الرئيسية > العناية بالذات > كيف اعتني بجسمي
كيف اعتني بجسمي

كيف اعتني بجسمي

العناية بجسمك أكثر أهمية مما تعتقد. الاعتناء بجسمك وصحتك لا يعني أنك أناني. بل هو أمر مهم جدا يجب أن نتبناه جميعًا، يمكننا توجيه وتشكيل أجسادنا بالطريقة التي نريدها. إذا لم نعتني بجسمنا وعقلنا بشكل صحيح، فسوف يتعفن ويموت. يتجاهل معظم الناس أهمية الصحة لسببين رئيسيين:

إنهم لا يفهمون فوائد العناية بصحتهم وجسمهم. باختصار، إنهم لا يعرفون فوائد الرعاية الذاتية.
ليس لديهم الحافز والدافع لرعاية صحتهم.

لدينا حياة واحدة نعيشها وجسد واحد نعيش معه إذا لم نكن نعتني بها، فمن سيفعل؟

لماذا من المهم الاعتناء بصحتنا؟

إن جسم الإنسان معجزة هائلة. يتكون من أجهزة وأنظمة منظمة ومعقدة، مما يجعلها تعمل بشكل يومي.

أجسامنا مبنية أيضًا مثل الآلات. مثل السيارات أو أي آلات أخرى، تعمل أنظمة جسم الإنسان هذه بشكل جيد مع الصيانة والتوجيه المناسب.

من أجل الأداء السلس، يجب أن تعمل جميع الأجزاء في انسجام تام:

الجهاز الهضمي
نظام الدورة الدموية
الجهاز العصبي
والجهاز العضلي
هي الأنظمة الأساسية التي يجب أن تكون متزامنة وتعمل بشكل جيد. نحن بحاجة إلى التخلي عن كل الأعذار، والبدء في الاعتناء بأجسادنا. أجسادنا وعقولنا مرتبطة ببعضها البعض. لا يمكننا أن نتجاهل أحدها من أجل الآخرين.

لماذا يجب أن تعتني بصحتك؟

لا يشمل الجسد المثالي المظاهر الجسدية فحسب، بل يشمل أيضًا الصحة العقلية. العقل السليم يحفز الجسم ويساعدك على العناية به. أوافق على أنه في بعض الأحيان يكون الأمر صعبًا وعلى الرغم من بذلنا قصارى جهدنا لا يمكننا إبقاء أجسادنا بعيدة عن الأمراض! لكن علينا أن نفهم أنه إذا تمكنا من إحداث بعض التغييرات في نمط الحياة، فيمكننا الاعتناء بأجسادنا.

1. جسدك أمانة فحافظ عليها

هل فكرت في هذا من قبل؟ أنت لا تزال تعمل لسبب ما. إذا لم يعد جسمك تحت سيطرتك، فلن تكون قادرًا على التحكم في حياتك.  تذكر أن الجسد الممتلئ بالأمراض لا يمكنه أبدًا مواجهة النعيم الكامل. تخلص من السموم وارتدي ابتسامة مليئة بالصحة والسعادة. كن سعيدًا وابتعد عن الكآبة.

2. اعتني بجسمك لنفسك أولا

امنح جسمك وعقلك لتكون قويا. أجسادنا البشرية تشبه إلى حد كبير أي آلة أخرى. على سبيل المثال، محرك السيارة. تمنحك السيارات التي يتم صيانتها بانتظام مسافة أميال أفضل. وبالمثل، فإن الجسم الذي يتم الاعتناء به جيدًا والمزيت جيدًا سيعمل بشكل أفضل تحت أي ظرف من الظروف. تخيل مقدار ما يمكنك القيام به في الحياة إذا كنت تعتني بجسمك وصحتك. في الواقع، إنفاق المال والوقت على علاج الأمراض يمكن تجاوزه من خلال تحقيق أقصى استفادة من حياتك الصحية.

3. لا مزيد من التوتر إذا كنت تعتني بنفسك

إذا كنت تعتني بجسمك وصحتك بنشاط، فإن عقلك يكون أيضًا أكثر إنتاجية وسعادة. عندما تخدم جسمك بأطعمة جيدة، سيكون هناك القليل جدًا من التوتر في عقلك. أشياء يجب القيام بها إذا كنت تشعر بالاكتئاب أو المللكالرياضة والتحدث الى أصدقائك وممارسة الهوايات المفضلة عندك. يؤدي الجسم السليم إلى عقل سليم ونادرًا ما يتحمل العقل السليم التوتر. في نهاية المطاف، هناك زيادة في الثقة بالنفس وبالتالي يقلل من القلق ويقلل من فرص الاكتئاب.

4. الوقاية خير من العلاج

عندما نبدأ في الاعتناء بجسمنا، نفقد الوزن الزائد، ونبدو أصغر سنًا، وتصبح بشرتنا أكثر أشراقا. لكن أكثر شيء مدهش يمكنك القيام به من خلال الاعتناء بجسمك هو منع المرض. لقد اعتدت على الاعتناء بنفسك، وبالتالي فإن الأمراض الصغيرة مثل الأنفلونزا والحمى لا يمكن أن تتغلب عليك. لماذا تنتظر أن يأتي المرض إليك؟ حارب مسبقًا وخفف من المشاكل الصحية.

5. اعتني بنفسك من أجل عائلتك

أنت بحاجة إلى الاعتناء بنفسك من أجل أحبائك. إنهم يحبونك ويريدونك أن تكون سعيدًا وبصحة جيدة. إذا كنت تعتني بنفسك، فأنت تقوم بإعداد نموذج يحتذى به لأطفالك وأفراد الأسرة الآخرين المحيطين بك.

كيف اعتني بجسمي

إليك بعض النصائح التي تساعدك على أن تكون خبيرًا في الاعتناء بنفسك. فيما يلي الطرق المؤكدة لكيفية تحسين صحتك على أساس يومي:

  • الإقلاع عن التدخين
  • تجنب مخاطر الإصابة بالسرطان، وذلك بتقليل استهلاك اللحوم المصنعة والأطعمة الغير صحية
  • حافظ على الأشباع الروحي
  • حافظ على توازن جيد بين العمل والحياة
  • بناء قدرتك على التحمل
  • حارب السمنة إذا كنت تعاني من زيادة الوزن
  • عزز مناعتك
  • اتبع عادات نوم جيدة
  • كن نشيطًا بدنيًا، مثل ممارسة الرياضة، أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، الجري، أو اليوجا، أو ركوب الدراجات، أو المشي
  • راقب كمية السكر التي تتناولها
  • اهتم بمن حولك من الأهل والصلات الأجتماعية
  • تقليل دهون الجسم
  • أخيرًا وليس آخرًا، تعلم كيف تحصل على المتعة!

ما هي أفكارك حول أهمية الاهتمام بصحتك وجسمك؟

للعناية بجسمك والبقاء بصحة جيدة:

حاول أن تحقق التوازن المناسب بين العمل والراحة

النوم لفترات طويلة وقليل جدًا ضار بعملية التمثيل الغذائي وعمل الجسم بالكامل. اجعل النوم من أولوياتك ؛ قلة النوم تجعلك متعبًا وبالتالي أقل إنتاجية. عقلك يصبح غير نشط. من ناحية أخرى، يؤدي النوم الزائد إلى خطر الإصابة بالسمنة ومرضى السكر.
التزم بروتين يومي من 7 إلى 9 ساعات من النوم، حتى في عطلات نهاية الأسبوع. من المهم جدًا أن يكون لديك نمط نوم ثابت. حقق توازنًا جيدًا بين التمتع بالصحة والنشاط.

اختر عادة اللياقة المناسبة لك

اختر بحكمة عادة لياقة بدنية تناسب أسلوب حياتك وتظهر التزامًا تجاهها. اجعل مكانًا للتمارين اليومية في روتينك. سواء كان ذلك في الجري أو المشي البسيط، البيلاتيس أو اليوجا القوية، التزم بها، واختر ما تستمتع به.

كن حذرا مما تأكله

ازرع عادة مراقبة ما تأكله. وكن حذرًا مما تتناوله خاصةً عندما تأكلخارج منزلك. إنه مرتبط مباشرة بجسمك وعقلك. تؤثر المواد غير الصحية على جسدك وتجعلك تشعر بالسوء بعد ذلك. كقاعدة عامة، حاول تبني حقيقة أنك ما تأكله.

التأمل من أجل صحة نفسية جيدة

التأمل من أجل عقل أفضل وجسم رائع. لا تقلل من شأن نفسك وجسمك. جسدك هو مركبة روحك. اعتني بها جيدا. سوف يساعدك التأمل على التخلص من الضغوطات اليومية وادارتها بشكل أفضل. ويمكنك الاستفادة من التأمل وتمارين التنفس الباعثة على الاسترخاء.

ماذا يحدث إذا لم تعتني بجسمك؟

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، الصحة الجيدة هي جوهر سعادة الإنسان ورفاهيته. أن تكون لائقًا وصحيًا هو أساس العديد من الأشياء في العالم. السكان الأصحاء أكثر إنتاجية وتقدمية. عندما تتجاهل أهمية الصحة، يمكن أن يؤثر جسمك بسهولة على حياتك العادية. قد ينتهي بك الأمر بتناول المزيد من الأدوية الموصوفة أو حتى مواجهة مشاكل قلبية خطيرة. لذلك من الأفضل دائمًا تجنب الأمراض الخطيرة والعناية بجسمك بانتظام.