكن لماذا يوميا النفس التي لديها نقاط ضعف ومؤهلاتها متواضعة لديها عقدة دونية خاصة،علينا ان نعي ان الحياة لحظات من اليأس ولحظات من الفرح والنشوة. وأن الثقة تعني أننا نقبل وإلى حد ما، بقدر ما نستطيع في أي لحظة ان نقدر بعضنا البعض. وان هذا يعطينا القوة، وهو شرط مهم بالنسبة لنا لكي نكون راضين عن حياتنا ونشعر بالقدر الكافي لتحقيق بعض أهدافنا على الأقل.

عدم الثقة بالنفس هي حلقة مفرغة

من ناحية أخرى، فإن الصورة الذاتية السلبية يمكن أن تسبب لنا العديد من المشاكل وتترك لنا طعمًا مرًا للحياة بسبب أننا:

  1. نشك في قدراتنا، ونتيجة لذلك، كثيرا ما نتردد أو نتفادى ما يبدو أنه صعب بالنسبة لنا. إن الفشل يثبط عزيمتنا لأننا دائما نعزوه إلى عدم كفاءتنا وعجزنا (لا أستطيع أن أفعل شيئًا). هذا له تأثير الاستسلام بسهولة وعدم الثقة في أنفسنا لأي شيء.
  2. نحن نفضل أن نكون متواضعون جدا على حساب قدراتنا. من أن نقدر حقا لنا ومثلنا، لذلك نحن لم نظهر ما نحن عليه وما نستطيع، لماذا لا نعتبر انفسنا نستحق الإعجاب. كما نفعله مع الآخرين الذين يتجاهلون قدراتنا ويقللون من شأننا.
  3. نحن نتحدى أنفسنا باستمرار ونحتاج إلى التأكيد الثابت من الآخرين، والذي يصبح متعبًا، خاصة لمن هم في محيطنا. حتى أننا وصلنا إلى نقطة الشك في التأكيد الذي يقدمونه لنا، حتى من أجل حبهم، وهذا يجعل العلاقات صعبة ومؤلمة للغاية.
  4. أي شخص ينكر نفسه ويقوض إمكانياته وقدراته، يبقى في الظل، دون أن يلاحظها أحد، ونادرا ما لديه فرصة أكبر لنجاح التجربة. بهذه الطريقة، لا يعطي نفسه فرصة أن يشعر بالاعتراف والرضى والإعجاب، لذلك تبقى ثقته بنفسه منخفضة. حلقة مفرغة على المدى الطويل يمكن أن تؤدي إلى مشاكل نفسية خطيرة.
  5. الاعتراف هو واحد من “الفيتامينات الأساسية للروح. عندما يكون مفقودا، فان الروح تعاني وهنا يبدا الخلل الذي يتطور محدثا مشاكل اكبر.
  6. إن مقدار الثقة بالنفس التي نمتلكها أقل أهمية من الاستقرار النسبي الذي يدفع إلى العناصر الأساسية في حياتنا:
  • المظهر والعلاقة مع جسمنا.
  • مهنتنا المهنية.
  • العلاقات مع الآخرين.
  • ماهي مواهبنا.

قرر بنفسك مايخصك

إذا كان لديك مخاوف أو شكوك من اتخاذ القرارات، وجعلها عادة لتطلب من الآخرين ان يقرروا عنك. فما رأيك  بالقيام بغير ذلك (فكر في الأمر). حاول ألا تبدأ على الفور في السماح لنفسك بسؤال الغير عن آرائهم. فقط حاول ان تفكر وان تقرر أيضا، نحن لسنا بحاجة إلى الآخرين كي يتحكموا فيما نريد وفي مالانريد.،

بناء الثقة بالنفس

الإيمان بأن الثقة بالنفس هي سمة من شأنها أن تضفي الحيوية والانفتاح، كثير من الناس نخلص إلى أن هم أنفسهم ليس لديهم الثقة ويشعرون بالاحباط حول هذا الموضوع. ومع ذلك، لدينا كلنا ثقة بالنفس. الأشياء التي نقوم بها في حياتنا ربما تبدو تافهة، الجميع لديه الثقة في لحظة معينة، وغالبا ما نقلل، لا تعترف، لا نؤمن بها. ومع ذلك فهي مهمة للغاية وهي الأساس الذي سيتم بناء الثقة على أساسه.

اختبر حدودك

اجعل كل يوم ممارسة بسيطة في تجربة الأشياء التي تريدها، حتى وإن لم تكن في غاية الأهمية، دون الحاجة إلى النجاح. هل تفضل طاولة أخرى غير ما قدمته في المطعم. اطلبها.
هل لاتريد تناول طعام معين فرض عليك. اطلب ذلك. إذا نجحت، فهذا أفضل. إذا لم يكن الأمر كذلك، فلا يهم، الشيء المهم هو أنك طلبت ما تريد. الفشل لا ينتقص منك، بل يظهر لك حدود الآخرين لإرضائك. هذا يعلمك شيء. عدم محاولة هذه الأشياء البسيطة لا تظهر لك حدودك الخاصة. لكنك تعرف من حولك بالفعل.
يجب أن يكون الغرض من أفعالك هو تجربة، اكتشاف، لتوسيع إدراكك، احترام الذات والتنظيم الذاتي مهمان لتحقيق مستويات كبيرة.

حاول اختبار النقد الذاتي السلبي

كم نحن نقدر أنفسنا وقدراتنا التي تتأثر بشكل كبير من تجارب طفولتنا. وجدت دراسة حديثة، فحصت مسار حوالي 9000 مشارك أمريكي من ولادتهم إلى عمر 27، أن البيئة الأسرية خلال الطفولة وخاصة خلال السنوات الست الأولى من حياتنا لها تأثير كبير جدا على تقديرنا لذاتنا. الخطوة الأولى في اكتساب الثقة بالنفس الإيجابية والسليمة هي التشكيك في المعتقدات السلبية حول أنفسنا. في هذه العملية، سيساعد ذلك على تسجيل جميع الأفكار السلبية عن نفسك ومحاولة تفكيكها بالأدلة أو محاولة التحدث إلى نفسك أثناء التحدث إلى صديق.

لا تقارن نفسك مع الآخرين

يقول عالم النفس السريري ليندا بلير إنه من المستحيل الحصول على صورة دقيقة للغاية لأشخاص آخرين. أنت في نهاية المطاف مقارن نفسك مع صورة رائعة تقودك إما إلى بذل جهد مفرط في خيبة أمل عميقة. تنصحنا بالتركيز على ما نريده حقًا لأنفسنا. يمكن للناس أن يبذلوا جهدا كبيرا لتحقيق ما يعتقدون أن الناس يتوقعونه منهم. وهذا أمر يعود بالسلبية علينا وعلى ثقتنا بأنفسنا.

ضع في حياتك أهداف قابلة للتحقيق

إن تحديد أهداف طموحة في حياتك يمكن أن يقودك إلى الفشل ولكنه يؤثر بشكل كبير على ثقتك بنفسك حتى لو كنت قد اتخذت العديد من الخطوات إلى الأمام. إن الشعور بالإنجاز هو المفتاح للحفاظ على معنوياتك عالية، كما تقول السيدة بلير، التي تقترح أننا نضع أهدافاً قصيرة الأمد أو متوسطة المدى في حياتنا.

لاتحمل نفسك فوق طاقتها

يمكنك اللجوء الى الراحة في أوقات كثيرة، ولكن على المدى البعيد يمكن أن تسبب المزيد من المشاكل، كما يقول كريس ويليام، أستاذ الطب النفسي بجامعة غلاسكو. هذه التكتيكات تعلمنا أن الطريقة الوحيدة لإنجازها هي تجنب ما يجعلها صعبة. ولكن يمكنك أن تتذكر مدى رضاك الذي شعرت به في المرة الأخيرة التي تمكنت فيها من مواجهة التحدي.

اعتن بنفسك

أحيانًا ما يؤدي انخفاض تقدير الذات إلى إهمال صحتنا وحالتنا البدنية. ومع ذلك، فمن واجبنا أن نعتني بأنفسنا وأن نجد طرقًا للاسترخاء، وأن نحل أي مشاكل نشعر بوجودها مع نظامنا الغذائي أو حتى مع استخدام المواد الخاصة بالعناية البدنية. حيث يؤثر الاهتمام بأنفسنا على صورتنا الذاتية والقيمة التي نعتقد أنها موجودة لدينا.