الرئيسية > الأعشاب > فائدة الزنجبيل
فوائد الزنجبيل

فائدة الزنجبيل

الزنجبيل هو جذمور نبات الزنجبيل تحت الأرض ذو نسيج متين وثابت. يمكن أن يكون لون جذمور الزنجبيل أصفر أو أبيض أو أحمر اللون، يتوقف ذلك على نوعه. وهي مغطاة ببشرة بنية قد تكون سميكة أو رقيقة، وهذا يتوقف على ما إذا كان النبات قد تم حصاده عندما كان ناضجًا أو صغيرًا. للزنجبيل تقليد طويل في تخفيف أعراض الكثير من المشاكل الهضمية. في طب الأعشاب، يعتبر الزنجبيل مسكنًا ممتازًا (مادة تعزز التخلص من الغازات المعوية) وتشنج الأمعاء (مادة تسترخِ وتُسهم في القناة المعوية). كشفت الأبحاث العلمية الحديثة أن الزنجبيل يمتلك العديد من الخصائص العلاجية بما في ذلك الآثار المضادة للأكسدة والقدرة على تثبيط تكوين المركبات الالتهابية، والآثار المضادة للالتهابات المباشرة. والكثير من الفوائد الأخرى

فائدة الزنجبيل

الناس الراغبين في الحفاظ على صحتهم يعرفون قيمة الزنجبيل الصحية والوقائية والعلاجية والجدمالية أيضا. يتم استخدامه لأغراض مختلفة لعلاج عدد من المشاكل الصحية. يستخدم الزنجبيل الطازج أو المجفف أو المسحوق أو في كبسولات له العديد من الفضائل للجسم. اكتشف في هذه المقالة المشكلات الصحية الثمانية التي يمكن لهذا المكون منعها وعلاجها. منذ آلاف السنين، كان أسلافنا يشفون من أمراضهم باستخدام الأطعمة العشبية. بفضل العديد من الخصائص المضادة للأكسدة عن طريق الزنجبيل، اتخذ الزنجبيل مكانًا مهمًا في الطب التقليدي. في الواقع، هذا المكون مليء بالمغذيات الدقيقة والمركبات النشطة بيولوجيا تقدم فوائد كبيرة لجسم الإنسان.  فيما يلي الفوائد الصحية للاستهلاك اليومي للزنجبيل:

تعزيز الجهاز المناعي

يجمع الجهاز المناعي آليات معقدة تربط الأعضاء والخلايا والمواد الموجودة في جسم الإنسان للدفاع عن نفسه ضد الكائن الممرض.

إذا كانت دفاعاته المناعية ضعيفة، يصبح الجسم عرضة للعدوى والأمراض. ثبت أن الزنجبيل يقوي جهاز المناعة ويقلل من خطر الأمراض.

يحفز فقدان الوزن

السمنة هي وباء عالمي يسبب تراكمًا مفرطًا للدهون في الجسم.

لسوء الحظ، فإن النظام الغذائي الحديث غني بالسكريات والدهون والمواد المضافة، والتي تعزز هذا المرض. لكن بعض الأطعمة مثل الزنجبيل لها تأثير إيجابي على وزن الجسم.

وقد تجلى ذلك في دراسة تبرز دور هذا المكون في زيادة فقدان الوزن وتحسين صورة نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة.

يخفف الغثيان والقيء

تم استخدام الزنجبيل لفترة طويلة لتخفيف الغثيان والقيء.

في الواقع، أثبت علاج الجدة هذا فعاليته في تخفيف الأعراض التي يمكن أن تظهر بعد التدخل الجراحي.

يمنع مرض السكري

يمكن أن يكون الزنجبيل فعالًا أيضًا في تحسين حالة المصابين بداء السكري.

وفقا للباحثين، تمكن الأفراد المصابون بداء السكري من النوع 2 من خفض مستويات السكر في الدم لديهم عن طريق استهلاك 2 غرام من مسحوق الزنجبيل كل يوم.

علاج البلغم

الزنجبيل مع العسل وعصير الليمون الوصفة المجربة من الكثيرون لعلاج البلغم، فعالة للتخلص من السعال وطرد البلغم خارج الصدر. طريقة استخدام هذه الوصفة بتناول ملعقة كبيرة منها خمس مرات باليوم، يفضل تحضيرها يوميا لمدة أسبوع، مع ضرورة الأهتمام بتناول الوجبات الغذائية الرئيسية أثناء استهلاك الوصفة.

يحمي صحة القلب والأوعية الدموية

من المقبول عمومًا أن اتباع نظام غذائي غني بالدهون المشبعة يشكل خطرًا لنسبة الكوليسترول الضار في الدم.

إذا كان هذا “الكوليسترول السيئ” موجودًا بكميات كبيرة في الجسم، فقد يتسبب في أمراض القلب والأوعية الدموية.

وفقا للبحوث العلمية الخاصة، فإن تناول مسحوق الزنجبيل يقلل من عدد علامات الكوليسترول في الدم، وبالتالي يقلل من خطر حدوث مشاكل في القلب.

يخفف من آلام الحيض

تستخدم النساء المصابات بألم الحيض أدوية الإيبوبروفين. هذه ليست دون مخاطر على الصحة.

مسحوق الزنجبيل له آثار مشابهة لتلك التي يقوم بها الإيبوبروفين ويعالج بعض الالتهابات دون التعرض لخطر على الصحة.

يسرع الهضم

إذا كنت تعاني من الإمساك أو الانتفاخ، فيمكنك زيادة تناولك للزنجبيل لتخفيف هذه المشاكل الهضمية غير المريحة.

في الواقع، هذه التوابل تحفز إفراز الصفراء عن طريق الكبد، وبالتالي السماح للتحلل ثم هضم الدهون بسرعة أكبر.

يعالج الربو وأمراض الجهاز التنفسي

يحتوي الزنجبيل على مضادات الأكسدة القوية مثل الزنجبيل. يساعد على استرخاء عضلات الشعب الهوائية. وبالتالي، يمكن أن يكون الزنجبيل مفيدًا للتخفيف من أمراض الجهاز التنفسي.

الزنجبيل مضاد للألتهابات

يحتوي الزنجبيل على مركبات قوية ومضادة للالتهابات تسمى جينجيرول.  يُعتقد أن هذه المواد تفسر سبب تعرض الكثير من الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي إلى انخفاض في مستويات الألم والتحسينات في حركتهم عندما يستهلكون الزنجبيل بانتظام.

في دراستين سريريتين شملت مرضى استجابوا للأدوية التقليدية وأولئك الذين لم يفعلوا ذلك، وجد الأطباء أن 75٪ من مرضى التهاب المفاصل و 100٪ من مرضى الاضطرابات العضلية عانوا من ألم و / أو تورم.

تحذير:
لا ينصح الزنجبيل للنساء الحوامل خاصة في الشهر الثلاثة الأولى، والضعفاء أو أولئك الذين يعانون من أمراض الدم.