فوائد التأمل

فوائد التأمل

فوائد التأمل الصحية كثيرة. من بين أمور أخرى، يساعدنا التأمل في منع الإجهاد والقلق، وأن نكون أكثر صحة وسعادة، وأن نكون أكثر تركيزًا.

التأمل تقليد قديم بمزاياه الخاصة. دون التقليل من الاختراعات غير العادية مثل الإنترنت أو التكنولوجيا، تم اكتشاف التأمل قبل ذلك بكثير.

على الرغم من التقدم التكنولوجي والتأرجح بين الحضارات بأكملها، فإن ممارسة التأمل بدئت على الأقل من 3000 عام.

عندها تم العثور على بعض النصوص في الهند مع تعليمات مفصلة حول كيفية ممارسة التأمل.

ولم يكتشف العلم قبل عدة عقود أن فوائد التأمل تدوم في صحتنا الجسدية والعقلية.

مقالات قد تهمك: كيفية التأمل للمبتدئين ، التأمل للمبتدئين ، التأمل التجاوزي،

فوائد التأمل المدعومة بالدراسات

تامل

لا أحد يعرف عن أي شخص صرح بشدة أن التأمل هو أكثر الأنشطة متعة التي قام بها في حياته. ربما يكون الذهاب إلى المسرح أو تناول مشروب مع الأصدقاء أكثر متعة.

دعونا نقبل ذلك، الممارسة المعتادة للتأمل تجلب فوائد واسعة.

ومع ذلك، غالباً ما تكون مملة وللأسف لا تأتي النتائج عادة في اليوم الأول. كل هذا يجب الاعتراف به.

من ناحية أخرى، فإن الجلوس للتأمل لا يشكل أي تهديد لصحتك البدنية أو العقلية أو الروحية. يتطلب فقط الوهم وتلميح من المثابرة.

يمكنك حتى ممارسة تمارين الذهن المرح مع أطفالك أو الطلاب.

دعونا نرى الآن كيف يمكن أن تظهر هذه التغييرات في المخ في يومك بدراسة فوائد التامل:

1. سعادتك

في دراسة أجريت عام 2013، استخدم الباحثون “استبيان أكسفورد للسعادة” لتحديد مستوى سعادة المشاركين.

حصل 96٪ من المشاركين الذين مارسوا التأمل على درجة “سعيدة” ، بينما حقق 56٪ فقط من غير المتأملين نفس النتيجة.

وكانت النتيجة أن التأمل يحسن التفكير الإيجابي، مما يساعد بشكل كبير على زيادة الرضا عن النفس والسعادة في الحياة.

فوائد التأمل يجعلك أكثر سعادة

2. محاربة الاكتئاب

واحدة من فوائد التأمل درس على نطاق واسع هو تأثيره على اضطرابات الاكتئاب.

أظهر التحقيق الذي انتهى في عام 2014، أن التأمل يمكن أن يخفف من أعراض الاكتئاب في جميع مراحل المرض.

فوائد التأمل والاكتئاب

3. تقليل القلق

القلق يغزونا عندما نؤمن بأفكارنا المخيفة حول المستقبل، ونصبح مهووسين بالنتائج المحتملة.

التأمل يدرب عقلك على أخذ مسافة من الأفكار.

أظهرت الدراسة بعد الدراسة أن هذا صحيح، وفي هذا التحليل الذي شمل 47 دراسة، تم العثور على الارتياح الذي يولده التأمل لدى الأشخاص المصابين بالقلق مرة أخرى.

فرضت نفس الدراسة على المجتمع السريري الحاجة إلى تضمين برامج التأمل في المرضى الذين يعانون من القلق، التوتر والتعب النفسي.

طريقة عملية لتخفيف أعراض القلق هي أن تتعلم كيف تقبل وترضى وتقنه بما لديك.

تقبل أنفسنا ومحيطنا.

4. تخفيف التوتر

لسوء الحظ، الإجهاد هو شر حاضر ومتنام في المجتمع الغربي.

جمعت دراسة وصفية أجريت في عام 2015، 29 بحثًا علميًا أظهرت أن أحد أعظم فوائد التأمل هو الحد من التوتر، حتى في الأشخاص الأصحاء.

5. فوائد التأمل في دماغك

صدق أو لا تصدق، يتكون عقلك من مادة رمادية، وعندما يتم تنشيط أجزاء معينة من عقلك على مدى فترة من الزمن، تنمو المادة الرمادية.

كشفت دراسة حديثة، أن التأمل يولد المزيد من المادة الرمادية في المجالات الرئيسية، مثل تلك التي تتحكم في الوعي الذاتي والتنظيم العاطفي.

6. فوائد التأمل فيما يتعلق بقدرة التركيز

التركيز والاهتمام مهمان للغاية في جميع الأنشطة التي نقوم بها تقريبًا.

ومع ذلك، في عالمنا غزت من قبل تعدد المهام، فمن الصعب بالتأكيد تطوير الذهن.

لقد ثبت في مناسبات متعددة أنه إذا مارست التأمل، يمكنك الانتباه لفترة أطول وبطريقة أكثر فعالية.

7. يزيد إبداعك

الإبداع هو مهارة أساسية للإنسان تساعدنا على توليد أفكار جديدة وحل المشكلات.

أظهرت دراسة أجريت عام 2012 أن تطوير الإبداع هو أحد أكثر فوائد التأمل غير المعروفة.

وفقا للدراسة، يدفع التأمل إلى حالة تعزز التفكير المتباين، والذي يسمح بتوليد أفكار جديدة.

8. يقلل من الألم الجسدي

سواء أحببنا ذلك أم لا، فإن الحياة تنطوي حتما على ألم جسدي.

وجد العلماء أن تخفيف الألم مدرج ضمن فوائد التأمل.

نحن نعلم الآن أن ممارسة التأمل تساعدك على تحمل الألم بشكل أفضل وتقليل شدته.

9. يقلل من خطر المعاناة من أمراض القلب

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، تعد أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للوفاة في العالم.

من المعروف أن زراعة العادات الصحية مثل ممارسة الرياضة أو الطعام الجيد أو النوم الجيد يقلل من هذا الخطر بشكل كبير.

وبالمثل، أظهرت إحدى الدراسات أن التأمل يمكن أن يقلل هذا الخطر بمقدار النصف تقريبًا.

فوائد التأمل دليل لا يمكن دحضه على أن التأمل هو تقنية قوية لتحسين صحتك الجسدية والعقلية.

تحسين ومرونة الدماغ

التأمل لا يساعدنا فقط على أن نكون أكثر ارتباطًا أو يقلل من المعاناة. التأمل له آثار جسدية حقيقية على عقلك وجسمك.

لقد شرح العلم الآن كيف أن ممارسة التأمل أكثر أو أقل انتظامًا تغير دماغك. هنا طرق تدريب الدماغ.

نعلم أيضًا أن التأمل لا يغير عقلك فقط أثناء التأمل، ولكن الفوائد يمكن أن تستمر بمرور الوقت.

عقلك يتغير باستمرار. انه ليس هو نفسه أبدا. كما يقولون، التغيير هو الدائم الوحيد. وهذا ينطبق على كل شيء. بالتطبيق على الدماغ، هذه هي المرونة العصبية، وهي تعمل كما يلي:

كل فكر أو عاطفة أو فعل هو نبضات كهربائية في الدماغ.
في كل مرة تكون هذه الدوافع “التألق”، تزداد قوة.
عندما تقوي بعض الروابط داخلك، فإن الآخرين يضعفون.
على الرغم من أنها تبدو بطيئة بعض الشيء، إلا أن هذه العملية حقيقية.

والخبر السار هو أنه يمكن أن تلعب لصالحك. في اللحظة التي تدرك فيها أفكارك، فإنك تتحكم في كيفية تغيير عقلك.

على وجه التحديد لهذا السبب التأمل قوي جدا. لا يهم أي نوع من التأمل الذي تمارسه. إذا اتخذت القرار بأن تكون هادئًا وحاضرًا، فسيتغير دماغك إلى حالة أكثر هدوءًا وحاضرًا.